30 يوم في العز  (2016) 30 Days in Splendor

3
  • فيلم
  • مصر
  • 90 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +12

داخل السجن، يساعد الغزولي كل من عدوي وسلوكة وعطوة ومنسي وسيد بلكونة على الهروب من السجن في سبيل القيام بمهمة تستغرق 30 يومًا، وهى استعادة الملهى الليلي الخاص بشفيقة والذي ورثته عن زوجها الراحل وتتنازع...اقرأ المزيد عليه مع ابن زوجها الذي يحاول القيام بأي شيء لازاحتها من طريقه.

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

داخل السجن، يساعد الغزولي كل من عدوي وسلوكة وعطوة ومنسي وسيد بلكونة على الهروب من السجن في سبيل القيام بمهمة تستغرق 30 يومًا، وهى استعادة الملهى الليلي الخاص بشفيقة والذي ورثته عن...اقرأ المزيد زوجها الراحل وتتنازع عليه مع ابن زوجها الذي يحاول القيام بأي شيء لازاحتها من طريقه.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +12
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • أول فيلم ﻷحمد فلوكس منذ عام 2012 الذي شهد عرض فيلمه (ساعة ونص).
  • في إحدى مشاهد الفيلم، قامت صافيناز بتحريك السلم الذي يقف عليه محمود الليثي بشكل خاطئ، مما كان سيؤدي...اقرأ المزيد إلى إصابته، لكن تم إنقاذه في الوقت المناسب.
  • تم تصوير الفيلم في 11 يومًا منفصلًا.
  • في إحدى مشاهد الفيلم، يقع السرير الذي كان يجلس عليه كل من شيماء سيف وسعد الصغير بدون تخطيط مسبق،...اقرأ المزيد وفضل المخرج ترك المشهد كما هو بدون تغيير.
  • كان محسن منصور مرشحًا للمشاركة في بطولة الفيلم، لكن انشغاله بتصوير دوره في مسلسل (اﻷسطورة) حال دون...اقرأ المزيد مشاركته في الفيلم.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

يستحق وعن جدارة جائزة "رازي" Razzies

فى البداية تنوية (جائزة التوتة الذهبية ) معروفة أيضا باسم "رازي" Razzies هي جائزة سنوية نقيض الأوسكار وتعطى لأسوأ فيلم وأسوأ ممثلين. أنشأت عام 1981 من قبل الصحفي الأمريكي جون ويلسون. يقام عادة حفل توزيع الجوائز في ليلة قبل ليلة حفل توزيع جوائز الأوسكار. فى البداية اللفت للنظر بعض الاسقاطات الفنية التي لمتنجح فى انجاح الفيلم اولا اسم الفيلم مشابة لاحد اشهر وانجح افلام الراحل فريد شوقي وهو 30 يوم فى السجن والاسقاط الثاني اسم البطل هي نفس الجملة التي كان يقولها الراحل فريد شوقي عند الدخول فى...اقرأ المزيد مشاجرة فى نفس الفيلم واقل ما يوصف فى هذا العمل انه يستحق جائزة التوتة الذهبية فقد خان الحظ والفكر المنتج الشهير ذو الخلطة الاشهر فى هذا العمل..فمنذ بداية العمل واللقطات الاولي تشعر بنوع من التسرع فى التصوير والقصة وضعف فى الحوار ومن جديد نؤكد ان كل نجوم العمل قاموا به من اجل السبوبة ولن يضيف الفيلم لهم اى جديد او رصيد فني...البطل المغوار وبعودة منذ اخر عمل له منذ 2012 ( ساعةونص ) ظهر كفنان مبتديء بجمل وافيهات ليست ملك له وانما مكررة ومستهلكة وكان همة الاكبر اظهار عضلاتة فقط البطلة الاجنبية التي أتاح لها المنتج والمخرج والكاتب دور البطولة كانت كانت اختيار سيىء جدا بسبب عدم اتقانها للغة العربية وكذلك عدم قدرتها علي حمل دور البطولة الابطال المساعدين وعلي الرغم منوجود اسماء كبيرة ومخضرمة فشلوا فى اضحاك الجمهور بسبب الرتابة فى الاداء وسوء القصة وركاكتها الاكشن جاء مبتذل جدا....حتي اطلاق الرصاص عاد الي افلام التسعينات حيث الرصاصة تسبب الفجوة الكبيرةوتمزق الملابس...الخ الحشو الغير فعال وليس له داعي للاغاني المكررة التي لولاها لكان زمن الفيلم اقل من 60 دقيقة التصوير من العوامل الجيدة ولكن ليس بأحتراف وانما كان يعتمد علي زاوية او اثنين فقط وفى المجمل الفيلم وكل القائمين عليه يستحقون جائزة رازي وبجدارة الفيلم لا يستحق المشاهدة بالمرة

أضف نقد جديد


أخبار

  [7 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل