Hindi Medium  (2017) وَسَّط هندي

0
  • فيلم
  • الهند
  • 150 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يحاول زوجان أن يوفرا لابنتهما أفضل تعليم ممكن حتى يصير بامكانهما أن يكونا جزء من النخبة في دلهي.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يحاول زوجان أن يوفرا لابنتهما أفضل تعليم ممكن حتى يصير بامكانهما أن يكونا جزء من النخبة في دلهي.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • تاريخ العرض:
  • الإمارات العربية المتحدة [18 مايو 2017]



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

هاجس النخبة فى عالم الطبقية .. رحلة تكلف الجميع

والدان يحاولا ان يلحقا ابنتهما باحدى المدارس الخاصة التي تؤهلها لآن تصبح من نخبة المجتمع .. كان هذا ظن الأم و الذي لم يوافقها كثيرا فيه ذلك الزوج الهندي الطباع للنخاع ولكنه يساير زوجته حتى لا تغضب .. يبدأن محاولتيهما فى اجتياز المقابلات و تحقيق الشروط التى تضعها المدرسة و لكن لم يكونوا مؤهلين لذلك .. فيلجأا الى اساليب غير شرعية من اجل تحقيق الهدف المطلوب و تتوالى الاحداث

رحلة درامية غنية بمأزق نفسي و اجتماعي معقد ومؤلم مشبعة بكوميديا بسيطة الصنع فعالة الأثر حزينة من داخلها خط هذه الرحلة...اقرأ المزيدلة او المغامرة التي ذهب فيها الزوجان يرصد لك معاناة مجتمعية نحياها فى كل مكان و زمان .. تم رسم هذا الخط ببراعة متناهية .. و تشكيل المواقف بسلاسة و منطقية .. شخصيات حقيقية قريبة لديها ألمها و تناقضاتها و بساطتها و عقدها تتفاعل معها تماما دون ان تبذل اي مجهود .. مبادئ تتغير .. حياة اخرى فى كل جانب .. كواكب متعددة على كوكب واحد .. قد تكون صفاتهم الغالبة و المشتركة الدناءة من اجل المصلحة .. اناس يضحون بكل ما يملكون فى سبيل شئ مظهري يعتبرونه فرصة ابنتهم للنجاة في ذلك المحيط المشوه .. و اناس لا يملكون ما يضحون به سوى انفسهم .. فى عالم الشكليات و الطبقية كل شئ متاح ..تتعجب و انت ترى الناس كيف تنسلخ من جلدتها لتشعر انها فى مكان افضل عن باقي الخلق .. مرحى نحن الآن أصبحنا مخمليون هنا تتسع الفجوة .. تزيد المسافة .. اصبحنا سادة و عبيد .. سلاطين و خدام . عبرنا على المبادئ .. و انغرست الانسانية ف القاع .. ولا يطفو على السطح الا العفن الا من رحم ربي . هل هناك حقا اماكن لا تليق الا بالسادة و اخرى لا تليق الا بالعبيد .. من له الحق ان يصنفهم .. و من يصنع الفرصة و ماذا لو تهيأت الفرصة لجموع الناس .. قضايا كثيرة تنبعث من قصة قد تبدو بسيطة لاول وهلة ..لكنها رحلة حياة وقضية تعيد صياغة المجتمع و الانسان من جديد بابراز النقيض و من خلال تصرفات الشخصيات التى تتقلب بداخل القصة . الفيلم تتصاعد احداثه و يصل لذروته باتزان واضح قبيل انتهاء النصف الاول و تستمر الدراما ف التعقد و تستمر بنفس القوة الى اخر لحظة ف احداث الفيلم المواقف تخبرك اكثر من الحوار .. الحالة تسمح لك بمعايشة الدراما و الاندماج فيها اكثر من التلقين حزن و ضحك و بكاء و اندهاش .. و مشاهد النهاية اروع ما يكون لاتنسى على الاطلاق كنت اود الحديث عن شخصية شيام براكاش التي يجسدها ديباك دوبريال لانها غنية جداً ربما لان يتم استخدامها فى افلام منفردة .. لكن لا اريد ان افسد متعة الفيلم و اترك لكم اكتشافها حوار رذين و ممتع اغاني جميلة اداء رائع من عرفان خان و صبا قمر و ديباك دوبريال تجربة فريدة .. يعرف صناعها المعنى الحقيقى للعمل الفني الدرامي فيلم ممتع تفاعلت مع كل لحظة عشت فيه كل المشاعر صناع هذا الفيلم يعرفون "بماذا يضحون من اجل ماذا" لن تفهم هذه الجملة عزيزى القارئ الا عندما تشاهد نهاية الفيلم الخلاصة .. فيلم العام بدون ذرة تردد

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات