Joy  (2015) جوي

5.9

يحكي الفيلم قصة عائلة عبر أربعة أجيال ويركز على الفتاة جوي التي تصبح مؤسسة لأعمال ضخمة ومؤثرة في بلدها وتركز أيضًا على الخيانة والغدر، وفقدان البراءة، وجروح الحب التي تملأ الطريق في مشوار جوي الإنساني...اقرأ المزيد حتى تصبح قائدة حقيقية للأسرة والمشاريع التي تقتحم بها عالم التجارة الذي لا يرحم. حلفاء يصبحون خصومًا، وخصوم يصبحون حلفاء، سواء داخل الأسرة وخارجها، حتى تصل جوي إلى ما أصبحت عليه.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يحكي الفيلم قصة عائلة عبر أربعة أجيال ويركز على الفتاة جوي التي تصبح مؤسسة لأعمال ضخمة ومؤثرة في بلدها وتركز أيضًا على الخيانة والغدر، وفقدان البراءة، وجروح الحب التي تملأ الطريق...اقرأ المزيد في مشوار جوي الإنساني حتى تصبح قائدة حقيقية للأسرة والمشاريع التي تقتحم بها عالم التجارة الذي لا يرحم. حلفاء يصبحون خصومًا، وخصوم يصبحون حلفاء، سواء داخل الأسرة وخارجها، حتى تصل جوي إلى ما أصبحت عليه.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ
    • MPAA
    • PG-13



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تاسع عمل طويل من قبل المخرج دافيد أو راسل.
  • التعاون الثالث بين روبرت دى نيرو وجينيفر لورانس والمخرج ديفيد أو راسل بعد فيلمي Silver Lining...اقرأ المزيد Playbook وAmerican Hustle
  • في 17 نوفمبر من عام 2014 أعلن النجم روبرت دي نيرو عن انضمامه لطاقم العمل.
  • الفيلم أحداثه مقتبسة من القصة الحقيقية لسيدة الأعمال الإيطالية الأمريكية (جوي مانجانو).
  • التعاون الرابع بين كل من (جنيفر لورانس) والممثل (برادلي كوبر).
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

- ستة أشياء خرجت بها..بعد مشاهدتي لفيلم JOY

”العالم سوف يقضي عليك، سينتظر نجاحك قليلاً.. و سيحطم فؤادك، سيجلعك تكرهه... كثيراً، إنه لا يدين لك بشيء، و عليك أن تتعامل مع هذا بطريقتك الخاصة، و أن تكافح ضده وتعطي في ذلك كل ما لديك حتي آخر قطره لديك، عليك أن تعلم أن كل ما ستجنيه في حياتك سيكون بسببك أنت... أنت فقط!”

بهذا الخطاب المؤلم والصريح... يُمكنني القول أن هذا ما حصدته من كلمات بعد مشاهدتي لفيلم "دافيد أو راسيل" الجديد JOY.. و الذي يتحدث عن قصة الكفاح لإمرأة في شبابها حول كل ما يدور في عالمها من أسرة، عمل، العالم......اقرأ المزيد وألاعيبه الغداره، فهي -نوعاً ما- وجدت نفسها بعد سُبات دام سبعة عشر عاماً كانت فيه قبلها طفلة مليئه بالحياة والأحلام؛ فقد إخترعت ممسحة مميزة تود بيعها بأعداد كبيرة في السوق، في سبيل إيجاد مخرج لها من مشاكلها اللانهائية التي تلاحقها أينما تذهب. جمعتُ سته أشياء هامة رأيتها بمنظوري الخاص في الفيلم، و التي تستحق الوقوف عندها و التعلم منها قليلاً. أولاً... الإرادة القوية والقتال حتى النَفَس الأخير طالما حَييتُ : هذا الفيلم هو في الأصل يتحدث عن هذا العنوان.. عن تلك الإرادة الصلبة في مواجهة أعباء الحياة اليومية وإلى ما غير ذلك. القصة تتحدث عن عالم فوضوي "تماماً" حول الأم "جوي" التي تجد نفسها في دوامة من المشاكل مع عائلتها و مع الحياة من حولها، وتدخل في مرحلة مضطربة من حياتها تتساءل فيها عما حدث للأحلام التي إعتادت تمنيها في الماضي. الشخصية القوية التي تميزت بها "جوي" إستاطعت إيصال للمشاهد ما تحتاجه منها من أداء جيد يجذب إنتباهك، كما أكد الفيلم فكرة عدم الإهتمام لما يراه الجميع فيك بالنسبة لأفكار قد تبدو سخيفة لك، و أيضاً التضحية من أجل فكرتك التي هي تعبر عن شخصيتك، و النضال من أجل الحلم الخاص بك.. و كأن جوي تقول لنفسها في الفيلم "العديد من الناس يستسلمون عند هذه النقطة.. لكن ليس أنا" ثانياً... ضروره الإستمتاع بالوقت الراهن : أنت لا تستطيع أن تجزم ما سيؤل إليه حالك غداً، ولا تعرف كيف سيكون مستقبلك الغامض هذا، و هذا في حد ذاته رسالة قوية أن تستمتع بالحاضر قدر الإمكان؛ لأنه الشئ الوحيد الحقيقي أمامك هنا، فلا الماضي ولا المستقبل في يدك.. هذا إستخلصته من واقع جوي المرير والذي كان يوماً مليئاً بالأحلام والأماني و "الوقت" الذي كانت تفعل فيه ما يحلو لها، و فجأة وبدون سابق إنذار أصبح واقعها... صعباً، قاسياً، مؤلماً.. و العديد من الأشياء السيئة الأخرى التي لا تود إختبارها بنفسك، لذا فأنصحك الإنسياق وراء النظرية: "الإستمتاع بالحاضر حتي النُخاع" لأن -في الحياة- الأشياء السيئة تحدث.. ربما يمكن القول أنها مسألة "متي" ليس إلا. ثالثاً... تقبل واقع "أنت لا تستطيع أن تحصل علي ما تريده دائماً" : كما قلت.. الأمور السيئة تحدث، هذا يجعل الحصول على ما تريده دائماً -أياً كان- أمراً مستحيلاً؛ لذا يجب التحلي بروح تقبل الأشياء "المُزرية" التي قد تحدث للأمور التي تعلق عليها أملاً كبيراً في تحقيقها. مشكلة جوي هنا هي أنها حتي بعد أن قدمت كل ما لديها لتبيع إختراعها الجديد لم يكن هذا كافياً، و لم توفق في هذا، ولكن أهذا يعني أنها النهاية "الحقيقية"؟!.. ما أعجبني كثيراً في الإعلان الدعائي للفيلم بروز هذه الجملة تحديداً فيه، كان شيقاً جداً لما من الممكن أن تدور حوله أحداث الفيلم. رابعاً... أنت من طينة نادرة ومميزة إذا آمنت أنك كذلك : هل قلت أن هذا الفيلم مقتبس من قصة حقيقية بعد؟ لأنه كذلك في الحقيقة. جوي منذ صغرها وهي تؤمن بفكرة أنها فريدة، و أنها مقدر لها أن تفعل أشياءً عظيمة تغير العالم بها ولو قليلاً وتجعله أفضل بأي حال من الأحوال.. ترسم لنفسها تلك الأحلام التي تود تحقيقها في حياتها في مخيلتها، و كما قيل في الفيلم؛ هي لديها الصبر و المقدرة علي تصميم تلك الأشكال العجيبة في غرفتها، لذا فهي تعلم في قراره نفسها أنها ليست كأي شخص، هي ببساطة... مميزة. خامساً... ستعرف ما أنت عليه "حقاً" بعد النظر لحال الآخرين : ربما لا يُقَّدر الكثيرين ما عندهم، و يأخذون بأمور الحياة البسيطة (بسيطة مقارنة بغيرهم) مشاكل لا نهاية لها، ربما الحل هنا هو النظر إلي ما لديك بعين الآخرين، ربما ستجد الرؤية مختلفة عما كان. حسناً.. كل هذا كلام جميل، ولكن ما علاقته بفيلمنا هذا؟!.. هذا "الشيء" في الحقيقة خرجت به من تجربتي الذاتية تجاه الفيلم (ليس في الفيلم نفسه) لكي لا أُعقّد مما يحدث هنا.... و لكنني خرجت به في النهاية. سادساً... هذا النوع من الأفلام يمكن أي يفعل الكثير : يقول أحد المخرجين الذي لا أتذكر إسمه: "إذا شاهد أحد الجمهور فيلمي و تأثر به، و تغير منظورة للأمور وجعله هذا الفيلم إنساناً أفضل بطريقة ما... أعتقد أن هذا أعظم شيء يمكن أن يحدث". السينما و الأفلام عموماً شيئاً رائعاً.. لا توصف في بعض الأحيان، و إذا نظرت لها بهذا "الشغف" و هذه الرغبة في الإستفادة مما تراه عينيك علي الشاشة.. فأنت في صدد تعلم الكثير، و بالنسبه لي فأنا أعشق تلك الأفلام الدرامية التي تعبر عن "الواقع" أكثر من غيرها، فهي قد تعيد بث الحياة فيك من جديد، تعطيك العزيمه و الرغبة في التحسين من نفسك لأقصى درجة، و تجعلك طموحاً "أكثر من ذي قبل" لفعل ماتريده عن طريق القصص التي ترويها تلك؛ و التي -تلقائياً- تري نفسك بها و تقارن نفسك بشخصياتها... هي مثل السحر. في النهاية أود القول أن الفيلم ليس عظيماً وربما لا يُلاقي إستحسان الجميع؛ فهو أقل بمستوى التحفتين الفنيتين American Hustle و Silver Linings Playbook.. و فيه نقاط ضعف كان يجب أن تُستغل بشكل أفضل.. (أولهما في توظيف الشخصيات الرئيسية بالشكل المطلوب) وتقييماته متراجعه قليلاً علي المواقع الأجنبية.. لكنه كفيلم تستمتع به و تتعلم منه الكثير عن "أمور الحياة" هو يصنف جيد جداً في هذا النطاق، و يستحق أن يُشاهَد. أداء جينيفر لورانس البديع هو ما قد يبقي في ذاكرتك للفيلم بعد مشاهدته، والذي جعلها تقتنص جائزة الجولدن جلوب، كما أعطاها ترشيحاً للأوسكار، فلربما تفوز بها للمرة الثانية وهي مازالت بمثل هذا السن اليافع. أيضاً الموسيقى التصويرية المصاحبة للمشاهد تستحق ذكرها و كانت ممتعة و أعجبتني كثيراً، و.......... هذا كل شيء.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات