مرايا 2013  (2013)

6.9
  • مسلسل
  • سوريا
  • 20 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

مسلسل ناقد كوميدي متعدد الأجزاء، يتناول في حلقاته عدة قصص وحكايات بأسلوب كوميدي ناقد وساخر وينتقد الأوضاع الاجتماعية والسياسية.

صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

مسلسل ناقد كوميدي متعدد الأجزاء، يتناول في حلقاته عدة قصص وحكايات بأسلوب كوميدي ناقد وساخر وينتقد الأوضاع الاجتماعية والسياسية.

المزيد

  • نوع العمل:
  • مسلسل




  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • بدء تصوير المسلسل في وقت متأخر نسبياً، لكن التصوير تم بشكل سلس وسريع وتم الانتهاء منه في الوقت...اقرأ المزيد المحدد قبل وقت عرضه في شهر رمضان.
  • لأول مرة يصور جزء بالكامل من سلسلة مرايا خارج سوريا، حيث صور في الجزائر، وذلك بسبب الحرب السورية.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

النصف الفارغ والنصف الممتلىء من كوب مرايا 2013

لم يزل عالقا في أذهاننا تجمع العائلة على شاشة التلفاز للإستمتاع بقصص وحكاية مرايا ,التي بدأ بها الفنان ياسر العظمة من عام 1982م ولا يزال يستمر بعطاءه إلى اليوم . تميز مسلسل مرايا بكل أجزائه بتقديم كوميديا إجتماعية (وهي نوع من أنواع الكوميديا التي تنتقد وتوضح أخطاء وتناقضات المجتمع ) وكوميديا سوداء(وهي الخوض في مواضيع يحرم طرحها ويكثر الجدل حولها وتعالج بشكل ساخر) سواء كانت مقتبسة من حياة المجتمع أو من قصص وروايات عالمية أمثال : عزيز نيسن (محمد نصرت نيسن كاتب تركي اشتهر بالكوميديا السوداء ) ،...اقرأ المزيد ، وإبداعات رواد الأدب الروسي . قدم مسلسل مرايا خلال سنوات عرضه دور مهم بإخراج مواهب عظيمة لطلاب و فنانين مبتدئين ففي فن التمثيل قدم مرايا للدراما السورية و العربية : عابد فهد ، كريس بشار ، باسل خياط ، قصي خولي ، سلاف معمار و غيرهم و في الإخراج : حاتم علي ، سيف الدين السبيعي ، الليث حجو ، و المثنى صبح ، و كذلك في الكتابة مثل :مازن طه ونور الدين الهاشمي ,وغيرهم فلابد أن نتفق على أن مرايا كان بمثابة مصنع نجوم ، لكن ما الذي حدث في مرايا 2013 ؟! أين اختفى سحر ووهج الأجزاء القديمة ، فعندما نشاهد مرايا 2013 باخراج عامر فهد و إعداد و تأليف ياسر العظمة فكأنما نشاهد نسخة مشوهة و مزورة من النسخة التي لطالما اعتدنا عليها فنلاحظ ضعف في الإنتاج في مرايا 2013 من حيث قلة عدد الممثلين و المشاركين في العمل إذ لا يتجاوز العمل سبعة ممثلين و هم صباح الجزائري ، ضحى الدبس ، علي كريم ، جرجس جبارة ، محمد قنوع ، باسل حيدر ، محمد خاوندي ووجهين جديدين علا باشا وعلي الابراهيم و نلاحظ أيضا قلة مواقع التصوير حيث تعتمد معظم الحلقات على موقع تصوير واحد ,اثنين بالأكثر بالإضافة الى تكرار نفس مواقع التصوير في أكثر من حلقة ففي الحلقة الثالثة والثامنة يظهر نفس المكتب (مكتب رجل الاعمال في الثالثة ومكتب الوزير في الثامنة),وفي الحلقات 9,8,7 على التوالي يكون التصوير في نفس المقهى و نلاحظ ضعف في تقنيات التصوير فاعتمد المخرج اسلوب جامد لحركة الكاميرا فكانت معظم اللقطات في العمل fix(ثبات رأس الكاميرا والحامل الثلاثي)او حركة الكاميرا مع ثبات الحامل الثلاثي مثل حركة pan (حركة رأس الكاميرا لليمين أو لليسار)وtilt(حركة رأس الكاميرا لأعلى أو لأسفل)وتم استخدام شاريو(سكة حديدية تسير عليها الكاميرا) أو دولي(حامل ثلاثي بعجلات) في بعض اللقطات ولم يعتمد المخرج على الكراين(حامل ثلاثي بذراع طويلة ) ,اما بالنسبة للإضاءة لم يتم تصوير أي مشهد ليلي من الحلقة الأولى الى الحلقة 20 وهذا الأمر لم أجد له مبرر درامي في الحلقات, وكان يتم تصوير معظم المشاهد النهار وفي الخارج(أي في الساحات والشوارع وليس أماكن مغلقة كالبيوت) ، وهذا الأمر أثر على صورة العمل وتوحَد حرارة اللون(لكل لون درجه حرارة,فالألوان الباردة حرارته عالية كالأزرق والأخضر,والألوان الحارة حرارتها أقل كالأحمر والأصفر) في كل حلقة لكن ما ميَز مرايا 2013 هو تصوير العمل بالكامل في الجزائر و هو الأمر الذي أذهل الجمهور العربي بسحر و جمال دولة الجزائر و أسعد الشعب الجزائري بقربهم من أشقائهم في بلاد الشام و لكن ما خيب الأمل , لماذا لم يتم الإستعانة بفنانين جزائريين للمشاركة في العمل سواء أمام الكاميرا أو خلفها , وسط قلة الكادر الفني المعتمد عليه ، فلو حدث ذلك لكان اكتسب مرايا نكهة جديدة في تاريخ أجزائه و أضاف بعدا آخر لجمهوره . فهل يستمر التعصب العربي بكل قطر , وانغلاقنا على ذواتنا من حيث العادات والتقاليد واللهجة , فإذا لاحظنا محاولة هوليوود الشرق"مصر"بإستقطاب فنانين عرب "من سوريا والأردن وتونس" ليؤدوا أعمال درامية مصرية , يجب أن يتقنوا اللهجة المصرية ليضمنوا استمرارهم , أتمنى أن يصبح فنان المغرب العربي أقرب لنا بلهجته , وكم نشعر بالضيق والخجل لقيام بعض القنوات بوضع ترجمه عربية للناطقين بالعربية من أشقائنا في المغرب العربي ! أود أن أذكر في نهاية المقال أن مسلسل مرايا 2013 رغم عثراته كان خيارا مناسبا لمشاهدته وسط معظم المسلسلات الأخرى التي لم تناسب أفكارها و قصصها العائلة العربية ،وكثر فيها مشاهد جريئة جنسيا أو مشاهد مليئة بالعنف والدموية لكن يبقى السؤال هل ارتقى مرايا لمنافسة الأعمال الدرامية الأخرى من حيث جودة الصورة والإنتاج وتقديم ما هو جديد؟ وهل ارتقى كي ينافس الأجزاء القديمة ؟ بقلم/ جــــــــــواد فـــــــريـــــــــد

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات