بنت شقية  (1967)

5.5
  • فيلم
  • مصر
  • 93 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الفلم في إطار كوميدي ، حول صديقين : (شكري) الذي يعمل مهندسًا في إحدى الشركات ، و(سامي) صديقه الذي يفسخ خطبته من (علية) بحجة أنها مهتمة بعملها أكثر منه، يتصارع الاثنان على الفوز بقلب الممرضة...اقرأ المزيد الجميلة (سميرة) التي تميل أكثر إلى (شكري) ، وتبادله مشاعره ، يظل الحبيبان يدبران المقالب لبعضهما البعض ، وتتوالى الأحداث .

المزيد

صور

  [7 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفلم في إطار كوميدي ، حول صديقين : (شكري) الذي يعمل مهندسًا في إحدى الشركات ، و(سامي) صديقه الذي يفسخ خطبته من (علية) بحجة أنها مهتمة بعملها أكثر منه، يتصارع الاثنان...اقرأ المزيد على الفوز بقلب الممرضة الجميلة (سميرة) التي تميل أكثر إلى (شكري) ، وتبادله مشاعره ، يظل الحبيبان يدبران المقالب لبعضهما البعض ، وتتوالى الأحداث .

المزيد

القصة الكاملة:

سميره ممتاز(ناديه لطفى)ممرضة، تنهى فترة تدريبها، وتلتحق بالعمل فى مستشفى خاص بالعاملين بأحد شركات البلاستيك بالأسكندرية، حيث يعمل والدها ممتاز أفندى (عبدالمنعم مدبولى) باشكاتب...اقرأ المزيد بالشركة، وسميره فتاة مرحة وشقية جداً، تتسم بالتفاؤل والإبتسام للحياة، وبالشركة المهندسان شكرى (حسن يوسف) وسامى (محمد عوض)، وهما صديقان حميمان، ويتنافسان على أى شيئ، ولا تخلو حياتهما من المقالب الظريفة المتبادلة، ويعانى سامى من إنشغال خطيبته عليه (نوال ابو الفتوح) عنه بعملها بالشركة، وهى إبنة خالته فى نفس الوقت. يصاب المهندس شكرى فى عينيه بغبار البلاستيك، ويدخل المستشفى للعلاج، ويضع الطبيب (محمود رشاد) الضمادات على عينيه، وتشرف على تمريضه سميرة، التى يعجب بها من خلال صوتها الجميل، وحلاوة خطواتها، فيغازلها ويبثها إعجابه، وعندما يرفع الضمادات ينبهر أكثر بجمالها، ويحدث التقارب بينهما، وعندما يزوره صديقه سامى، ويرى الممرضة سميرة، يعجب بها أيضا، وينافس صديقه شكرى عليها، ويدعى إصابته بالشلل فى قدميه، ليدخل المستشفى ليكون قريبا من سميرة، ويضطر شكرى لإرسال خطاب الى عليه، خطيبة سامى، يخبرها أن سامى بيلعب بديله، وتحدث المواجهة بين سامى وخطيبته، ويحاول سامى أن يثنيها عن أهتمامها بالعمل أكثر منه، فلما تعذر الاتفاق، تم فسخ الخطبة، وتفرغ سامى لسميرة، ليسرع لمنزلها ويطلبها من والدها ممتاز أفندى، ويقرءان الفاتحة، دون إستشارة سميرة، التى كانت تميل أكثر نحو شكرى، الذى حضر متأخرا ليطلب يد سميرة، ويفاجأ ان سامى سبقه، ويستسلم شكرى مؤقتا، وينتهز فرصة تنظيم الشركة، لرحلة للعاملين بالقاهرة، والتى تشرف عليها الآنسة عليه، لعمل مقلب فى سامى، وينتهز فرصة دخول سامى للحمام للإستحمام، والذى يطلب منه حمل الحقائب للأوتوبيس، فيضع شكرى كل ملابس سامى بالحقائب، ويسرع الى الاوتوبيس، ويخبرهم ان سامى سيلحق بهم، ويتحرك الاوتوبيس الى القاهرة، ويضطر سامى الى اللحاق بالاوتوبيس، بملابسه الداخلية، فيتم القبض عليه وإيداعه مستشفى المجانين، حتى جاء شكرى فى اليوم التالى وإستلمه، ولكن سامى يرد له المقلب، بكتابة خطاب غرامى بإسمه ورقم حجرته ويضعه من تحت باب غرفة عروسين فى شهر العسل، مما يضطر العريس (جورج سيدهم) للشجار مع شكرى، وتشاهد سميره الشجار، ويعرض عليها العريس الخطاب الغرامى، فتسوء علاقتها بشكرى، الذى يضطر للإتفاق مع عليه، لتمثيل دور المحبين، لإثارة غيرة سامى وسميرة، التى تضطر لتمثيل دور المحبين مع سامى، لترد على شكرى وعليه، بينما أرسلت مستشفى المجانين الممرضين، فله (الضيف احمد) وشوكه (سمير غانم)، لمراقبة سامى، والذين يشاهدونه عاريا مرة اخرى، فيقبضون عليه ويودعانه المستشفى، ويذهب شكرى لإستلامه، ويسرع سامى لعقد قرانه على سميرة، لوضع حدا لهذا الصراع، ويكتب تليغراف لإستدعاء أهله، ولكن شكرى يغير صيغة التليغراف حتى لا يحضر أهل سامى، وإتفق مع بعض البلطجية للحضور على انهم أهل سامى، لإفساد الزيجة، ويقوم البلطجية باللازم، ويخطف شكرى المأذون(صالح الاسكندرانى)، ويعقد قرانه على سميره، ثم يقوم بالصلح بين سامى وإبنة خالته عليه ليتزوجان. (بنت شقية)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات