The Lunchbox  (2013) علبة الغذاء

5.3
  • فيلم
  • فرنسا
  • 104 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • MPAA
    • PG

في مدينة مومباي التي تشتمل على عدة مجتمعات منها الـ (داباوالا) المختصين بتوصيل علب الغذاء، يستلم رجل أرمل في خريف العمر يدعى ساجان (عرفان خان) من أحد عمال التوصيل عن طريق الخطأ علبة غداء لا تخصه قامت...اقرأ المزيد إيلا (نيمرات كاور) بارسالها إلى زوجها، ومع استمرار وقوع هذا الخطأ يبدأ في مراسلة إيلا عن طريق هذه العلبة، وتنشأ بينهما علاقة إنسانية تعوضهما عما فقداه في حياتهما. وتصف حياتهما وما عاناه كلا منهما طيلة حياته.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في مدينة مومباي التي تشتمل على عدة مجتمعات منها الـ (داباوالا) المختصين بتوصيل علب الغذاء، يستلم رجل أرمل في خريف العمر يدعى ساجان (عرفان خان) من أحد عمال التوصيل عن طريق الخطأ...اقرأ المزيد علبة غداء لا تخصه قامت إيلا (نيمرات كاور) بارسالها إلى زوجها، ومع استمرار وقوع هذا الخطأ يبدأ في مراسلة إيلا عن طريق هذه العلبة، وتنشأ بينهما علاقة إنسانية تعوضهما عما فقداه في حياتهما. وتصف حياتهما وما عاناه كلا منهما طيلة حياته.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • MPAA
    • PG



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • بلغت ميزانية الفيلم حوالي مليون دولار أمريكي.
  • الفيلم شارك في مهرجان دبي الدولي العاشر عام 2013.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

جمعهما القدر .. أم جمعهما السيناريست ؟!! .. أفلام صعبة التقييم

لكل منا ما يفتقده فى هذه الحياة .. ذلك الشئ الذي ان وجدناه تكتمل السعادة او على الاقل لا نشعر بالحزن او فى أسوأ الحالات ربما يصنع لنا قدراً من الرغبة ف البقاء على قيد الحياة حتماً سيبتسم القدر فى لحظة ما .. لكن المهم ألا يكون قد فات الاوان .. حتى نشعر بجمال اللحظة فلا تنقضى لتصبح مجرد ذكرى

القصةالسيناريوالحوار

الفيلم يحكي عن ربة منزل تدعى (ايلا) تشترك فى نظام احترافي معمول به فى احدى المدن ف الهند لتوصيل وجبة الغداء الى زوجها فيذهب صندوق الغداء فى احد الايام عن طريق...اقرأ المزيد الخطأ الى محاسب على وشك التقاعد يدعى السيد (ساجان فيرناندز) و يبدآن فى مراسلة بعضهما البعض عن طريق صندوق الغداء تعليق .. تلك الفكرة هى بداية سيئة خاطئة تماماً لعدة اسباب 1-اولا النظام المعمول به لا يبدو احترافيا على الاطلاق ولايبدو انه تم اختباره من احد المنظمات كما ظهر بالفيلم فنحن نرى ان عمال توصيل الطلبات لم يقوموا بفحص اى عنوان او اسم او اى شئ يذكر .. عشوائية مفرطة مفتعلة لتبدأ القصة فحسب 2-ثانيا اذا تجاوزنا الفكرة السابقة .. ما احتمالات تكرار الخطأ حتى تصل الوجبة الى نفس الشخص كل يوم بالتأكيد الاحتمال لا يكون 100 % على الاطلاق 3-لدينا مشهد فى البداية عندما ارادت الزوجة ان ترسل شكراً لهذا الشخص لانه قام بأكل كل الطعام تسأل عمتها سؤالا ماذا اذا وصل الصندوق الى زوجها فيقرأ الرسالة؟؟ هنا الكاتب يؤكد على افتعال الخطأ ويسأل سؤالا لمعرفة الصواب و الخطأ فيقرر ان يفعل الخطأ .. اذاً ما فائدة السؤال؟!!!! بداية غير موفقة على الاطلاق السيناريو جيد جداً فيما يخص الرصد لحالة 3 شخصيات رئيسية بالفيلم و احتياجات كل شخصية و رؤيتها للحياة وتعاملها مع الامور الاولى .. هى (ايلا) ربة المنزل الام و الزوجة التى تفتقد للتقدير و تبحث عن الاهتمام من زوجها و الذى تساورها شكوك بأنه يخونها فتبدأ بمراسلة من أعطاها التقدير و النصيحة الا و هو (فيرناندز) فتتعلق به شيئا فشيئا لتحاول الالتقاء به لتردف فى ذكر شعورها نحو زوجها بانه يخونها و تطمئن ضميرها ان ما تفعله مجرد رد فعل لخيانة زوجها قد اتعاطف مع فكرة الحاجة للتقدير و اتفهمها .. لكن فكرة الخيانة بالخيانة لا استوعبها الشخصية الثانية .. هى شخصية السيد (فرنانديز) ذلك الرجل الذى أتعبته الوحدة يفتقد الاهل و الاصدقاء و العائلة و لم يتبقى له احد بعدما فارقت زوجته الحياة فنراه يراقب احدى الاسر من نافذته .. صورة فى منتهى القسوة .. فجأة يجد من تشاركه أفكاره و ذكرياته فيتعلق بها .. حتى انا نراه فى بعض المشاهد لا يعبأ بالطعام فهو ينتظر الرسائل فقط الكاتب هنا بعيدنى لفترة لم اختبرها من جمال الانتظار و لهفة اللقاء عن طريق مجموعة من الرسائل الورقية و بعض الذكريات فى حياة كل شخصية .. الهروب من ايقاع التكنولوجيا السريع الذى لن تشعر فيه بلذة الوقت الى الطراز القديم لتمنح نفسك الفرصة بالاحساس بجمال الاشياء الشخصية الثالثة .. هى شخصية الشاب (أسلم شيخ) .. أهم الشخصيات من وجهة نظري والتى تضبط تصرفات باقى الاشخاص و ايقاع الفيلم ذلك الشاب اليتيم الذى ولد و ينقصه كل شئ ف الحياة أكثر من أي شخص آخر بالفيلم و لكنه عرف كيف يتعايش مع ما يفتقده و يعرف كيف يعيش حياته و يستمتع فى كل لحظة ظهر ليضفى قدراً من البهجة و جواً من الالفة و الصداقة كانت غائبة عن حياة السيد فيرناندز ويعطى الاخرين درساً ربما لم يتوقعوه منه حتى ان السيد فيرناندز يجعل منه مرآة و محركاً لتصرفاته بعدما رآه مزعجاً لآول وهلة علم السيد فيرناندز كيف ان علينا ان نعيش حياتنا على طريقتنا الخاصة فى كل الظروف فعندما تأمله عن قرب عرف كيف ان علينا ان نحترم عمرنا فما كان مناسبا ف الشباب ربما لا يناسب الكبار أمثاله الكاتب أيضا يسلط الضوء على رتابة الحياة لفئة الموظفين الكاتب يرصد حياة الطبقة الكادحة داخل المجتمع الهندي عملهم و انتقالهم وترديدهم لبعض الاغاني و مرونة التعامل مع بعضهم البعض و مع الناس و سعادتهم على الرغم من صعوبة الحياة ايضا يعرج على بعض الاشياء مثل امتلاء الشارع بالكفاءات و المواهب التى تحتاج حقا الى فرصة الحوار .. كعادة الهند دائما تلامس قلبك و روحك وتكسبك مزيداً من الحكمة #الاخراج_والصورة الاخراج جيد فى معظم اوقات الفيلم فى ماعدا البداية و الفكرة المفتعلة التى تحرك الاحداث و الصورة مميزة فى حركة القطار و حركة الاشخاص و كادرات اللى بتجسد وحدة فرناندز و فقدانه لجو العائلة #الموسيقى عادية ليست مميزة #الاغاني تكاد تكون غير موجودة ربما مقطوعة جيدة من احد افلام الهند القديمة طلبتها ايلا من عمتها حتى يكتمل احساسها بحالتها العاطفية الجديدة و تخلق جواً شاعرياً يمكنها من تجسيد شخصية ساجان فيرناندز الذي لم تلتق به قط على أغنية لفيلم يحمل نفس اسمه ساجان #الاداء عرفان خان .. فى دور ساجان فيرناندز ..رائع كالعادة .. هو واحد من ملوك التلقائية و السهولة و البساطة .. عندما آراه أشعر و كأن التمثيل هو أسهل مهنة ف العالم نواز الدين صديقى .. فى دور أسلم شيخ ..ضع هذا الشخص فى اى دور اياً كان حجمه ستجده بطلاً .. هو الاكثر روعة و تألقاً ف الفيلم نيمرات كور .. فى دور ايلا .. جيدة #الخلاصة الفكرة التى تحرك الحدث شديدة الافتعال و الغباء و اللامعقولية هل نستطيع تجاوز ذلك فى حكمنا على الفيلم .. اذا لم نتجاوزها ينهار الفيلم تماماً لكن فى نفس الوقت الفيلم يحتوى على دراما راقية جداً عموما الفيلم هو أول فيلم طويل للكاتب و المخرج ريتيش باترا تجربة كانت تحتاج قدراً من التريث والهدوء ف الكتابة و لكن لا بأس بها

أضف نقد جديد


أخبار

  [3 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات