His Girl Friday  (1940)

0

والتر بيرنز(Cary Grant)رئيس تحرير صحيفة شيكاغو الكبرى،على وشك ان يفقد افضل مراسلة فى الجريدة،هيلدى جونسون(Rosalind Russel) وهى ايضا زوجته السابقة،وذلك بزواجها فى الغد من مندوب التأمين بروس...اقرأ المزيدوس بالدوين(Ralph Bellamy)وقد اخبرته بعد عودتها للجريدة بعد غياب أربعة شهور انها سوف تسافر مع بروس بعد ساعتين،وانها بعد الزواج ستعيش بمنزل امه فى السنة الاولى على الأقل،لأنها تريد ان تشعر بأنها زوجة وربة منزل أكثر من إحساسها بأنها مراسلة صحفية. رفض والتر ان يفقد هيلدى التى يراها كصحفية أكثر منها ربة منزل،وهو يرى ان بروس غير كفؤ لها، فإستخدم والتر كل الخدع والحيل لتأجيل سفر هيلدى لبضع ساعات اخرى حتى يضع بروسفى صورة سيئة امام هيلدى،فطلب منها ان تكتب اخر قصة طويلة للجريدة قبل رحيلها،واستغل تحديد ميعاد إعدام إيرل ويليامز (John Qualen)قاتل الشرطى الذى يدعى ان القتل كان حادثا وانه ليس مجنونا كما يدعى البعض واستثار والتر حاسة هيلدى الصحفية وأضاف لها شخصيات كثيرة بالقصة مثل مولى مالوى(Helen Mack)صديقة ويليامز، والشريف الغير كفؤ هارتويل (Gene Lockhart)والعمدة الفاسد مايور (Clarence Kolb)والذى سيأثر على الانتخابات القادمة،وأثار موضوع ام بروس.وأثناء ذلك هرب ويليامز عشية إعدامه،ولكن هيلدى تمكنت من احتجازه بغرفة الصحافة بمركز الشرطة،لتبقى معه فترة كانت كافية لها لتفكر من جديد فى مستقبلها. (His Girl Friday)


تفاصيل العمل

ملخص القصة:

والتر بيرنز(Cary Grant)رئيس تحرير صحيفة شيكاغو الكبرى،على وشك ان يفقد افضل مراسلة فى الجريدة،هيلدى جونسون(Rosalind Russel) وهى ايضا زوجته السابقة،وذلك بزواجها فى الغد من مندوب...اقرأ المزيد التأمين بروس بالدوين(Ralph Bellamy)وقد اخبرته بعد عودتها للجريدة بعد غياب أربعة شهور انها سوف تسافر مع بروس بعد ساعتين،وانها بعد الزواج ستعيش بمنزل امه فى السنة الاولى على الأقل،لأنها تريد ان تشعر بأنها زوجة وربة منزل أكثر من إحساسها بأنها مراسلة صحفية. رفض والتر ان يفقد هيلدى التى يراها كصحفية أكثر منها ربة منزل،وهو يرى ان بروس غير كفؤ لها، فإستخدم والتر كل الخدع والحيل لتأجيل سفر هيلدى لبضع ساعات اخرى حتى يضع بروسفى صورة سيئة امام هيلدى،فطلب منها ان تكتب اخر قصة طويلة للجريدة قبل رحيلها،واستغل تحديد ميعاد إعدام إيرل ويليامز (John Qualen)قاتل الشرطى الذى يدعى ان القتل كان حادثا وانه ليس مجنونا كما يدعى البعض واستثار والتر حاسة هيلدى الصحفية وأضاف لها شخصيات كثيرة بالقصة مثل مولى مالوى(Helen Mack)صديقة ويليامز، والشريف الغير كفؤ هارتويل (Gene Lockhart)والعمدة الفاسد مايور (Clarence Kolb)والذى سيأثر على الانتخابات القادمة،وأثار موضوع ام بروس.وأثناء ذلك هرب ويليامز عشية إعدامه،ولكن هيلدى تمكنت من احتجازه بغرفة الصحافة بمركز الشرطة،لتبقى معه فترة كانت كافية لها لتفكر من جديد فى مستقبلها. (His Girl Friday)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات