Turbo  (2013) توربو

7.1

يتمكن الحلزون المستضعف (تربو) أن يكتسب سرعة فائقة بعد أن كان كائنا ضعيفا لا يقوى على القيام بأية مهمة ، وعلى إثر ذلك ينجح في تكوين صداقات كثيرة ، ويستطيع أن يزيد من خبرته الحياتية ، حيث يتعلم أن...اقرأ المزيد النجاح وليد التعاون ؛ لهذا يقرر مساعدة أصدقائه في تحقيق أحلامهم قبل حلمه .

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يتمكن الحلزون المستضعف (تربو) أن يكتسب سرعة فائقة بعد أن كان كائنا ضعيفا لا يقوى على القيام بأية مهمة ، وعلى إثر ذلك ينجح في تكوين صداقات كثيرة ، ويستطيع أن يزيد من خبرته الحياتية...اقرأ المزيد ، حيث يتعلم أن النجاح وليد التعاون ؛ لهذا يقرر مساعدة أصدقائه في تحقيق أحلامهم قبل حلمه .

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • الفيلم هو الأول في مسيرة المخرج ديفيد سورن السينمائية
  • اسم الفيلم بالألمانية هو "Turbo - Kleine Schnecke, großer Traum".
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

أنا وتربو وأحلامنا

مبدائيا وقبل الدخول في أي تفاصيل عن الفيلم وتنفيذه عايزة أقول إنه كان سبب في إنه يزيد من تفكيري في المستقبل وإن لسه في أمل إني احقق بصفة شخصية بعض الأحلام اللي كنت بشوفها صعبة أو مستحيلة، حتى لو كانت مجرد أحلام وخيال بعيد المنال... فتربو (الحلزون) البطيء، الضعيف شوفت نفسي فيه في بعض حالاتي خاصة حالة الروتين اليومية اللي بحاول دايما أهرب منها وبيبقى الفشل حليفي المستمر.. ولكن تربو قدر إنه يخرج من الحالة دي ويكون صداقات قوية ويساعد أصدقائه في تحقيق أحلامهم أيضا ودي كانت من المعاني الإنسانية...اقرأ المزيد الجميلة اللي قدمها الفيلم بالإضافة لحالة الدفع والتفاؤل المستمرة طوال الأحداث، شخصية تربو نفسها ماكنتش أعرف عنها أي حاجة غير إنه دودة حلزونية داخل قوقعة وبصراحة كانت بتستفزني شكلها جدا؛ بالرغم من إنها بتفكرني بشخصيات مسلسلي المفضل (سبانج بوب) لكن بعد مشاهدتي للفيلم خلتني أركز معاها بشكل أكبر ومع باقي الشخصيات الممتعة اللي قدمها المخرج ديفيد سورين زي شخصية بوبي، وبورن وتيتو اللي كان الأداء الصوتي سبب في زيادة درجة الاستمتاع دي خاصة صوت (ريان رينولدز) اللي قدم صوت تربو و(مايكل بينا) في دور تيتو... وغيرهم، واعتقد إن طريقة التنفيذ نفسها وتقنية الجرافيك المستخدمة كانت من ضمن نفس الأسباب، بالإضافة إلى رسم الشخصية نفسها والألوان المطروحة، والسرعة في التنقل بين المشاهد والأحداث، وأيضا فكرة الخروج من النمطية في تقديم الرسوم المتحركة والتنويع في القصة والدفع بسباق السيارات اللي ليه كتير من المعجبين والمتابعيين وفكرني بفيلم (Wreck Ralph) وحب (تربو) للسرعة والسباق وجعله الأمنية الوحيدة والحلم اﻷبدي، وقدرته على مساعدة الشقيقين شيت وهكذا تيتو وأخوه. المخرج (سورين) ماكتفاش بتقديم معنى تحقيق حلم وأد إيه السعادة الحقيقية بتظهر معاه؛ ولكن قدم معلومات جميلة أوي زي المشاركة في سباق أنديانا بوليس المعروف بالـ500 ميل، وأيضا مشاركة شركة شيفروليه بإعلان بسيط من خلال السيارة (شفروليه كامارو) اللي هتصدم تربو وهتكون سبب في حدوث المعجزة له الموسيقى التصويرية المستخدمة كانت من النوع الحماسي المناسب لقصة الفيلم واﻷحداث واعتقد إن الفيلم من النوعية اللي بيهتم بيها الكبار قبل الأطفال

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات