الليالى الطويلة  (1967)

6
  • فيلم
  • مصر
  • 115 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يقرر مختار عدم الزواج مرة ثانية بعد وفاة زوجته التى تركت له طفلين هما عزة، وعلاء، لكنه يتعرف على نهاد ويقع فى غرامها، ويطلبها للزواج، وبعد أن يتزوجا يعيشان فى سعادة. ولكن مختار يصدم عندما يعرف أن...اقرأ المزيد زوجته حامل، فهو لا يزال يتذكر كيف ماتت زوجته الأولى أثناء الولادة، ولا يريد لنهاد نفس المصير، لكن نهاد تمر من الأزمة بخير، وتلد ابنها الأول خالد، الذى ترعاه بكل الحب والحنان. إلا أن خالد يموت ذات يوم فى حادث عندما تصدمه سيارة، يصدم مختار وزوجته فى الأمر، لكن كل منهما يتجاوز أزمته، خاصة حين تقرر نهاد ان تعطى كل حنانها إلى الطفلين علاء وعزة، وتتعامل معهما على أنهما ولداها.

صور

  [6 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يقرر مختار عدم الزواج مرة ثانية بعد وفاة زوجته التى تركت له طفلين هما عزة، وعلاء، لكنه يتعرف على نهاد ويقع فى غرامها، ويطلبها للزواج، وبعد أن يتزوجا يعيشان فى سعادة. ولكن مختار...اقرأ المزيد يصدم عندما يعرف أن زوجته حامل، فهو لا يزال يتذكر كيف ماتت زوجته الأولى أثناء الولادة، ولا يريد لنهاد نفس المصير، لكن نهاد تمر من الأزمة بخير، وتلد ابنها الأول خالد، الذى ترعاه بكل الحب والحنان. إلا أن خالد يموت ذات يوم فى حادث عندما تصدمه سيارة، يصدم مختار وزوجته فى الأمر، لكن كل منهما يتجاوز أزمته، خاصة حين تقرر نهاد ان تعطى كل حنانها إلى الطفلين علاء وعزة، وتتعامل معهما على أنهما ولداها.

المزيد

القصة الكاملة:

مختار (محمود مرسى) صاحب شركة، يعيش مع زوجته سميرة (ناديه سيف النصر) وإبنته الصغيرة عزه، وترعاهم الدادة أم سيد (وداد حمدى) التى تربت فى البيت الكبير، ويثق فيها مختار، وكانت سميرة...اقرأ المزيد تعانى فى شهورها الأخيرة من الحمل، فلما تعبت تم نقلها للمستشفى وأخبره الطبيب أن الوضع خطير، ولن يستطيع التضحية بالجنين، ووضعت سميرة مولودها الجديد خالد، ثم مالبثت أن لقيت ربها، وعانى مختار من فقد الزوجة والأم، ولم تستطع الدادة أم سيد رعاية المنزل والأولاد، وخصوصا الرضيع، وجاء مختار بالعديد من الخادمات، ولم تصلح إى منهن، وعندما علمت سكرتيرته نهاد (ناديه لطفى) بما يقاسيه مختار، وكانت تشعر بعاطفة حب نحوه، قررت الإتفاق مع أم سيد، أن تأتى إليها مبكراً، بعد خروج مختار، لترعى معها الاولاد، وتعد طعام الغذاء، ثم تتجه للعمل، الذى تصل إليه متأخره، وإضطرت أم سيد لأن تخبر مختار، أن إبنتها زكية تأتى كل يوم ساعتين لمساعدتها، وعندما تكرر تأخر نهاد عن العمل، وإستئذانها فى بعض الأيام للخروج قبل ميعاد إنتهاء العمل، إضطرت للتعلل بمرض والدتها (عزيزه حلمى)، حتى علم مختار أن والدتها قد شفيت منذ مدة، كما أن والدتها لا تعلم شيئا عن تأخرها، وظن مختار أن نهاد على علاقه عاطفية بأحد الشباب، وبدأ يشعر بالغيرة، فقد كانت عاطفة حب قد بدأت تنمو فى قلبه، غير أنه يستبعد موضوع الزواج مرة أخرى، وعندما زاد تأخر نهاد، نقلها من السكرتارية لمكان آخر، وعندما إشتكى له رئيسها من تكرار تأخرها، قام مختار بفصلها من العمل، ولكن نهاد لم تنقطع عن القيام بدور زكية، حتى إكتشف مختار أن زكية هى نفسها نهاد، ونصحه صديقه أحمد أفندى (شفيق نور الدين) بالزواج من نهاد، لأنه يحبها وهى تبادله الشعور، بالإضافة لأنها الحل الأمثل لكل مشاكله، وبالفعل تزوجا، وإتفقا على عدم الإنجاب، والإكتفاء بعزه وعلاء، ولكن أم نهاد، نصحتها وألحت عليها بالإنجاب لتشعر بالأمومه الحقيقية، وبالفعل حملت نهاد، وعندما علم مختار، أراد إجهاضها، فقد خاف عليها من الموت أثناء الوضع، كما حدث للمرحومة سميرة، ولكن نهاد صممت على إكمال الحمل، ورضخ مختار، ووضعت نهاد إبنها خالد، وعاش الجميع فى سعادة وهناء، غير أن عاطفة نهاد إتجهت أكثر نحو الصغير خالد، وأهملت عزه وعلاء بعض الشيئ، وهو أمر طبيعى، لم يشغل بال مختار كثيراً، ولكن أثناء لهو الأولاد بحديقة الفيللا، خرجت الكره للشارع، فأسرع وراءها الصغير خالد، ليلقى مصرعه تحت عجلات سيارة مسرعة، وكانت صدمة كبيرة لنهاد، أفقدتها صوابها، وزرعت وردة بحديقة الفيللا، لترعاها كأنها إبنها خالد، ولكن الصغير علاء قطفها، فطاردته نهاد لأنه قتل إبنها، وانهارت ليتم نقلها للمصحة، حتى هدأت نفسها، وعندما تذكرت الأولاد، هربت من المستشفى، وأسرعت للمنزل، حيث فوجئت بالصغير علاء، وقد سقط أمام سيارة، فكانت الصدمة التى أعادت لها وعيها، وأسرعت إليه تحتضنه وأخته عزه، لتفرغ فيهما عاطفة الأمومة. (الليالى الطويلة)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات