The Two Faces of January  (2014) وجهي يناير

5.3

شيستر ماكفارلاند (فيجو مورتني) وكوليت ماكفارلاند (كريستين دانست) زوجان أمريكيان يذهبان في رحلة إلى اليونان ويزوران أثينا عام 1962 . خلال تلك الرحلة يتعرفان على ريدال (أوسكار إزاك) الذي يعمل كمرشد...اقرأ المزيد سياحي ولكنه أيضًا متخصص في الاحتيال على السياح. يزور رايدال شيستر وكوليت في الفندق وهناك يطلب شيستر منه تحريك شخص غير واعي وبالفعل يساعده رايدال ولكنه سرعان ما يجد نفسه متورطًا في خضم دهاليز من الأسرار بالإضافة إلى أنه يعجب بكوليت مما يعقد الأحداث.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

شيستر ماكفارلاند (فيجو مورتني) وكوليت ماكفارلاند (كريستين دانست) زوجان أمريكيان يذهبان في رحلة إلى اليونان ويزوران أثينا عام 1962 . خلال تلك الرحلة يتعرفان على ريدال (أوسكار إزاك)...اقرأ المزيد الذي يعمل كمرشد سياحي ولكنه أيضًا متخصص في الاحتيال على السياح. يزور رايدال شيستر وكوليت في الفندق وهناك يطلب شيستر منه تحريك شخص غير واعي وبالفعل يساعده رايدال ولكنه سرعان ما يجد نفسه متورطًا في خضم دهاليز من الأسرار بالإضافة إلى أنه يعجب بكوليت مما يعقد الأحداث.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تم عرض الفيلم لأول مره في مهرجان برلين السينمائي الدولي يوم 11 فبراير 2014.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

انت على موعد مع رحلة مثيرة ستينية الاجواء شكلاً و مضمونا

The Two Faces of January 2014

تدور احداث القصة فى عام 1962 .. حول السيد و السيدة (ماكفرلاند) و الذان يذهبان فى جولة سياحية حول اوروبا يبدآها من اليونان بصحبة ذلك المرشد السياحي (رايدل) .. و بعد قضاء يوم ممتع .. تنتهى تلك الليلة برجل يحاول تهديد السيد (شيسترماكفرلاند) لتبدأ الاثارة

الفيلم بكل مافيه عاد بي لتلك الحقبة من افلام الاثارة و التشويق (الاسود و ابيض)

الفكرة مثيرة و قابلة للتحريك و انتاج المزيد من الاحداث و هو لم يتم استغلاله بشكل جيد هنا

القصة مكررة شكلا...اقرأ المزيد و تحمل تيمة العجوز و الشاب و الجميلة .. وتلك المساحة الخصبة لرحلة من الغيرة و الصراع و التهديد ممتعة بقدر معقول .. لكنها لم تضف الكثير .. لذا فمدة الفيلم بالنسبة للايقاع الذى يسير عليه اعتقد انها قامت بانقاذه بشكل او بآخر لم يكن لدي اى مشكلة على الاطلاق ان يطول هكذا فيلم بما يحمل من أسماء أود رؤيتهم .. كنت انتظر المزيد و لكن بتطوير ف الاحداث او الحوار و المواقف التى جاءت ساذجة مفتعلة فى بعض الاوقات و فى ذات الوقت لم تؤد الى نتيجة .. تركيبة غريبة .. و كأن عجلة القيادة لم تعد تحت سيطرة الكاتب .. او انه فقد وجهته اماكن التصوير .. رائعة للغاية .. اليونان بروحها و رقصها و شواطئها و رائحة التاريخ تفوح منها و تعطر الاجواء .. خففت من عناء الرحلة الموسيقى ــــــــــــــــــ ساحرة للغاية .. متنوعة .. متناغمة و طبيعة اهل اليونان الرشيقة المحبة للحياة ثم موترة و حماسية فى باقي اجزاء الفيلم المكساج رائع للغاية هنا مضبوط .. لايجعلك تشعر باى انزعاج او صخب او غرابة .. لذا انت دائما على حالة اندماج الاداء ـــــــــ فيجو مورتنسن .. هذا المبدع .. الذي يجذب انتباهك فى كل حركة .. الذي يجعلك تبتسم من براعة تحكمه فى نبرة صوته و طريقة القاؤه .. اعتقد هذا الرجل سأعطيه العلامة الكاملة فى كل آداء اوسكار ايزاك .. متألق .. احساسه و انفعالاته صادقة .. ملامحه معبرة كريستسن دانست .. بجاذبيتها و سحرها .. و جمال الاميرات الذي هي عليه .. و آداءها المتقن .. و مشاعرها الحاضرة .. رائعة الخلاصة ـــــــــــــ سهرة لطيفة و جو مختلف كنت انتظر المزيد .. و لكن لا بأس 7/10

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات