The Devil Inside  (2012) الشيطاني

5.9

يدور الفيلم حول إحدى الفتيات إيزابيل روسي (فرناندا أندرادي)، التي تسافر إلى إيطاليا أملًا في اكتشاف ما حدث لوالدتها (ماريا روسي)، واتهامها بقتل قساوسة في منزلها، ثم إيداعها في مصحة نفسية للعلاج،...اقرأ المزيدج، وتحاول ماريا التحدث مع والدتها التي تكشف لها بعض الخيوط التي تبدأ بها إيزابيل البحث، مستعينة بمساعدة الأب (ديفيد) والأب (بين) وذلك لصلتهما القوية ودرايتهما الكبيرة بكل ما يحدث في عالم الأرواح الشيطانية.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يدور الفيلم حول إحدى الفتيات إيزابيل روسي (فرناندا أندرادي)، التي تسافر إلى إيطاليا أملًا في اكتشاف ما حدث لوالدتها (ماريا روسي)، واتهامها بقتل قساوسة في منزلها، ثم إيداعها في مصحة...اقرأ المزيدحة نفسية للعلاج، وتحاول ماريا التحدث مع والدتها التي تكشف لها بعض الخيوط التي تبدأ بها إيزابيل البحث، مستعينة بمساعدة الأب (ديفيد) والأب (بين) وذلك لصلتهما القوية ودرايتهما الكبيرة بكل ما يحدث في عالم الأرواح الشيطانية.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تم تصوير الفيلم ما بين بوخارست، بـ رومانيا، روما و لاتسيو بـ إيطاليا، و مدينة الفاتيكان.
  • بلغت إيرادات الفيلم في مصر في اﻹسبوع التاسع في 2012 إلى حوالي 17500 جنية مصري .
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

قصة مقبولة

العديد من أفلام الرعب دارت في إطار واحد وهو تسلط الأرواح الشيطانية على الإنسان وتضارب عالم الإنس بعوالم الخفية....وقد قدمت السينما الأمريكية العديد من تلك النوعية من الأفلام ولاقت ناجحا كبيرا لبعضا منها ولكن إقبال المخرج وليام برنيت بيل على كتابة سيناريو وحوار لقصة مستهلكة ومكررة بشكل كبير وكذلك إخراجه لهذا العمل أمرا لابد أن يشير إلى تقديم فكرة جديدة أو شيء ما وهذا ما أكده بفيلمه (الشيطان الداخلي) الذي يدور حول إحدى الفتيات إيزابيل روسي (فرناندا اندرادي) التي تسافر إلى إيطاليا أملا في اكتشاف ما...اقرأ المزيدما حدث لوالدتها (ماريا روسي) واتهامها بقتل قساوسة في منزلها ثم إيداعها في مصحة نفسية للعلاج ، تحاول ماريا في بدء الأمر التحدث مع والدتها التي تكشف لها بعض الخيوط تبدأ بها إيزابيل البحث مستعينة بمساعدة الأب ديفيد والاب بين وذلك لصلتهم القوية ودرايتهم الكبيرة بكل ما يحدث في عالم الأرواح الشيطانية .....تتوالى الأحداث حتى تتمكن إيزابيل من طرد تلك الأشباح الشريرة من خلال دراما نفسية مرعبة ، وبغض النظر عن تلك القصة المكررة إلا أننا أمام عمل ينقلنا إلى الكثير من الأجواء الغامضة التي نجح المخرج وليام بيل في عرضها من خلال مشاهد غلفت بالإثارة والتشويق والرعب واستطاع أن يقدم معاناة نفسية حقيقة نجحت الممثلة (سوزان كراولي) في أدائها وخاصة تلك المشاهد التي يستحوذ على جسمها الشيطان ، كذلك استخدام تعبيرات ضوئية وألوان في بعض المشاهد زادت من درجة الرعب وكان من أبرزها جلسات طرد الأرواح الشريرة والتي حضرتها إيزابيل وبالرغم من أن الخدع المرئية التي عرضها المخرج وليام بيل كانت على غير القدر المرغوب فيه والذي يخدم مثل تلك النوعية من الأفلام إلا أنه قدم مشاهد مقبولة بتكوينات بصرية مختلفة وغريبة مثل ما يحدث لجسم الأم ماريا وتحريك أعضاءها بشكل غريب ....الفيلم جيد وأبطاله ومخرجه نجحوا في تقديم عمل مقبول

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات