بخيت وعديلة 2: الجردل والكنكة  (1996)

6.5
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 142 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

الفيلم هو الجزي الثاني للعمل السابق بخيت وعديلة ويحكي هذه المرة قصة تورطهما مع عصابة تجار المخدرات التي اوهمتهم بمساعدتهما للوصول إلى مجلس الشعب دون أن يدريا حقيقة اهدافهم . لكن يتمكنان في الأخير من...اقرأ المزيد التغلب على العصابة بعد فوزهم بالانتخبات

مفضل أوربت سينما 1 الأربعاء 20 ديسمبر 02:00 مساءً فكرني
مفضل أوربت سينما 1 الخميس 21 ديسمبر 02:00 صباحًا فكرني
المزيد

صور

  [15 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

الفيلم هو الجزي الثاني للعمل السابق بخيت وعديلة ويحكي هذه المرة قصة تورطهما مع عصابة تجار المخدرات التي اوهمتهم بمساعدتهما للوصول إلى مجلس الشعب دون أن يدريا حقيقة اهدافهم . لكن...اقرأ المزيد يتمكنان في الأخير من التغلب على العصابة بعد فوزهم بالانتخبات

المزيد

القصة الكاملة:

انتهى الامر بعديله صندوق(شرين)وبخيت المهيطل(عادل امام)بعد ان فقدوا الدولارات وبعدها الهيروين، بالاسكندرية تعمل عديله مدرسة نهارا وفى شركة خاصة مساءا، بينما يعمل بخيت فى احد المصانع...اقرأ المزيد نهارا وفى دكان الأدوات الكهربائية مساءا، ويبحثون عن شقة للزواج بعد أن تم ضبطهما ليلا على الكورنيش فى فعل فاضح ولبسوا قضية آداب، أدت لوقف عديله عن العمل وتعرضها لتحرش من صاحب العمل مصيلحى بيه (ممدوح وافى) وكاد يغتصبها، لولا ادعاءها اصابتها بالايدز، بينما تعرض بخيت لنصيحة زميله خميس (سعيد صالح) الذى أمده ببعض المستندات التى تدين أفراد المخازن التى يعمل بها بخيت، ولايدرى انهم يسرقونها، فتقدم لمدير الشركة رسمى الواثق (سعيدعبدالغنى) بالشكوى، فتم فصله من العمل، وعلم الحبيبان بمزايا عضوية مجلس الشعب ومنها الحصول على شقة، فتقدما للترشح فئات وعمال وحصلا على رمز انتخابى الجردل والكنكه، وتولى خميس إدارة حملة بخيت الدعائية، بينما تولى حملة عديلة إبن خالتها نزيه (احمدراتب)، ولكن قلة الموارد المالية حالت دون صعود نجمى بخيت وعديله، وعندما استسلما لليأس، تقدم تجار المخدرات بالاسكندرية لدعم المرشحين ليكونا صوتهما داخل مجلس بإعتبار ان بخيت وعديلة تجار هيروين سابقين، وتم دعم المرشحين بإقامة السرادقات وتوزيع المشورات الدعائية ودفع الأموال للناخبين، ولكن بخيت استغل أقمشة اليافطات فى توزيعها على الفقراء الذين لايملكون صوتا انتخابيا، مما جعل تجار المخدرات، ينذرونهما بعدم التصرف دون الرجوع للعصابة لأنهم صورة فقط ليس إلا، لذلك عندما نزل الانتخابات رسمى الواثق والوزير واصل عبد الحميد، ومحاولة الاخير رشوة بخيت للتنازل عن الترشح، استغل بخيت الموقف بين المرشحين للتنازل لمن يدفع اكثر، بينما استغلت عديله الموقف، عندما تقدم لها مرشح الجماعات الاسلامية ابو الوفا (كمال سليمان) بمبلغ من المال للتنازل، وعرض للزواج بمهر خيالى، وفكر المرشحان فى اقامة مزاد بين المرشحين للتنازل، غير ان واصل بيه تمكن من استمالة عصابات المخدرات لجانبه، فتلقى المرشحان درسا انتهى ببخيت بغرفة الانعاش، وبتمزيق ونزع ملابس عديله، ولأن بخيت لا يملك مصاريف المستشفى فقد هرب منها، وتسلل لأحد كبائن الشاطئ ونام بها، وظن خميس وعديله ورفاقهما أن بخيت قد مات وتم اخفاء جثته، وأقاموا له جنازة فى يوم الانتخابات، ولكن ظهور بخيت حياً، جعلهم يعتقدون ان معجزة قد حدثت واعادت بخيت من الموت حياً، ليقبل الناخبون باللحظات الاخيرة على الصناديق مختارين الجردل والكنكه، وينجح المرشحان الباحثان عن شقة، ليجدوا بين الناجحين زعيم عصابة الهيروين صاحب الشنطة، ووجيه الشربتلى الذى استولى على الدولارات، وكان رئيس المجلس هو مدير البنك الذى استولى على الهيروين. (بخيت وعديله 2)

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل