أهل الراية ج2: شهامة الرجال  (2010)

7.5
  • مسلسل
  • سوريا
  • 45 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الجزء الثاني من المسلسل حول "رضا الحر" و "قطر الندى" بعد زواجهما، و وما يواجهونه معا من مشاكل، و اعتزال "أبو الحسن" لتربية أولاده "أحمد" و ...اقرأ المزيد"أحمد" و "حسن" قبل أن يبدأ صراع أخر مع دلال بعد شفاءها وخروجها من "المورستان"، ومطالبتها بأحتضان أبنها أحمد. ويدور الصراع الصغير على خلفية فرمان عثماني يصل للحارة لتجنيد رجالها وشبابها فى الحرب العثمانية، فيتطوع "رضا" الذي يقوده حظه الغاشم لقتل بكباشي ظالم ليحكم عليه بالإعدام. وتبدأ الشجارات بينها وبين شقيقها وفهمية زوجة شقيقها زكريا وتتدخل الوجاهات أكثر من مرة فيكون الحل خروج زكريا وزوجته وولده محمد من البيت والسكن في بيت يملكه أبوالحسن. ويُترك بيت زكريا لدلال ويجلب لها أهل الحي ماكينات خياطة لتعليم بنات الحارة عساها أن تعقل وتنسى ولدها، فتحزن دلال وتحقد على الجميع لعدم مساندتهم لها في عودة ولدها لحضنها.. ومن بين البنات اللواتي يأتين لتعلم كار الخياطه«ملكه» ابنة دياب الذي قتل على يدي زكريا لإتهامه لقطر الندى بالزنى. وحين تعلم دلال بذلك تتقرب من ملكه ومن والدتها وشيئاً فشيئاً تقنع دلال زوجة دياب بأن أبوالحسن هو من كان وراء مقتل دياب وتدفعها للإنتقام منه وتساعدها بكل الوسائل. وتنال دلال من أبوالحسن وأهالي الحارة عن طريق ولدي دياب اللذين يقومان بخلخلة أمن واستقرار الحارة ودب الذعر في نفوس الأهالي. وحين يصل إلى الحارة فرمان عسكر تنتشر الفوضى ويتطوع رضا للذهاب للأخذ عسكر والدفاع عن الأمة والشام رغم أنه وحيد ولايشمله الفرمان وذلك من أجل شحذ همم شبان الحارة الباقين. وفي المعسكر يقوم رضا بقتل «بكباشي» ظالم دفاعاً عن جندي مظلوم ويحكم عليه بالأعدام ويُساق إلى سجن الأناضول. وحين يصل الخبر للحاره تعم الحزن كافة الأهالي وتزداد هموم أبوالحسن مع مواصلة دلال أفعالها الشريرة.. ويزداد غيظ دلال عندما تعلم بأن أبوالحسن ينوي الزواج من امرأة جميلة «عناية» شاهدها صدفة فتخطط لقتلها. وبالفعل تقوم دلال بدعوة عناية وأهلها على الغداء وتسمم الطعام. لكن الصدفة تجلب زكريا ويدخل لبيت المونه وهي مشغولة مع زبوناتها ويأكل من الطعام ويموت فتجن دلال وتسوح في الأزقة وهي تردد«ياأهل الراية الله يجيركن من يلي جايه». وحين يزور سجن الأناضول قائم مقام وأبنته«نورآيه» الجميلة، في جولة تفقدية للاطمئنان على أحوال المساجين يقف رضا بشجاعة ويروي عن الظلم الذي تعرض لها فتتأثر به نورآيه وتقرر مساعدته، وبعد عدة محاولات تقنع نور آيه والدها والصدرالأعظم ليصدروا عفواً بحقه ولكنه يرفض الخروج من السجن دون رفاقه الذين قد ظلموا معه. فتعجب به نورآيه أكثر وأكثر وتتابع قضية رفاقه ويتم العفو عن رضا ورفاقه، بعد ان ظن أهله انه قد مات، ويعود رضا ورفاقه لبلادهم ومحبيهم.

صور

  [87 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الجزء الثاني من المسلسل حول "رضا الحر" و "قطر الندى" بعد زواجهما، و وما يواجهونه معا من مشاكل، و اعتزال "أبو الحسن" لتربية أولاده...اقرأ المزيدالحسن" لتربية أولاده "أحمد" و "حسن" قبل أن يبدأ صراع أخر مع دلال بعد شفاءها وخروجها من "المورستان"، ومطالبتها بأحتضان أبنها أحمد. ويدور الصراع الصغير على خلفية فرمان عثماني يصل للحارة لتجنيد رجالها وشبابها فى الحرب العثمانية، فيتطوع "رضا" الذي يقوده حظه الغاشم لقتل بكباشي ظالم ليحكم عليه بالإعدام. وتبدأ الشجارات بينها وبين شقيقها وفهمية زوجة شقيقها زكريا وتتدخل الوجاهات أكثر من مرة فيكون الحل خروج زكريا وزوجته وولده محمد من البيت والسكن في بيت يملكه أبوالحسن. ويُترك بيت زكريا لدلال ويجلب لها أهل الحي ماكينات خياطة لتعليم بنات الحارة عساها أن تعقل وتنسى ولدها، فتحزن دلال وتحقد على الجميع لعدم مساندتهم لها في عودة ولدها لحضنها.. ومن بين البنات اللواتي يأتين لتعلم كار الخياطه«ملكه» ابنة دياب الذي قتل على يدي زكريا لإتهامه لقطر الندى بالزنى. وحين تعلم دلال بذلك تتقرب من ملكه ومن والدتها وشيئاً فشيئاً تقنع دلال زوجة دياب بأن أبوالحسن هو من كان وراء مقتل دياب وتدفعها للإنتقام منه وتساعدها بكل الوسائل. وتنال دلال من أبوالحسن وأهالي الحارة عن طريق ولدي دياب اللذين يقومان بخلخلة أمن واستقرار الحارة ودب الذعر في نفوس الأهالي. وحين يصل إلى الحارة فرمان عسكر تنتشر الفوضى ويتطوع رضا للذهاب للأخذ عسكر والدفاع عن الأمة والشام رغم أنه وحيد ولايشمله الفرمان وذلك من أجل شحذ همم شبان الحارة الباقين. وفي المعسكر يقوم رضا بقتل «بكباشي» ظالم دفاعاً عن جندي مظلوم ويحكم عليه بالأعدام ويُساق إلى سجن الأناضول. وحين يصل الخبر للحاره تعم الحزن كافة الأهالي وتزداد هموم أبوالحسن مع مواصلة دلال أفعالها الشريرة.. ويزداد غيظ دلال عندما تعلم بأن أبوالحسن ينوي الزواج من امرأة جميلة «عناية» شاهدها صدفة فتخطط لقتلها. وبالفعل تقوم دلال بدعوة عناية وأهلها على الغداء وتسمم الطعام. لكن الصدفة تجلب زكريا ويدخل لبيت المونه وهي مشغولة مع زبوناتها ويأكل من الطعام ويموت فتجن دلال وتسوح في الأزقة وهي تردد«ياأهل الراية الله يجيركن من يلي جايه». وحين يزور سجن الأناضول قائم مقام وأبنته«نورآيه» الجميلة، في جولة تفقدية للاطمئنان على أحوال المساجين يقف رضا بشجاعة ويروي عن الظلم الذي تعرض لها فتتأثر به نورآيه وتقرر مساعدته، وبعد عدة محاولات تقنع نور آيه والدها والصدرالأعظم ليصدروا عفواً بحقه ولكنه يرفض الخروج من السجن دون رفاقه الذين قد ظلموا معه. فتعجب به نورآيه أكثر وأكثر وتتابع قضية رفاقه ويتم العفو عن رضا ورفاقه، بعد ان ظن أهله انه قد مات، ويعود رضا ورفاقه لبلادهم ومحبيهم.

المزيد

  • نوع العمل:
  • مسلسل





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • حل الفنان عباس النوري محل الفنان جمال سليمان بأداء دور البطولة بشخصية أبو الحسن.
  • اعتذر المخرج سامر برقاوي بشكل غير متوقع عن إخراج الجزء الثاني، علماً بأنه قد جاء بديلاً للمخرج...اقرأ المزيد المخضرم علاء الدين كوكش الذي أخرج الجزء الأول.
  • كشف المخرج السوري سيف الدين سبيعي انه كان يتفاوض مع النجمين التركيين توبا بوكيستون (الشهيرة بلميس)،...اقرأ المزيد والفنان ساروهان هانيل (المعروف بدور أسمر)؛ للمشاركة في المسلسل .
  • قدمت صباح الجزائري دور "ام رضا" بدلا من " سمر سامي "
المزيد

أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات