الزوجة الثانية (1967) The Second Wife

9.2
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 112 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • السينما.كوم
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ

تدور أحداث الفلم في قرية من قرى الريف المصري في إطار درامي واقعي ، حيث يسلط الفلم الضوء على الاستبداد الواقع على الفلاحين البسطاء في القرية من قِبَل عِتمان (صلاح منصور) العمدة الثري المستبد ، الذي...اقرأ المزيد يقرر الزواج من فاطمة (سعاد حسني) التي تخدم بمنزله بالرغم من أنها متزوجة ، ولكن العمدة لا يفكر في شيء إلا في كيفية إنجاب الولد الذي سيورثه العمودية ، والذي فشلت زوجته حفيظة (سناء جميل) في إنجابه، يقوم العمدة بكل جبروت بتطليق (فاطمة) من زوجها أبو العلا (شكري سرحان) بمساعدة شيخ القرية (العطار مبروك) الذي يحلل ويحرم وفقا لأهواء العمدة ، لا تجد (فاطمة) أمامها مفرا ، وتصبح زوجة العمدة رغما عن أنفها هي وزوجها ؛ فتقرر استخدام حيلها الماكرة من أجل الخلاص من هذه الزيجة .

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

العمده عتمان(صلاح منصور)نما ثروته وزاد فى الارض التى ورثها عن والده العمده وهى ٢٠ فدان ليصبحوا ٣٠٠ فدان بالنصب واستغلال احتياج الناس وجهلهم بالقراءة والكتابة،وأخذ بصمتهم على عقود...اقرأ المزيد وكمبيالات مزورة،ولم يتورع عن أكل السحت والحرام،مستغلا نفوذه ونفاق غفراءه،وذلك عكس اخيه علوان (محمد نوح)الذى اكتفى بالعشرين فدانا،وزرعهم بنفسه ليرعى ابناءه الأربعة وزوجته فهيمه(سهير المرشدى). تزوج عتمان من الست حفيظه(سناء جميل) ليضم ارضها البالغة ٢٠٠ فدان لأرضه،وكانا الاثنان يتمتعان بخصلة البخل الشديد،ليزيدوا من ثروتهم رغم انهم لم ينجبا الولد الذى يرث كل تلك الثروة وهذا ماكان يقلقهما،فعمدت حفيظه الى وصفات الخاله نظيمه(نعيمه الصغير) الداية،بينما اسلم العمدة رقبته للعطار فاسد الذمة مبروك(حسن البارودى) والذى اقترح عليه ان يتزوج من اخرى،وخوفا من حفيظه زوجته اقترح عليها ان يتزوج لمدة ٩ شهور،وبعد الولادة يطلق وتأخذ حفيظه المولود وتكتبه بإسمها ومكتب الصحه فى إيدنا. وقع الاختيار على الخادمة فاطمه(سعاد حسنى) مرات الواد ابو العلا(شكرى سرحان)الذى يعمل فى طاحونة العمده. ولم تفلح الإغراءات مع ابو العلا،فلجأ العمده والمنافق مبروك للتهديد،فحاول ابو العلا الهرب وأسرته من البلد،فقبض عليه الغفر واتهموه بسرقة العمده،واستدعى المأمور(ابراهيم الشامى)الذى انشغل بالفطور فى دار العمدة ملتهما الفطير والفراخ المحمرة والقشطة والعسل،وتلفيق السرقة لأبو العلا،ولكن فاطمة وجدت ان التيار قوى عليهما،ففضلت ترك ابو العلا لرعاية الأولاد،وتستجيب للعمدة دون ان ترضخ لنزواته. تم الطلاق وأجبر المأذون(محمد ادريس)على تزويج فاطمة من العمدة،دون انتظار شهور العدة،فالأوراق والتواريخ فى إيدنا،دون مراعاة لخشية الله. ولأن زواج وطلاق المكره لايجوز فقد قررت فاطمة الامتناع عن العمدة جسديا،وتسلل ابوالعلا لمخدع العروسين لقتل العمدة،ولكن حفيظه استدعت العمدة لمخدعها،وإلا طلبت الطلاق ومعه ارضها،فرضخ العمدة لها وقضى ابو العلا ليلته فى احضان فاطمة،بعد ان تناول عشاء العمده،وحملت منه فاطمة تلك الليلة. تحججت فاطمة كل ليلة للإمتناع عن معاشرة العمدة حتى أعلنت الداية نظيمه انها حامل،وجن جنون العمدة،فهو لم يلمسها قط، وأعلنت البلد الفرحة بقدوم ولى العهد،وجاءت وفود المنافقين للتهنئة،واسقط فى يد العمده،ولزم الصمت،ووقع مصابا بشلل نصفى وعجز فى الكلام. تسيدت فاطمة الدار،فهى ام الولد،وساعدها الغفير حسان(عبدالمنعم ابراهيم) حتى وضعت الولد،ومات العمدة،وصارحت فاطمه شقيق زوجها علوان بحقيقة الولد،وانه ابن ابو العلا،وقامت بإعادة الارض المسلوبة لأصحابها،وحرق كل الأوراق المزورة،وعادت لأحضان زوجها ابو العلا،فالدنيا كده،كل اللى جاها مشى،وكل ظالم اتخسف،والحق هو اللى اتنصف،وتوته توته فرغت الحدوته. (الزوجة الثانية)

المزيد

ملخص القصة:

تدور أحداث الفلم في قرية من قرى الريف المصري في إطار درامي واقعي ، حيث يسلط الفلم الضوء على الاستبداد الواقع على الفلاحين البسطاء في القرية من قِبَل عِتمان (صلاح منصور) العمدة...اقرأ المزيد الثري المستبد ، الذي يقرر الزواج من فاطمة (سعاد حسني) التي تخدم بمنزله بالرغم من أنها متزوجة ، ولكن العمدة لا يفكر في شيء إلا في كيفية إنجاب الولد الذي سيورثه العمودية ، والذي فشلت زوجته حفيظة (سناء جميل) في إنجابه، يقوم العمدة بكل جبروت بتطليق (فاطمة) من زوجها أبو العلا (شكري سرحان) بمساعدة شيخ القرية (العطار مبروك) الذي يحلل ويحرم وفقا لأهواء العمدة ، لا تجد (فاطمة) أمامها مفرا ، وتصبح زوجة العمدة رغما عن أنفها هي وزوجها ؛ فتقرر استخدام حيلها الماكرة من أجل الخلاص من هذه الزيجة .

المزيد

نبذة عن القصة:

تجد فاطمة (سعاد حسني) نفسها بين شقي الرحى؛ عندما يريد أن يطلقها العمدة المستبد (صلاح منصور) من زوجها أبو العلا (شكري سرحان) من أجل أن تنجب ولي عهد صبي.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ
    • السينما.كوم
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


  • تم التصوير والتحميض والطبع بأستوديوهات شركة القاهرة للإنتاج السينمائي (إستوديو نحاس).
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

يا سلام على الحنية , ياسلام على الأنسانية ... !

بمجرد الحديث عن السينما المصريه وعن أبرز مخرجيها بالتأكيد لاينتهي الحديث من غير ذكر أسم مخرج بل رائد الواقعيه المصريه \" صلاح أبو سيف \" هذا المبدع هو واحد من أهم المخرجين العرب قد لايكون برصيده الكثير من الأفلام لكن بالتأكيد هذا الكم القليل يكفيه كيف لا وهو رائد الواقعيه المصريه حيث سلك نهج الواقعيه في أسلوب أخراجه حيث نراه يتحدث عن المشاكل المصريه الكبيره منها والصغيره نراها يتحدث عن الريف والفلاح المصري عن السياسه عن الشارع المصري وعن الحياة المصريه بأسلوب واقعي جداً \" الزوجة الثانية \"...اقرأ المزيد لطالما كان أيماني بإن التفاصيل الصغيره والبسيطة تنتج عنها أشياء ثمينه وخالده هذا الفيلم قد تكون قصته بسيطه إلي أن واقعيته مؤلمه للغايه بهذا الفيلم تنقلنا كاميرا صلاح أبو سيف للريف المصري ذو الحياة البسيطة التى لانأكد نعلم عن حياة هذا الريف سوى البساطة والبساطة فقط ! إلي أن كاميرا صلاح أظهرت لنا واقعية ومشاكل هذا الريف عن طريق العمده المتسلط الدكتاتوري لازلت أتذكر أستفتاحية الفيلم والذي أعدها واحده من أجمل الأستفتاحية يأتي فلاح بزمن جديد يمتلك دولاب الزمن وينادي بأعلي صوته \" تعال وأتفرج \" ومنها تغوص كاميرا صلاح بهذا الدولاب لتظهر لنا تلك الشخصيات البسيطة التي لاتتمنى شىء بالحياة سوى الأمن والأستقرار إلي أن العمده يقف لهم بالمرصاد قصة الفيلم \" العمدة وزوجته أثرياء جداً وبالتأكيد هذا الثراء الفاحش لم يأتي من أجتهاد بل من سرقة الناس زوجة العمده عاقر والعمده يريد خليفه يترك له هذا المال ومنصب العموديه إلي أن القدر لما يشاء لهُ هذا وبالتأكيد زوجته الذي يخافها كثيراً لم تسمح له بالزواج وبعد مرور سنوات يقرر الزواج من وهي بنت صغيره مقطوعه من شجره ولايجد هذي الصفات إلي بـِ خادمته سعاد المتزوجه من شكرى يضع العمده هذي الفتاه برآسه ويريدها أن تطلق من زوجها السابق لتتزوج منه ولكن الزوجه لاتريد أن تتطلق من زوجها ويلجأ العمدة للتهديد وينفذ هذا التهديد وهو طلاق الأكراه ومن هنا تبدأ قصة الفيلم كما ذكرت سابقاً من وحى هذا القصه البسيطه يحدث عمق ليس له قاع عندما أشاهد هذا الفيلم تؤلمني حقيقة الريف المصري هذي الشخصيات الثلاث وهي العمدة وهو يمثل الحاكم الدكتاتوري وسعاد وهي تمثل رمز النضال والجهاد شكرى وهو يمثل الشعب الراضخ لهذا الحكم وهو حال الجميع بوقتنا هذا إذا صلاح بجانب واقعيته بهذا الفيلم لم يجعل الفيلم محدداً لزمن ومكان واحداً بل جعله لجميع الأزمان , بناء شخصيات الفيلم كان دقيق جداً العمده ويظهر من أول مشهد قوته وتسلطه على الشعب حيث ينصب ويسرق هؤلاء الضعفاء المساكين ولايستطيع أي واحد منهم الحديث لماذا لأن قانون هذي الأرياف هو قانون الغاب كما يظهره صلاح وهذا هو منهج واقعية صلاح ,سناريو الفيلم أعتماد ع بناء الشخصيات الثلاثه بعناية فائقه للغاية ,أداء جميع الممثلين بهذا الفيلم مدهش ولكن يظل صلاح هو الأفضل بينهم , الموسيقى التصويريه بهذا الفيلم ساحره جداً هي تنقلك للريف المصري بمجرد سماعها وهي من أفضل موسيقات الأفلام العربية للأبد , شكراً سيد صلاح لـِ إخراجك هذا الفيلم

أضف نقد جديد


أخبار

  [10 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل