تعديل بيانات: فيلم - ركلام - 2012


    معلومات أساسية

    اسم العمل ركلام
    الاسم بالإنجليزية Reklam
    نطق الاسم بالإنجليزية Reklam
    الاسم الأصلي
    سنة الإصدار 2012
    مدة العرض بالدقائق 107
    نوع العمل فيلم
    حالة العمل ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    هل العمل ملون؟ نعم
    تصنيف الرقابة المصرية +18
    تصنيف MPAA
    ميزانية الفيلم 0
    البوستر
    الإعلان ‫إعلان فيلم ركلام
    تاريخ العرض
    15 فبراير 2012 مصر true
    تصنيف العمل
    ﺗﺸﻮﻳﻖ ﻭﺇﺛﺎﺭﺓ
    ﺩﺭاﻣﺎ
    بلد الإنتاج
    مصر
    اللغة
    العربية
    مواقع التصوير
    التواصل الاجتماعي‎

    طاقم العمل

    قسم ﺗﻤﺜﻴﻞ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات
    1) غادة عبدالرازق شادية 1
    2) رانيا يوسف دولت 2
    3) علا رامي ليالي 3
    4) إنجي خطاب سوزى 999
    5) رضا إدريس 999
    6) ضياء الميرغني 999
    7) منير مكرم 999
    8) مادلين طبر وفاء 999
    9) صبري فواز طارق 999
    10) أحمد طالب 999
    11) ميرنا ممدوح 999
    12) مي جمال 999
    13) كرمان أحمد طفلة 999
    14) هالة حسين 999
    15) حسام حسن 999
    16) أحمد فيلكس 999
    17) هاجر ممدوح 999
    18) إبراهيم فؤاد 999
    19) ناصر عثمان 999
    20) أحمد المصري 999
    21) نوسة مصطفى 999
    22) محمد فوزي 999
    23) محمد حافظ 999
    24) أحمد منطقة 999
    25) محمود الأتربي 999
    26) حازم فؤاد 999
    27) السيد حبشي 999
    28) محمد سعيد 999
    29) سعيد سمير 999
    30) ماهر طه 999
    31) خالد العيسوي 999
    32) وداد محمود 999
    33) حسام أبو السعود 999
    34) أحمد جاد 999
    35) عفاف مصطفى 999
    36) معتز عز 999
    37) جالا مدحت 999
    38) خالد حجاج 999
    39) محمد نصر (الشريف) 999
    40) أشرف بوزيشن 999
    41) لينا مدحت 999
    42) عبدالرحيم حسن 999
    43) طارق حلمي 999
    44) طه عرفان 999
    45) عمر خورشيد 999
    46) محمود حافظ 999
    47) عصام جيجا 999
    48) إسلام نجيب 999
    49) ريهام نبيل 999
    50) محمد درويش 999
    51) لي لي قاسم (ليلي قاسم) 999
    52) ماهر ماهر 999
    53) دعاء سيف الدين 999
    54) مجدي عبدالحليم 999
    55) يوسف العسال 999
    56) حمدي حفني 999
    57) ناني سعدالدين 999
    58) إبراهيم أبو العطا 999
    59) سحر عبدالحميد 999
    60) أحلام الجريتلي 999
    61) هايدي سليم 999
    62) محمد يونس 999
    63) ليلى جمال 999
    64) إيناس مكي 999
    65) حسن العدل 999
    66) رضا حامد 999
    67) طاهر رحيم 999
    68) وائل عبدالعزيز حافظ 999
    69) منى يوسف 999

    قسم ﺗﺄﻟﻴﻒ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات
    1) مصطفى السبكي مؤلف 999

    قسم ﺇﺧﺮاﺝ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات
    1) علي رجب مخرج 999
    2) أحمد عبدالله صالح مساعد أول 999

    قسم ﺗﺼﻮﻳﺮ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات
    1) نانسي عبدالفتاح مصور 999

    قسم ﻣﻮﻧﺘﺎﺝ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات
    1) دعاء فاضل مونتير 999

    قسم ﺻﻮﺕ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم اﻧﺘﺎﺝ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات
    1) أحمد ماهر منتج فني 999
    2) عمرو العطار مدير إنتاج

    قسم ﺗﻮﺯﻳﻊ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم ﻣﻼﺑﺲ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم ﻣﺎﻛﻴﺎﺝ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم ﺩﻭﺑﻠﻴﺮ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺎ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم ﺩﻋﺎﻳﺔ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات
    1) محمد السلاموني مخرج الدعاية 999

    قسم ﺩﻳﻜﻮﺭ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات
    1) كريم شانيلا مهندس الديكور 999

    قسم ﺟﺮاﻓﻴﻜﺲ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم ﻣﻌﻤﻞ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم ﻛﺎﺳﺘﻴﻨﺞ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    قسم ﺃﺩﻭاﺭ ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ

    الاسم الدور/الوظيفة ترتيب الظهور خيارات

    ملخص القصة

    الاسم ملخص القصة الرسمي؟ خيارات
    دعاء أبو الضياء قد يكون الفقر سببا في اختيار أسوأ مصير، وهذا بالفعل ما حدث مع الفتاة شادية (غادة عبد الرازق) التي عانت الأمرين من سوء الحياة وتدهورها وقسوة زوج امها؛ فتضطر للعمل في أكثر من مهنة بحثا عن الحياة الكريمة، إلا أن الحياة تعاكسها دائما فتضطر إلى الموافقة على الزواج من تاجر مخدرات، وتبدأ من هنا حياتها في الانحدار عقب أن يتم القبض على زوجها. في نفس الوقت تقع الفتاة دولت (رانيا يوسف) في نفس المصير والتي تعمل كمندوبة مبيعات، فتتعرف على صديقتها التي تزج بها إلى طريق الانحراف. وعلى نفس الوتيرة تعاني الفتاة شكرية من شقيقها العاطل الذي يجبرها على الزواج من أحد الأشخاص العاجز جنسيا؛ فتوطد علاقتها بخطيبها السابق الذي يعمل طبال بإحدى الفرق بالملاهي الليلية وهنا تصبح راقصة. وانتهاء بشخصية سوزي تلك الفتاة الارستقراطية التي يخسر والدها كل أمواله بالبورصة وتضطر برفقة والدتها (مادلين طبر) للعمل في نادي صحي ملك خالتها (إيناس مكي) ثم تتزوج عرفيا وتقع في شبكة دعارة عقب أن يتم إلقاء القبض على والدتها ضمن إحدى شبكات الدعارة أيضا، وداخل أحد البارات يتعرف الأربع فتيات على بعضهن البعض ليكن المصير كما أخترن.

    نبذة عن القصة

    الاسم نبذة عن القصة الرسمي؟ خيارات

    القصة الكاملة

    الاسم القصة الكاملة الرسمي؟ خيارات

    هوامش

    الاسم نص الهامش المعيار خيارات
    دعاء رجب قصة الفيلم مستوحي من قصص حقيقية، حسبما أكد صناع الفيلم.
    دعاء أبو الضياء قامت هيئة الرقابة المصرية بحذف مشهدان من مشاهد فيلم ريكلام وذلك ﻹنهما خارج السياق العام للفيلم كان من ضمنهما المشهد الذى يحتوى على إيحاءات جنسية، وإثارة تظهر على تعبيرات وجه غادة عبد الرازق.

    النقد الفني

    الاسم نص النقد به حرق للأحداث؟ الرسمي؟ خيارات
    دعاء أبو الضياء

    حدوتة ملتوتة

    مجموعة من الثمار الناضجة وضعت جميعا في طبق واحد لتقديم أشهى وجبة من الإسفاف والدعارة والرقص زينها السيناريست مصطفى السبكي بأغاني هابطة وألفاظ خارجة لا أعرف كيف...اقرأ المزيد تغاضى عنها جهاز الرقابة الفنية مقدما ما أطلق عليه فيلما سينمائيا تحت عنوان (ركلام) ...تلك الثمار كانت شادية ودولت وسوزان وشكرية ، أربع فتيات من بيئات مختلفة جمعهن القدر كما ادعى مصطفى السبكي وصدق على كلامه المخرج علي رجب ليسقطن في براثن الدعارة نتيجة للفقر والظروف السيئة التي مررن بها ليصبحن فتيات ركلام ...تبدأ كل منهن مع بداية أول مشهد بالفيلم في تذكر الأسباب والظروف الصعبة التي دفعت بها إلى ذلك الطريق فالشخصية الأولى التي قدمتها الفنانة عبد الرازق كانت الفتاة شادية التي تعاني من قسوة زوج أمها مما يضطرها إلى الخروج والعمل للحصول على المال اللازم لتتقي شره وهنا تتعرض إلى كثير من المضايقات والنظرات التي تنهش لحمها وتظل مستاءة ورافضة العمل كخادمة بالمنازل خشية أن تقع فريسة سهلة لأي طامع ...الشخصية الثانية دولت (رانيا يوسف) فتاة بسيطة من عائلة متوسطة الدخل تعمل كمندوبة مبيعات تتطلع في شوق إلى استكمال رحلتها مع خطيبها لتكلله بالزواج و الذي ترفض أن يمسك يدها محاولا تقبليها في احترام ....الشخصية الثالثة سوزان فتاة من عائلة ارستقراطية ثرية تؤدي انهيار البورصة وضياع أموال والدها إلى عملها برفقة والدتها (مادلين طبر) عند خالتها بالنادي الصحي الذي تمتلكه والزواج عرفيا من أحد الأثرياء...الشخصية الرابعة تمثلت في شكرية تلك الفتاة الفقيرة التي تعاني من قسوة وجهل وتحكم شقيقها العاطل فتوافق على الزواج من محامي صديق شقيقها وتكتشف عجزه الجنسي مع أول يوم زواج ، بالنظر إلى تلك القصص الأربع السابقة نلاحظ أن ( شادية ودولت وشكرية وسوزان) قصص قد تكون واقعية كما ادعى صناع الفيلم وعليه فإن قصة الفيلم مقبولة ولكن ما لا يقبل ولا يصدقه عقل تلك الأسباب والظروف التي نسجت لتكون سببا في سقوطهن في الرذيلة وممارسة الدعارة فهي أسباب مفتعلة وسذاجة ، فكيف لشخصية مثل الفتاة دولت أن تصبح ركلام فعلى حد السيناريو المكتوب أنها فتاة ملتزمة ومن عائلة محترمة بمعنى أصح (متربية أحسن تربية) والمؤلف يؤكد من خلال الحوار الذي كتبه أنها انتظرت وخطيبها كثيرا فكيف تقع فريسة سهلة لصديقة تجعلها تقدم نفسها لرجل مقابل مبلغ من المال ؟!!! كذلك شخصية غادة عبد الرازق استمرت طوال أحداث الفيلم تؤكد على شرفها (اللي مافيش زيه) رافضة نظرات البواب لها أثناء عملها في مسح السلالم ثم تحرش زوج خالتها بها وفضلت أن تتزوج من تاجر مخدرات أحسن من العمل كخادمة في بيوت الدعارة فكيف إذا بعد كل هذا تصبح ركلام بسهولة كدا؟!!! نهيك عن أسباب سقوط الشخصية الثالثة والرابعة كلها أسباب تؤكد على التقليل من عقلية المشاهد واحترامه.... ولكن يجب ذكر إبداع الفنانة على رامي وتقديمها شخصية القوادة (ليالي) والذي لم يكن في تفكير أحد منا أن تبدع فيه أو أن يكتشف أي مخرج مقوماتها وبراعتها في تلك الشخصية...... ويأتي هنا محاولة حشو السيناريو بأغاني شعبية هابطة وتقديم مشاهد بذيئة رخيصة برعت الفنانة غادة عبد الرازق في تقديمها للتطويل من أحداث الفيلم والحق يقال أنها ليست بمشاهد مملة ولا تشعرك بالسآمة وإنما تشعرك بحالة شديدة من القرف...... الكثير من علامات التعجب التي سبقت علامات الاستفهام لتوضيح إسقاطات المؤلف التي لا يفهمها غيره والتي ربما كانت دليل على وجود جزء ثاني من ركلام يرغب المؤلف والمخرج في مفاجئتنا به....تمثلت تلك العلامات في سر القطار الذي يجمع بين مشاهد البطلة شادية (غادة عبد الرازق) ودولت (رانيا يوسف) فالأولى دائما تنتظر القطار والثانية تنظر إلى مترو الأنفاق ...ربما كان تشابه الحروف بين تنتظر وتنظر؟!! وربما شيء خفي أراد به المؤلف إسقاطا فنيا لا يفهمه غيره ....مشهد النهاية والتأكيد على أن مبدأ الثواب والعقاب وأن المخطئ لابد من عقابه ....فتحية بالغة لصناع وأبطال الفيلم لنجاحهم البالغ في استفزازنا وفقع مرارتنا
    Usama Al Shazly

    موجة جديدة من سينما "الوعظ"

    كان دائماً التحدي أمام أي مبدع في السينما أن يتناول "تيمة" تم إستهلاكها من قبل ويعيد تقديمها من خلال وجهة نظر جديدة، أو من زاوية مختلفة تطرح بعداً آخر...اقرأ المزيدً آخر لتلك "التيمة"، وهذا ما لم يفعله نهائياً صناع فيلم ركلام، الذي تعتمد قصته على رحلة السقوط لـ4 فتيات ليل، وكيف تحولن من نساء شريفات لبائعات هوى، وهي قصة سبق تقديمها عشرات المرات من قبل، إلا أن السيناريست مصطفى السبكي كاتب الفيلم قدم لنا الفكرة بسطحية مفرطة بل ومستفزة في بعض الأحيان لأنه لم يقدم مبرراً درامياً واحداً لسقوط واحدة من بطلاته. بطلته الأولى الشابة التي تعمل لتصرف على نفسها، والتي تشتبك مع الرجال لمجرد أنهم ينظرون لجسدها قررت بيعه في لحظة إفلاس مرت بها من قبل عشرات المرات، بطلته الثانية التي عملت كمندوبة مبيعات، باعت نفسها لمجرد إغراء المال على الرغم من مكافحتها طوال الأحداث الأولى وباعت دون أي مقاومة ، وكذلك الثالثة التي عملت راقصة، والرابعة "بنت الناس" والتي كان والدها مليونيراً والتي لم يحدد حتى كيف سقطت، وكلهن سقطن دون لحظة مقاومة مع النفس أو حتى تفكير. وكانت نقطة قوة الفيلم هي إستعراض هذا العالم السفلي دون إسفاف أو إبتذال وهو ما يحسب لصناع العمل، بينما كانت نهاية الفيلم تقليدية للغاية وتشبه "حواديت" الأطفال التي ينال فيها المجرم عقابه، فتفقد إحداهن طفلتها والأخرى خطيبها، والثالثة أكوالها، ويسجن جميعاً في النهاية، في رسالة ساذجة لا تعكس الواقع. يعيب الفيلم أيضاً إيقاعه شديد البطء وهو ما يتحمله المخرج على رجب الذي إستعرض كمية من اللقطات الفاصلة - السماء، القطار، البحر - في تكرار لم يحدث من قبل في تاريخ السينما، ولكن كانت أهم نقاط قوة الفيلم هو التألق الغير عادي للفنانة غادة عبد الرازق التي قدمت دوراً مهماً يحسب لها، بعد أن تخلصت من أدائها التلفزيوني المبالغ فيه، كذلك كانت رانيا يوسف على موعد مع حلقة جديدة من الإبداع، بينما سقطت أغلب الوجوه الجديدة التي شاركت في الفيلم في فخ التمثيل على "الكاميرا"، وهو ما يؤخذ أيضاً على مخرج العمل. فيلم "ركلام" فيلم متوسط المستوى، إستعرض قضية بالغة الحساسية دون أن يعطيها عمقاً مناسباً، وأكتفى صناعه بإتقاء شر الإبتذال، فقدموا "طبخة" مسلوقة ينقصها الكثير من الدسم والملح، وحرصوا على أن ينال كل مخطيء عقابه في موجة جديدة من سينما الوعظ الغير منطقية.