أنا وزوجتي والسكرتيرة  (1970)

4.9
  • فيلم
  • مصر
  • 113 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

في إطار كوميدي، (أحمد فتحي) كاتب سيناريو تساعده زوجته (هالة) المُدرِّسة في أوقات فراغها. يرغب منها في ترك عملها والتفرغ لمساعدته في عمله في كتابة السيناريو ولكنها ترفض. تستغل مساعدته الموقف لتحاول جره...اقرأ المزيد إلى علاقة معها وابتزاز أمواله لعشيقها. تظن زوجته أن بينه وبين مساعدته علاقة بالفعل وتحجز للسفر على قطار لا تركبه فعلًا ويحدث للقطار حادث ويظن الجميع أنها ماتت، وتتوالى أحداث الفيلم عما سيحدث للزوج الذي يظن أن زوجته قد فقدت وأحبائه الحقيقيين الذين يحاولون إرجاع المياه لمجاريها.

صور

  [18 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في إطار كوميدي، (أحمد فتحي) كاتب سيناريو تساعده زوجته (هالة) المُدرِّسة في أوقات فراغها. يرغب منها في ترك عملها والتفرغ لمساعدته في عمله في كتابة السيناريو ولكنها ترفض. تستغل...اقرأ المزيد مساعدته الموقف لتحاول جره إلى علاقة معها وابتزاز أمواله لعشيقها. تظن زوجته أن بينه وبين مساعدته علاقة بالفعل وتحجز للسفر على قطار لا تركبه فعلًا ويحدث للقطار حادث ويظن الجميع أنها ماتت، وتتوالى أحداث الفيلم عما سيحدث للزوج الذي يظن أن زوجته قد فقدت وأحبائه الحقيقيين الذين يحاولون إرجاع المياه لمجاريها.

المزيد

القصة الكاملة:

(أحمد فتحي) كاتب سيناريو تساعده زوجته (هالة) المُدرِّسة بمدرسة أطفال في كتابة السيناريوهات على الآلة الكاتبة في أوقات فراغها ، التي تكاد تقطعها من عملها المستمر في التدريس ، ويمارس...اقرأ المزيد (أحمد) رياضة اليوجا أثناء كتابة السيناريوهات ، حيث يصبح في حالة تفكير وتركيز. يتردد على الأسرة صديق العائلة الأستاذ (مؤنس)، الذي يبدي رغبته في الزواج من (زينب) عمة (أحمد). لا يمانع (أحمد) في هذا الزواج، ولكن العمة تمهله بعض الوقت. يتصل الأستاذ (عبد القوي الطويل) المنتج السينمائي بـ(أحمد) لاستعجاله في انهاء السيناريو، ويعده بالانتهاء منه في اليوم التالي. ويعد أيضًا زوجته بشراء بعض الفساتين والهدايا عند استلام الشيك. ويعرض عليها شراء ميكروجيب وميني جيب ، ولكنها تصر على الفساتين الحشمة، يذهب (أحمد) إلي شركة الإنتاج ومعه السيناريو. ويأخذ في قراءته أمام المخرج والممثلين إلا أن كل منهم يبدي ملاحظة لإصلاح السيناريو. ومطلوب التعديل على وجه السرعة ، ويعتذر (أحمد) لانشغال زوجته التي تساعده على العمل. ويعرض عليه (عبد القوي الطويل) أن تساعده (سعاد) السكرتيرة في شركة الإنتاج السينمائي في الآلة الكاتبة كسبًا للوقت ؛ ولإنهاء السيناريو بسرعة. وأثناء عمل (سعاد) في حجرة (أحمد) تحضر هالة من المدرسة. ولكنها تترك (سعاد) و(أحمد) معًا لإنهاء عملهما ولا يبدو عليها أي علامات الغيرة، فهي تثق في زوجها والمهم هو راحته. وإزاء هذا الموقف يطلب (أحمد) من زوجته أن تترك العمل خاصًة وأن ظروف عمله تزداد وبالتالي يزداد كسبه للمال. ولكنها ترفض وتعتذر وأنه لا وجود لها بدون العمل. يبدأ يظهر على (محمود) سائق التاكسي وعشيق (سعاد) الغيرة لترددها المستمر على منزل (أحمد)، ولكنها تقنعه بأن مقابلتها لـ(أحمد) صفقة للحصول منه على المال، ويوصلها باستمرار ، وتبدأ (سعاد) في الوقيعة بين (أحمد) وزوجته (هالة) وتدبر أمرًا كأنها مع (أحمد) في علاقة ، وتفاجأ هالة زوجها مع (سعاد) في هذه الصورة، وتضطر إلي ترك العمل والسفر بالقطار إلي منزل أهلها في الصعيد ، ولكنها تضطر إلي ترك القطار للاتصال بالتليفون ويتحرك القطار بدونها. ويحدث تصادم مروع للقطار ، وتذهب إلي أهلها في قطار آخر. ويحضر ضابط الشرطة إلي منزل زوجها ومعه الشنطة ويبلغهم بوفاة هالة في حادث القطار. ويحزن الجميع على وفاتها. وتتردد (سعاد) باستمرار على منزل (أحمد) فتبدأ العلاقة بينهما تزداد. وتدبر (سعاد) خطة لكي تجعل (أحمد ) يخطبها لتتمكن من الحصول على نقود. وتنصح والدة(هالة) أن تسافر ابنتها ، وتعتذر لزوجها وتنهي الخلاف . . وتسافر هالة) إلي زوجها وتفاجأ أن (أحمد) بدأ ت علاقته تزداد بـ(سعاد). وتعرف عمة أحمد بالحقيقة كلها من هالة وتدبر مع ( الأستاذ (مؤنس) و(فتحية) خطة لعودة (هالة) لـ(أحمد)، وإبعاد (سعاد) عن المنزل . . فتظهر (هالة) لـ(أحمد) على أنها روح (هالة). ويطلب (أحمد) من عمته موافقتها على زواجه من (سعاد). ولكنها تطلب موافقة روح (هالة) أولًا ، وبعد قفشات مضحكة تكتشف (هالة) أن (سعاد) تبتز أموال أحمد لعشيقها (محمود). وتكتشف (سعاد) خديعة روح (هالة ) وتخبر (أحمد) بكل شيء. ويعرف (أحمد) الحقيقة كلها. وتعود الزوجة إلي زوجها بعد أن عرفت ضرورة الاهتمام بالحياة الزوجية.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات