أراء حرة: مسلسل - نيران صديقة - 2013


نيران صديقة : مسلسل سياسي مغلف بالأثارة

الناس في بلادي جارحون كالصقور غناؤهم كرجفة الشتاء في ذؤابة المطر وضحكهم يئز كاللهب في الحطب خطاهم تريد أن تسوخ في التراب ويقتلون,يسرقون, يشربون يجشأون لكنهم بشر وطيبون حين يملكون قبضتي نقود ومؤمنون بالقدر” ―-;- صلاح عبد الصبور عندما شاهدت مسلسل نيران صديقة شعرت بروح و معاني الشاعر الراحل صلاح عبد الصبور , شعرت أن المسلسل يدور فى فلكه الشعري لذلك قررت نبدأ بأبيات من شعره .

أن السيناريو التلفزيوني فن منفصل عن الرواية الأدبية فكل منهم أسسه و قواعده , هكذا يختلف أمين راضي (مؤلف نيران صديقة...اقرأ المزيد ) مع أستاذ الدراما إسامة أنور عكاشة الذي حاول يحقق أحلامه الأدبية فى التلفزيون. يتضح لنا ولع أمين راضي بأنور عكاشة فى لقطات مسلسل " ليالي الحليمة " التي تأتي لنا على مدار المسلسل وجملة لشخصية "سمرا "(سلوي خطاب ) " مين ده اللى جي وقت الحلمية " وكذلك ترشيح " رانيا يوسف " لدور " حمدية " فى مسلسل " ليالي الحلمية " , وهو الدور التى قامت به الفنانة " لوسي " فى الحقيقة و أخيرا جمل" كندة علوش "عن نجاح مسلسل" الشهد و الدموع" إذا كان الممسرح يعتمد على لممثل و السينما تعتمد على المخرج و فالدراما تعتمد على السيناريست هكذا كان يري أسامة انور عكاشة ولذلك كان يصر على أن يوضع أسمه فى بداية التتر ويعتبر أسامة انور عكاشة اول مسلسل يسوق المسلسل بأسمة فى حالة أقرب الي لحالة يوسف شاهين فى السينما و هكذا كتبه" امين راضي" السيناريو الذي يعتمد على المؤلف , فمع إجادة كل عناصر المسلسل من تمثيل و أخراج و مونتاج و ان كانت هناك شهدت الحلقات الاولي عدم وضوح فى كلمات الممثلين , يظل سيناريو المسلسل هو عامل النجاح الأبرز “السيناريو مرتبط بكل شيء حدثه فى مصر و ان كان القالب غربي فالاحداث مصرية تشعر مع متابعة الأحداث أنك تقرأ كناب "ماذا حدث للمصريين" لفيلسوف "جلال أمين "حيث يتعرض المسلسل و الكتاب الى فترة حكم الرئيس السابق" مبارك" حيث اننا مسلسل سياسي مغلف بالاثارة و التشويق وكما أننا أمام سيناريست سوف تشوق الاعمال بأسمه


دراما بشكل مختلف

مسلسل نيران صديقه تدور احداته حول مجموعه من الشباب و الفتيات الاصدقاء تحدث لهم احداث غامضه و تهدد مستقبلهم و تكتب جميع الاحداث فى كتاب و تتوالى الاحداث فالقصه لمحمد امين راضى مكتوبه بشكل رائع و اسلوب سرد متميز لا حداث و السيناريو و الحوار لنفس الكاتب فى غايه التناسق الدرامى و التماسك الدرامى لاحداث و التدفق السريع لاحداث جعل المسلسل اكثر اثاره و تشويق و راعى الكاتب اختلاف الزمان فى السيناريو فتنقل بسلاسه شديده بين الازمنه و ظهر بوضوح مدى صعوبه هذا الامر حتى يحافظ على تركيز المشاهد و عدم اختلاط...اقرأ المزيداط الاحداث عليه و يتمز السيناريو ايضا بسرعه تدفق الاحداث بحيث لا يصاب المشاهد بالملل من المسلسل اما الاخراج فهو عنصر النجاح الثانى بعد القصه فالاخراج هنا للمخرج القادم من السينما خالد مرعى و الذى يتميز بان له اسلوب خاص منذ ان كان مونتير و ظهر هذا الاسلوب واضحا فى اولى تجاربه الاخراجيه السينمائيه تيمور و شفيقه و واسلوبه المتميز كان واضحا فى المسلسل بكل وضوح وهو ما جعل المسلسل يحتمل بين طياته كا عناصر النجاح التى وفرها له خالد مرعى فلاخراج كان سلسا و خالد كان مميكا بكل خيوط المسلسل و قدرته على تحريك الممثلين لخدمه الدراما ومتمكن من جميع ادواته الاخراجيه و كان موفقا فى اختياراته لاماكن التصوير والديكو و نجاحه فى تصوير حقبه التمانينات و السعينات بكل كفاءه اما عن الاداء التمثيلى فكل واحد ادى دوره بكفاءه عاليه فهذا المسلسل هو الافضل فى رمضان هذا العام من وجهه نظرى


فكرة جديدة وإخراج جميل.. لكن مش عمل متكامل

يحسب للمسلسل الفكرة الجديدة عربيًا.. السيناريو كان ممتاز بالنسبة لباقي المسلسلات العربية لكن كان جيد عمومًا. الموسيقى التصويرية كانت جيدة، مع ان الصوت في بداية الحلقات مزعج صخب الموسيقى كان مغطي الصوت تمامًا. الديكور كان جميل.. الانتقال من فترة زمنية لثانية بالاجهزة والديكور والازياء كان جميل وموفق تطرق المسلسل لأحداث حقيقة عالمية طول الفترة كان عنصر جذب غير ان ردود الافعال المبالغ فيها تجاه بعض الاحداث مثل تفجيرات مبنى التجارة العالمية كان شاذ في المسلسل خصوصًا من أشخاص تمشي من غير مبادئ! كان...اقرأ المزيدان التشويق والاثارة جيدة جدًا لكن مثله مثل أي عمل رمضاني المط والتطويل لان اي مسلسل عربي ضروري يكون ٣٠ يوم زي ما رمضان صار ٣٠ حلقة كان بالنسبة لي يفتقر للغموض والمفاجأة لاني كنت قادرة على استنتاج معظم الأحداث من مجرد ظهور الشخصيات. قصة المسلسل كانت جيدة وكان فيه مجال تكون أفضل، فيها نقاط ضعف مش كثيرة ولا مزعجة عالي متعود عالمسلسلات العربية لكن أساءة للمسلسل.. مثلًا الكل بغباء أهمل الطفل الصغير الي يرسل السيديز من غير حتى اسمه ووين كان طول هالفترة على فرض انه أخو أميرة. كمان رأفت كان حاط أميرة تحت المجهر أنا كمشاهد ربطت اسم الدكتور باسم بابوه "خيري رمضان" كانت هفوة ان رأفت ما ربط مع كمية الرقابة عليها وعليه عشان يتخلص منه. قدرة رأفت عالمشي والتخفي في الشلل كانت غير مفهومة، واتهامه لحسين انه ورا اصابته بالشلل رغم ان الاصابة كانت بسبب احداث الاقصر مع جورجيت كانت غير مفهومه بعد والكتاب الي كان بديهي جدا وجوده في اخر مكان لامجد وبغباء سحبوه من المقبرة وتركوا أغراضه وراه شغلات كثيرة بنفس المستوى كانت هفوات على طول المسلسل لكن ما يمنع انه جيد. وأخيرًا النهاية بموت أمجد واستنتاج أميرة السريع العفوي والمرتبط بعاطفتها تجاهه كانت رحمة المسلسل من قولة نهاية متوقعة وعادية جدًا. عماد وأرملة خيري رضوان وولده وقذاف ما كانت مفاجأة في النهاية المفجأة فقط كانت في اشتراكهم في استغلال لعنة الاصدقاء.. لكن ما استثمرت الفكرة بطريقة أجمل وأدهى أما عن أداء الممثلين: منه أجادت في بعض المشاهد لدرجة احترافية عالية وجابت العيد في مشاهد ثانية، ما كنت اشوف أميرة طول الوقت كانت ساعات منة نفسها.. يحسب لمنة تجديد ستايلها ورشاقتها وظهورها بالمظهر الطبيعي جدا في المشاهد الي تستوجب رانيا تطورت عن اخر مرة شفتها فيها عدى ان تمسكها بالميك اب في لحظات المفروض تكون من غيره مزعج وبعض المبالغات الشاذه عمرو كانت انفعالات مبالغ فيها تقريبا كان الأسوأ بين السته كندة أجادت في مراحل وكانت جيدة في الباقي وكانت اطلالاتها طبيعيه متى ما احتاج الدور ظافر أدى دوره كما يجب نظرات الذل والضعف والتهديد والقوة ونبرات الصوت من ملامحة كنت تعرف الخطوة الجاية ايش ولوين رايح باستثناء مشهد البكاء على يد أمه ما أقنعني.. تحوله التدريجي في خسارة مبادءه عشان شيوعيته وبعد التعذيب والفقر وتحوله لوحش بشكل تدريجي تحسب للكاتب ولأدائه الي كان يقنعني في كل مره يتخلى عن جزء من نفسه بنظرته ونبرته، رغم قسوة وجمود قلبه كيف كان يتسرب ضعفه وتبان طبيعته وكيف كان يلجمها.. لو انتبه لنفسه ولاختياراته حيكون قيمة فنية قادمة شاهين كان جيد في أغلب مشاهده قذاف كان عظيم مع تجاهل اللهجة بس طول الوقت كنت اشوف قذاف ما كنت اشوف باسل.. اللوك وطريقة الاداء والتقمص كان عظيم ومقنع سمرة رغم المبالغات الا انها كانت جيدة بالنسبة لي أحمد صيام كيف قبل الدور ما أدري بس كان جيد ايمن تطور عن فرتيجو بس لسى قدامه وقت أحمد داوود اداء سلسل وبارد بس ما أجاد انفعاله على اميره في المصحة صبري فواز كان جيد جدا حسين يعقوب ما زالت عنده نفس مشكلة النظرات في النهاية العمل جيد اعطيه ٦/١٠