محتوى العمل: فيلم - رحلة فرج وغريب - 1992

ملخص القصة

 [2 نصين]

يروي الفيلم قصة الصديقين (فرج) و(غريب) واللذين يقومان بعملية نصب واحتيال علي تاجر الأرز وعمدة البلد ويحصلان على مبلغ كبير من المال ويتوجهان إلى فندق كبير في الإسكندرية لتحقيق حلمهما ؛ حيث يتولى غريب مهمة إخفاء هذا المبلغ داخل لحاف يصطحبه معه أينما يذهب، ولسوء الحظ عندما يركب فرج وغريب عربية نقل ركاب يصادفان امرأة في حالة ولادة فيأخذ زوجها اللحاف من غريب لكي يستر زوجته به ويأخذها إلى المستشفى فيضيع اللحاف ويذهب فرج وغريب إلى قسم البوليس لكي يبلغا عن ضياع اللحاف ويتم حجزهما في القسم ويتم الكشف عن قضايا كثيرة في النهاية.

فرج الشرقاوى (احمد آدم) كاتب سيناريو ومؤلف فاشل، يلتقي بالممثل الفاشل غريب المنياوى (علاء ولى الدين) ، ويقرران انتاج فيلم لحسابهم يؤلفه فرج ويمثل فيه غريب مع النجمة يسرا ولكن ينقصهم التمويل ، فيربط فرج عينه ويربط غريب ذراعه، ويقومان بالتسول ويجمعون مبلغ خمسة آلاف جنيه، فيلجأ فرج لوسيلة أسرع للنصب حيث يشتري سيارة نصف نقل مستعملة ويحملها بأجولة الأرز ، حيث يبيعه فى احدى القرى بنصف الثمن ، فيسيل لعاب تجار القرية ، ويسلمون اموالهم لفرج تحت حساب كميات من الأرز ، ويهرب فرج مع غريب بعد ان جمعوا ١٨ ألف جنيه، حيث ينزلان في قرية اخرى ليستضيفهم عمدتها على انهم تجار مواشى من دشنا، ويخبروه بأسعار اللحوم فى بلدهم بنصف ثمنها فى القرية، وان فرج لديه مزرعة بها ألفين رأس، فيطمع العمدة وباقى تجار البلد فى شراء المواشى بثمن بخس، وجمع يفرج اموالهم، وعندما يعلم بمرض إبنة العمدة بالقلب، يخبره بأن شقيقه جراح قلب بأسبانيا، ويمكنه ان يجرى عملية لإبنته بالمجان، ويقرر ان يسافر لإحضاره له ، ويقترض عشرين ألف جنيه من العمدة لزوم السفر، ويترك السيارة النصف نقل فى رعاية العمدة، ويسافر ومعه غريب للأسكندرية ، ومعهم ٣٣٥ ألف جنيه وينزلون بفندق فخم حيث ينشغل غريب بإخفاء النقود داخل لحاف صنعه بنفسه، بينما ينشغل فرج بحب عاملة خدمة الغرف قمر (ميمى سالم) ويعدها فرج بالتمثيل فى فيلمه القادم ، فتطمع قمر وتترك خطيبها البلطجى جابر (عادل الكومى) وتوافق على الزواج بفرج، الذى يذهب لمقابلة امها (منى ابو الفتوح) ، فيقوم جابر بالاعتداء على غريب، اعتداءا شديدا يترك آثاره على جسد غريب، ويعلم جابر ان تحويشة عمر فرج وغريب بحجرتهم بالفندق، فيحاول سرقة اللحاف ولكن يقبض عليه ويكتشف فرج علاقة قمر بجابر ، ويعلم انها تلعب به ، فيقرر مغادرة الاسكندرية مع غريب وعلى كتفه اللحاف، وفى الميكروباص يفاجىء المخاض الراكبة تفيدة، فيقوم شقيقها شعبان (احمد حافظ) وزوجها عبد الواحد (محمود جليفون) بإنتزاع اللحاف لستر الحامل أثناء نقلها لسيارة الإسعاف، ويسرع فرج وغريب وراء السيارة، ويضيع اللحاف ويتم اتهام فرج وغريب بخطف المولود ، وينكرون امام الضابط تهمة الخطف، ولكنهما يعترفان بباقي افعالهم، وتثبت براءتهم من عملية الخطف، ولكن يتم احتجازهم بتهمة التسول والنصب والاحتيال.