شادية (1931 - 2017) Shadya

ممثلة ومطربة مصرية، ولدت في الثامن من فبراير في منطقة الحلمية الجديدة بالقاهرة، لكن أصولها تعود إلى محافظة الشرقية وهي ابنة المهندس الزراعي (أحمد كمال). بدأت حياتها الفنية صدفة عندما وقع تحت يد والدها إعلان عن مسابقة تنظمها شركة اتحاد الفنانين التي كونها حلمي رفلة والمصور عبد...اقرأ المزيد الحليم نصر في عام(1947) وذلك لاختيار عدد من الوجوه الجديدة للقيام ببطولة الأفلام السينمائية التي ستقوم بإنتاجها الشركة، فاصطحبها والدها ولم يكن يتعدى عمرها حينذاك 16 عاماً لتقديمها إلى لجنة المسابقة، وتحمس لها المخرج أحمد بدرخان، كما قام حلمي رفلة بتبنيها فنيًا وأطلق عليها الاسم الفني (شادية). بدأت شادية مسيرتها الفنية بفيلم (أزهار وأشواك) وكان لها في ذلك الوقت خطها الواضح من خلال تأدية أدوار البنت الدلوعة خفيفة الظل ولذلك أطلقوا عليها في ذلك الوقت (دلوعة الشاشة). خلال فترة الخمسينيات تعاونت شادية عدة مرات مع الفنانة فاتن حمامة من خلال أفلام (موعد مع الحياة، أشكي لمين). وبدأت بالتدريج في التغلب على نوعية الأدوار التي تقدمها في السابق لتقدم أدوار مختلفة كليا عما سبق من خلال عدة أفلام مثل: (بائعة الخبز، ليلة من عمري، دليلة، المرأة المجهولة). وفي الستينيات كونت شادية ثنائيًا ناجحًا للغاية مع الفنان صلاح ذو الفقار من خلال مجموعة من الأفلام منها: (عيون سهرانة، أغلى من حياتي، كرامة زوجتي، مراتي مدير عام، عفريت مراتي). كما قدمت في نفس الحقبة أربع أفلام مقتبسة عن أربع روايات للروائي الحائز على جائزة نوبل نجيب محفوظ، وهى: (اللص والكلاب، ميرامار، الطريق، زقاق المدق). وفي السبعينيات تناقص عدد الأفلام التي شاركت بها، وكان أخر أفلامها هو (لا تسألني من أنا)، ثم اعتزلت شادية الفن وارتدت الحجاب في منتصف الثمانينات. تزوجت شادية ثلاث مرات أولهم من المهندس (عزيز فتحي)، وثانيهم من الفنان (عماد حمدي) لمدة ثلاث سنوات، ثم من الفنان صلاح ذو الفقار وانفصلت عنه عام 1969.

المزيد


معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • ممثلة ومطربة مصرية، ولدت في الثامن من فبراير في منطقة الحلمية الجديدة بالقاهرة، لكن أصولها تعود إلى محافظة الشرقية وهي ابنة المهندس الزراعي (أحمد كمال). بدأت حياتها الفنية صدفة...اقرأ المزيد عندما وقع تحت يد والدها إعلان عن مسابقة تنظمها شركة اتحاد الفنانين التي كونها حلمي رفلة والمصور عبد الحليم نصر في عام(1947) وذلك لاختيار عدد من الوجوه الجديدة للقيام ببطولة الأفلام السينمائية التي ستقوم بإنتاجها الشركة، فاصطحبها والدها ولم يكن يتعدى عمرها حينذاك 16 عاماً لتقديمها إلى لجنة المسابقة، وتحمس لها المخرج أحمد بدرخان، كما قام حلمي رفلة بتبنيها فنيًا وأطلق عليها الاسم الفني (شادية). بدأت شادية مسيرتها الفنية بفيلم (أزهار وأشواك) وكان لها في ذلك الوقت خطها الواضح من خلال تأدية أدوار البنت الدلوعة خفيفة الظل ولذلك أطلقوا عليها في ذلك الوقت (دلوعة الشاشة). خلال فترة الخمسينيات تعاونت شادية عدة مرات مع الفنانة فاتن حمامة من خلال أفلام (موعد مع الحياة، أشكي لمين). وبدأت بالتدريج في التغلب على نوعية الأدوار التي تقدمها في السابق لتقدم أدوار مختلفة كليا عما سبق من خلال عدة أفلام مثل: (بائعة الخبز، ليلة من عمري، دليلة، المرأة المجهولة). وفي الستينيات كونت شادية ثنائيًا ناجحًا للغاية مع الفنان صلاح ذو الفقار من خلال مجموعة من الأفلام منها: (عيون سهرانة، أغلى من حياتي، كرامة زوجتي، مراتي مدير عام، عفريت مراتي). كما قدمت في نفس الحقبة أربع أفلام مقتبسة عن أربع روايات للروائي الحائز على جائزة نوبل نجيب محفوظ، وهى: (اللص والكلاب، ميرامار، الطريق، زقاق المدق). وفي السبعينيات تناقص عدد الأفلام التي شاركت بها، وكان أخر أفلامها هو (لا تسألني من أنا)، ثم اعتزلت شادية الفن وارتدت الحجاب في منتصف الثمانينات. تزوجت شادية ثلاث مرات أولهم من المهندس (عزيز فتحي)، وثانيهم من الفنان (عماد حمدي) لمدة ثلاث سنوات، ثم من الفنان صلاح ذو الفقار وانفصلت عنه عام 1969.
  • ممثلة ومطربة مصرية ولدت شادية في عام 1934 وبدأت رحلتها الفنية في عمر 16 عاما. وخلال مسيرتها الفنية، التي انتهت باعتزالها في عام 1984، شاركت في أكثر من 110 أفلام، وقدمت بصوتها مئات...اقرأ المزيد الأغنيات، ومثلت في عدد من المسلسلات الإذاعية، ومسرحية واحدة. فاطمة كمال شاكر هو الاسم الحقيقي لشادية. وكان والدها مهندسا مصريا بينما كانت والدتها من أصول تركية. وكانت لها شقيقة اشتغلت بالتمثيل لبعض الوقت. تمكنت شادية منذ بداياتها الفنية من حجز مكانة متميزة بين قريناتها من نجمات السينما المصرية خلال مشوراها الذي زاد على أربعة عقود، شكلت خلالها ثنائيات شهيرة مع فنانين كبار مثل كمال الشناوي وفريد الأطرش وصلاح ذو الفقار. وكان فيلم "معبودة الجماهير" من أبرز أعمالها الرومانسية مع الفنان عبد الحليم حافظ. الفنان الراحل عبد الوارث عسر أطلق عليها لقب "شادية الوادي"، إذ غنّت معبرة عن أتراح الوطن وأفراحه. فبعد الهزيمة في حرب عام 1967، غنت أغنية "الدرس انتهى" التي أبرزت قصف إسرائيل لمدرسة "بحر البقر" في محافظة الشرقية بدلتا مصر، والذي أودى بحياة العديد من الأطفال. وكذلك غنّت "عبرنا الهزيمة" بعد حرب 1973 التي عبر فيها الجيش المصري إلى الضفة الشرقية من قناة السويس. وفي منتصف الستينات من القرن الماضي، كانت شادية بطلة عدة أفلام سعت لتغيير نظرة المجتمع في قضايا مجتمعية، خاصة المتعلقة بالمرأة، مثل "كرامة زوجتي" و"عفريت مراتي" و"مراتي مدير عام". ولم يغب الحس الفكاهي المرح من بعض أغنيات أفلامها، ومنها أغنية "وحياة عينيك" مع الفنان رشدي أباظة و"يا سلام على حبي وحبك" مع الفنان فريد الأطرش. كما شاركت شادية في العديد من حفلات ليالي القاهرة الفنية خلال فترة الستينات والسبعينات. ولم تغب شادية عن الإذاعة، فشاركت في نحو 10 مسلسلات إذاعية. وكانت بطلة لقصتي الكاتب نجيب محفوظ "ميرامار" و"اللص والكلاب"، وحصلت على جائزة الدولة التقديرية عن دورها فى فيلم "شيء من الخوف" الذي أدت بطولته مع الفنان محمود مرسي. وكانت مسرحية "ريا وسكينة" العمل المسرحي الوحيد للفنانة الراحلة شادية، وهي المسرحية التي بدأ عرضها في عام 82 وحققت نجاحا كبيرا. وفي الخمسين من عمرها، غنّت شادية أغنيتها الأخيرة "خد بإيدي" والتي كانت من الأغنيات الدينية. ثم توقفت عن المشاركة في أي أعمال فنية أو غنائية، وتوارت عن الأنظار والكاميرات، منصرفة لحياتها الخاصة حتى وافتها المنية اليوم التلاتاء 28 نوفمبر عام 2017 بعد دخولها في غيبوبة تامة بعد إصابتها بجلطة دماغية، نقلت على إثرها إلى أحد المستشفيات في القاهرة.
المزيد

هوامش:
  • أول ظهور لها كان عام 1947 في فيلم (العقل في إجازة).
  • سبعة أفلام جمعت الفنانين إسماعيل ياسين و شادية و كمال الشناوى : فى الهوا سوا ١٩٥١، بشرة خير ١٩٥٢، الهوا مالوش دوا ١٩٥٢، قليل البخت ١٩٥٢، بين قلبين ١٩٥٣، مغامرات إسماعيل ياسين ١٩٥٤، إلحقونى بالمأذون ١٩٥٤.
المزيد

  • الجنسية:
  • مصر

  • اسم الميلاد:
  • فاطمة أحمد كمال شاكر

  • اسم الشهرة:
  • الدلوعة، صوت مصر، معبودة الجماهير.


  • بلد الميلاد:
  • مصر


  • بلد الوفاة:
  • مصر



مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل