Trapped  (2016) محاصر

0
  • فيلم
  • الهند
  • 105 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يقع رجل في ورطة كبرى حينما يصير محاصرًا بدون مخرج داخل بناية عالية، لكن ليست هذه هى المشكلة الوحيدة، ولكن المشكلة اﻷكبر انه محاصر بدون طعام أو شراب أو حتى كهرباء، فكيف سيستطيع الخلاص من هذا المأزق...اقرأ المزيد العصيب.

مفضل زي أفلام الأحد 6 يناير 03:00 مساءً فكرني
مفضل زي أفلام الإثنين 7 يناير 02:30 صباحًا فكرني
المزيد


يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يقع رجل في ورطة كبرى حينما يصير محاصرًا بدون مخرج داخل بناية عالية، لكن ليست هذه هى المشكلة الوحيدة، ولكن المشكلة اﻷكبر انه محاصر بدون طعام أو شراب أو حتى كهرباء، فكيف سيستطيع...اقرأ المزيد الخلاص من هذا المأزق العصيب.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • تاريخ العرض:
  • الإمارات العربية المتحدة [16 مارس 2017]



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

وسط حواجز الخوف ..أبواب النجاة موصدة

وسط حواجز الخوف ..أبواب النجاة موصدة شوريا موظف يحب زميلته و يصرح لها بحبه و لكنه فى حاجة عاجلة لايجاد شقة فلم يجد سوى شقة فى برج عال غير مسكون .. و هو فى عجلة من امره ينغلق عليه باب الشقة و يظل عالقاً بالداخل بلا مياه او كهرباء او طعام . هذه النوعية من الافلام هي في ظاهرها قد تكون مملة ..رجل واحد فى مكان واحد بلا احداث .. لكنها تستمد اثارتها من تلك الاسئلة .. ماهي الخطوة التالية ؟؟ ما الخطة القادمة ؟؟ هل شخص كهذا يستطيع النجاة ؟؟ العناية بالتفاصيل الدقيقة جداً من صانعي تلك الافلام...اقرأ المزيد هو ما يجعلها قابلة للتصديق و مثيرة للانتباه فبداية من طبيعة الشخصيات نحن نرى ف البداية ان شوريا مثلا لديه فوبيا من الفئران اذن ماذا ستكون النتيجة مع كم هذا الخوف اذن الشخصية وحدها هنا اصبحت مثيرة للاكتشاف .. الآن انت متفاعل دائماً منتبه دائماً .. تبحث معه على كل أداة يمكنه استخدامها .. تلك اللوحات الكارتونية التي يلقيها انت تمعن النظر تريد ان تعلم الى اين تصل و ماذا سيفعل من يجدها .. التفاصيل المكانية من حيث المكان المنعزل فى اعلى السماء ثم كل خطوة منذ بداية انغلاق الباب تضفي قدراً كبيراً من الواقعية و المنطقية كل كادر ملئ بالتفاصيل التى لن اتحدث عنها حيث تكمن متعة الفيلم بها . فلسقة بصرية عن الارادة و التحرر و النجاة مع حالات من التماهي مرسومة بفكر واع كل حركة و سكنة مضبوطة الايقاع .. حتى الموسيقى المملة التى نسمعها على مدار الساعة الاولى هى مقصودة .. لتشعر بجمال الاخرى مع نسائم رحمة ربك التي تبدأ مع هطول الامطار بعد تلك الايام اليابسة انت تتذوق معه حبات المطر تشعر بها وهي تطفئ حرارة جسده ما يعيب الفيلم قليلا .. ربما المدة التي انحبس بها لو كانت تقل قليلا كان افضل .. بعض الخيالات التي كان يتخيلها و ايضاّ وهو يتذكر ذلك الرجل المغامر من برامج الادغال كانت بعض الشئ ساذجة أداء رائع و سلس من راجكومار راو .. هذا الفتى يسير بخطى ثابتة وواثقة الخلاصة .. تجربة شعورية لا تنسى .. واحد من افضل الافلام فى هذه الفئة

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل