أراء حرة: مسلسل - حواري بوخاريست - 2015


خلطة هشام و أمير خرجت عن السيطرة

و مش هنتحدث هنا عن عنوان المسلسل " حواري بوخارست " .. فقط تكفي مشاهدة تتر المسلسل ليحكي لك عن الأحداث اللي سوف تدور في داخله .. - أود أن أذكر بأن هذا العمل هو التعاون الثالث بين أمير كرارة كبطل للعمل و المؤلف هشام هلال .. بعد مسلسلي " طرف ثالث " و " تحت الأرض " .. و التعاون الثاني بينهما مع المخرج محمد بكير الذي أخرج " طرف ثالث " .. - و يبدو أن النجاح شب المحدود لمسلسل طرف ثالث هو ما شجع الثنائي على معاودة الكرة بعملين آخرين .. و تناسى أمير و هشام غياب...اقرأ المزيد إسمين مهمين ساهما في طرف ثالث هما محمود عبد المغني و عمرو يوسف .. يعني أمير مكنش هو النجم اللي شال البطولة على كتافه .. - بدلا من تحقيق المتعة المرجوة من مشاهدة العمل نجد أنه يحوي العديد من المشاهد النمطية المكررة في عدة أعمال أخرى .. سواء كانت أعمال سابقة للمؤلف أو غيرها .. الحديث هنا عن سيناريو يحمل الكثير من العنف غير المبرر و المبالغات التي تفقد العمل و لو القليل من مصداقيته .. - شخصيات العمل هى صور متكررة و مستهلكة تماما .. فالشاب الذي ظلمته الظروف فلجأ للبلطجة و طبعا الفتاة التي تكالبت عليها الأيام فتحولت لفتاة ليل .. و هناك الصراع بين تجار الممنوعات - أي ممنوعات هتلاقيهم دايسين - بالإضافة للصورة النمطية السيئة التي تقدم عن حياة الليل في مصر .. - أما الحوار فهو في غاية التدني - حجة هشام هلال هي أنه بينقل حوار الشارع كما سمعه - يحمل الكثير من العبارات الخارجة و الإيحاءات الفجة .. كأن الكاتب تخيل أنه كلما أصبح الحوار أكثر فجاجة كلما حقق قوة تأثير أكبر .. - العمل على المستوى الإخراجي جيد .. - على مستوى الأداء التمثيلي يطل علينا أمير كرارة بدور ليس بالجديد - كما سبق ذكره - فقد يختلط علينا الدور مع أدواره السابقة .. أمير تطور آداؤه كممثل بشكل كبير بالمناسبة .. - لن أتحدث عن باقي فريق العمل لإقتناعي أن المسلسل هو متفصل على مقاس أمير فقط فلا داعي للحديث عن الآخرين .. - تقييمي الشخصي أن العمل لا يستحق المشاهدة .. يكفي أن تعود بالزمن و تشاهد طرف ثالث .. فلن تشعر بالتغيير ..