Melancholia  (2011) ميلونخوليا

5.3

إنها ليلة زفاف جوستين (كريستين دانست) ومايكل (ألكسندر ساكسجارد)، ولكن مع ذلك، فإن جوستين غير سعيدة على الإطلاق؛ حيث تسيطر عليها الهواجس الكئيبة بخصوص كوكب أزرق يدعى "ميلونخوليا" والذي يأتي مساره مع...اقرأ المزيد كوكب الأرض؛ مما يهدد بحدوث اصطدام بينهما، وتجاهد شقيقتها كلير (شارلوت جاينزبرج) بكل الطرق لتهدئتها، على أمل أن تمر الليلة بسلام.

مفضل ستار موفيز الأربعاء 26 ديسمبر 04:00 مساءً فكرني
مفضل ستار موفيز الخميس 27 ديسمبر 09:50 صباحًا فكرني
مفضل ستار موفيز الجمعة 28 ديسمبر 01:45 صباحًا فكرني
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

إنها ليلة زفاف جوستين (كريستين دانست) ومايكل (ألكسندر ساكسجارد)، ولكن مع ذلك، فإن جوستين غير سعيدة على الإطلاق؛ حيث تسيطر عليها الهواجس الكئيبة بخصوص كوكب أزرق يدعى "ميلونخوليا"...اقرأ المزيد والذي يأتي مساره مع كوكب الأرض؛ مما يهدد بحدوث اصطدام بينهما، وتجاهد شقيقتها كلير (شارلوت جاينزبرج) بكل الطرق لتهدئتها، على أمل أن تمر الليلة بسلام.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • MPAA
    • R



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • بلغت ميزانية الفيلم 7,400,000 دولار أمريكي.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

قمة الكآبة والسوداوية

هناك أفلام لا تقول شيئا وأفلام تنطق بما فيها، أفلام جديدة جريئة ومختلفة عن السينما المعتادة قد تكون ذات رؤية خاصة لا نفهمها ولكن من المؤكد أنها تقول شيئا أو ستخرج منها بشيء مع انتهاء الفيلم، وكان من حظي مشاهدة فيلم (Melancholia) للمخرج والمؤلف (لارس فون ترير) الذي خرجت منه وأنا كٌلي يأس وإحباط وعرفت معنى الكآبة على أصلها، ليس هذا فقط بل استمتعت بموسيقى تصويرية ذات طابع مميز اعتقد أنها قاربت الشبه للموسيقى الجنائزية وناسبت الأحداث وتطورها، وزادت من التأثير الدرامي للفيلم. وكانت من أهم الأشياء...اقرأ المزيد التي زادتني شغفا لاستكمال مشاهدة الفيلم بالرغم من كمية الكآبة البطيئة والسوداوية التي غلبت على طابع الفيلم تلك المعلومات الهامة التي قدمها الفيلم حول المجرات الفضائية والأجرام السماوية التي اهتم بها جاك (ستيلان سكارسجارد) وحاول دعوة زوجته كلير (شارلوت جينسبور) للتعرف عليها والاهتمام بها وقتل خوفها الدائم منها. رصد مظاهر الحياة الخاصة لجاستين والتعليق على الجانب الاجتماعي لها كان أمرا بالغا ساعد في عرض القصة بسلاسة ودون أي تعقيد. وجاء التركيز على الأحداث والأسباب التي أدت إلى تعلق جاستين وكلير ببعضهما البعض وخاصة الخلافات القائمة بين جاستين ووالدتها وانفصال والدهما عنهما الأمر الذي ساعد على الانتقال بين الأحداث دون أي سقاطات وبالرغم من هذا التغلغل في سرد القصة إلا أنه صعب معها وجود أي تكهونات أو تنبؤ بما سيقع مثل موت جاك والذي ظل سبب موته غريبا وغير مفهوم حتى نهاية الفيلم.

أضف نقد جديد


أخبار

  [3 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل