جابي خوري (جبرائيل خورى) Gaby Khoury

ارتبط اسمه بالمخرج الراحل (يوسف شاهين)، ليس لأنه منتج معظم أفلامه فحسب، ولكنهما أيضاً متفقان في الفكر وشريكان في الإنتاج وتربطهما صلة قرابة ويجمعهما مسقط رأس واحد. فلقد ولد المنتج اللبناني جابي خوري في مدينة الإسكندرية بمصر في الرابع من مايو عام 1952، واستطاع من خلال شركته (أفلام...اقرأ المزيد مصر العالمية) أن يترك بصمة واضحة في عالم الإنتاج السينمائي، ربما لنوعية الأفلام التي يقدمها والتي ينتمي أغلبها لسينما الواقع، التي لا تهدف في الأساس إلى الربح، والتي يرى الكثيرون أنها استمرارا لمدرسة الراحل (يوسف شاهين)، الذي تحمس لإنتاج فيلم (دخان بلا نار) للمخرج اللبناني (سمير حبشي) الذي كان يعرض فيلمه الأول (الإعصار) بمهرجان قرطاج وقت عرض فيلم (المصير)، وعلى الرغم من تأخر الفكرة لما يقرب من 14 عاما ألا أن (جابي خوري) أصر على تنفيذها احتراما لرغبة شاهين، الذي قدّم معه العديد من الأفلام التي لاقت نجاحا كبيرا داخل مصر وخارجها أشهرها (المصير)، و(المهاجر)، و(الآخر)، و(سكوت هنصور)، و(اسكندرية – نيويورك)، وآخرها (هي فوضى). لم يقتصر إنتاج جابي على أفلام شاهين فقط، وإنما امتد لكل ما يقارب تلك المدرسة أو كل ما يحمل فكراً أو رسالة ما، فلقد كانت له تجارب إنتاجية مع المخرج (يسري نصر الله) في عدة أفلام منها (مرسيدس)، و(المدينة)، و(جنينة الأسماك) وأيضا الفيلم التليفزيوني الوثائقي (صبيان وبنات)، كما تعاون مع المخرج خالد يوسف في فيلم (العاصفة)، والمخرجة أسماء البكري في فيلم (كونشيرتو في درب السعادة)، والطريف أنه أنتج فيلم (أحلام صغيرة) للمخرج (خالد الحجر) الذي أخرج (دوران شبرا) أول مسلسل تليفزيوني انتجه (جابي خوري) بالتعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) التي شاركته أيضاً في إنتاج الفيلم الوثائقي التاريخي (اكتشاف جديد لمصر القديمة). لم تكن الأفلام الوثائقية التي تحمل طابعا تاريخيا جديدة على المنتج (جابي خوري) الذي أنتج الكثير منها بالتعاون مع العديد من الدول منها ألمانيا في فيلمه (إخناتون ونفرتيتي) و(رمسيس الثاني) وفيلمي (الإسلام) و(مائة سنة سينما) مع فرنسا. كما شارك في إنتاج بعض الأفلام التجارية والصناعية في العديد من دول العالم منها (تويوتا – طوكيو)، و(نيسان – طوكيو)، و(شانيا توين).

المزيد


معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • ارتبط اسمه بالمخرج الراحل (يوسف شاهين)، ليس لأنه منتج معظم أفلامه فحسب، ولكنهما أيضاً متفقان في الفكر وشريكان في الإنتاج وتربطهما صلة قرابة ويجمعهما مسقط رأس واحد. فلقد ولد المنتج...اقرأ المزيد اللبناني جابي خوري في مدينة الإسكندرية بمصر في الرابع من مايو عام 1952، واستطاع من خلال شركته (أفلام مصر العالمية) أن يترك بصمة واضحة في عالم الإنتاج السينمائي، ربما لنوعية الأفلام التي يقدمها والتي ينتمي أغلبها لسينما الواقع، التي لا تهدف في الأساس إلى الربح، والتي يرى الكثيرون أنها استمرارا لمدرسة الراحل (يوسف شاهين)، الذي تحمس لإنتاج فيلم (دخان بلا نار) للمخرج اللبناني (سمير حبشي) الذي كان يعرض فيلمه الأول (الإعصار) بمهرجان قرطاج وقت عرض فيلم (المصير)، وعلى الرغم من تأخر الفكرة لما يقرب من 14 عاما ألا أن (جابي خوري) أصر على تنفيذها احتراما لرغبة شاهين، الذي قدّم معه العديد من الأفلام التي لاقت نجاحا كبيرا داخل مصر وخارجها أشهرها (المصير)، و(المهاجر)، و(الآخر)، و(سكوت هنصور)، و(اسكندرية – نيويورك)، وآخرها (هي فوضى). لم يقتصر إنتاج جابي على أفلام شاهين فقط، وإنما امتد لكل ما يقارب تلك المدرسة أو كل ما يحمل فكراً أو رسالة ما، فلقد كانت له تجارب إنتاجية مع المخرج (يسري نصر الله) في عدة أفلام منها (مرسيدس)، و(المدينة)، و(جنينة الأسماك) وأيضا الفيلم التليفزيوني الوثائقي (صبيان وبنات)، كما تعاون مع المخرج خالد يوسف في فيلم (العاصفة)، والمخرجة أسماء البكري في فيلم (كونشيرتو في درب السعادة)، والطريف أنه أنتج فيلم (أحلام صغيرة) للمخرج (خالد الحجر) الذي أخرج (دوران شبرا) أول مسلسل تليفزيوني انتجه (جابي خوري) بالتعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) التي شاركته أيضاً في إنتاج الفيلم الوثائقي التاريخي (اكتشاف جديد لمصر القديمة). لم تكن الأفلام الوثائقية التي تحمل طابعا تاريخيا جديدة على المنتج (جابي خوري) الذي أنتج الكثير منها بالتعاون مع العديد من الدول منها ألمانيا في فيلمه (إخناتون ونفرتيتي) و(رمسيس الثاني) وفيلمي (الإسلام) و(مائة سنة سينما) مع فرنسا. كما شارك في إنتاج بعض الأفلام التجارية والصناعية في العديد من دول العالم منها (تويوتا – طوكيو)، و(نيسان – طوكيو)، و(شانيا توين).
المزيد

هوامش:
  • ابن أخت المخرج الراحل (يوسف شاهين)، وشقيق المنتجة (ماريان خوري).
  • المسئول الرئيسي عن سينمات سيتي ستارز وجالاكسي.
المزيد





مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل