الشياطين  (2007)

3.8
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور قصة الفيلم حول المجموعة القصصية المعروفة ( الشياطين ال13) في إطار تشويقي اكشن ملى بلاحداث التي تجذب المشاهد المصري والعربي وتم تصوير أجزاء من الفيلم بمدينه شرم الشيخ والمتحف المصري وشوارع القاهرة

المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور قصة الفيلم حول المجموعة القصصية المعروفة ( الشياطين ال13) في إطار تشويقي اكشن ملى بلاحداث التي تجذب المشاهد المصري والعربي وتم تصوير أجزاء من الفيلم بمدينه شرم الشيخ والمتحف...اقرأ المزيد المصري وشوارع القاهرة

المزيد

القصة الكاملة:

مجموعة من الشباب من الجنسين ومن جنسيات مختلفة، من الدول العربية،أطلقوا على أنفسهم الشياطين وتعاونوا مع القوات الأمنية، فى عمليات بطولية، لضبط مهربى المخدرات والسلاح، ويحتفظ كل منهم...اقرأ المزيد برقم كودى دون إسمه، وتفرقوا بعد آخر عملية إشتركوا بها، حيث مات بعضهم وأصيب البعض الآخر، تفرقوا ليبحث كل منهم عن مستقبله، فرقم ١ أحمد (شريف منير) الذى خرج مصابا، تم شفاءه وادمن المخدرات، لكنه تعافى أخيرا واسترد عافيته، ورقم ٢ فهد (باسل الخياط) أقام فى شرم الشيخ تحت طلب من يريد المساعدة، ورقم ٣ إلهام (جومانا مراد) تقيم معارض لعرض الأزياء، ورقم ٥ عاطف (يوسف اسماعيل) أصبح مسئولا أمنيا كبيرا، ورقم ٧ بوعمير (تامر شلتوت) يعمل فى تأجير المراكب بشرم الشيخ، أما رقم ٨ كمال (خالد زكى) والذى أصيب فى آخر عملية إصابة بالغة، وقضى سنوات بين المستشفيات، دون أن يسأل عليه أحد، وخرج بذراع مشلول، فقد قرر أن يعمل لحسابه، وتعامل مع تجار السلاح وتهريب الآثار، ورقم ١١ لينا، فقد أصبحت خبيرة إتصالات إليكترونية وكمبيوتر بأحد الدول العربية. إستدعى كمال بطريقة مثيرة رقم ١ أحمد، وتحدث معه بطريقة غير مباشرة، دون أن يراه أو يعرفه، وأخبره أنه قد تقرر إعادة تجميع فريق الشياطين، وكلفه بالعمل على الاتصال بمن تبقى من المجموعة، ثم أخبره بالمهمة المطلوبة، فقد لوحظ أخيرا ظهور قائمة ببعض الآثار، المتواجدة بالدول العربية، وتم إختفاء تلك الأثار، وتبقى المجموعة المتواجدة بالمتحف المصرى، وان هناك منظمة تتعاون مع بعض تجار الآثار فى مصر، والخطير أن تاجر السلاح عمران السهلى (اسماعيل فرغلى)، مشترك فى تلك العمليات، رغم انه لم يسبق له التجارة فى الآثار، ولأن بعض المتعاونين من تلك المنظمة يحملون جوازات سفر دبلوماسية، فقد صعب على الأمن القبض عليهم، لذا يلزم القبض عليهم متلبسين، وبدأ أحمد بالإتصال برقم ٣ إلهام، والتى كان يربطه بها قصة حب، إكتشف أحمد انها لم تنتهى بالنسبة لإلهام، التى كانت تتبع أخباره، لكنها رفضت التعاون معه وترك عملها الجديد، غير ان أختها رنا (دوللى شاهين) وافقت على العمل معه، من وراء ظهر أختها، وتعرض أحمد لإعتداء رجال المهرب عماد (إحسان الترك)، الذى سبق لأحمد إحباط عمليه تهريب له، خسر بسببها ٥ مليون جنيه، ولكن شابين متواجدين بالبار هما شريف (محمد علام) وابراهيم (هانى حسن) قاما بمعاونته وإنقاذه من المعتدين، وجندهم لمساعدته بالأجر، وقام أحمد بمقابلة تاجر الآثار منصور (سعيد طرابيك)، الذى سبق لأحمد ان تسبب فى فقأ أحد عينيه فى أحد العمليات، وهدده ليعرف معلومات عن قائمة الآثار المطلوبة، وهل تم عرضها عليه، وأخبره انهم بالفعل اتصلوا به، فدلهم على التاجر أبو حسين، الذى رفض التعاون معهم فقتلوه، كما اخبره ان اكبر تاجر للتهريب الآن هو البروف (طلعت زين)، رجل السياحة الذى سافر الى الخارج بضع سنوات، وعاد برأس مال كبير ليتاجر فى الآثار، وأرسل أحمد للبروف سكرتيرته رنا ومعها البوديجاردات اشرف وابراهيم، وعرضت عليه ان تأتى له بمجموعة من الآثار، ثم قابله أحمد، فطلب منه الآثار الموجودة بالقائمة، مقابل المبلغ الذى يحدده، ولا يهمه الطريقة التى سيحصل بها على الآثار، المهم ان يسلمها له فى مكتبه، وقام أحمد بالسفر لشرم الشيخ لمقابلة رقم ٢ فهد، الذى وافق على العمل معه نظير أجر مناسب، وإتصل برقم ١١ لينا، التى تعذر حضورها، فأرسلت له دينا (لانا سعيد) خبيرة الكمبيوتر التى تعمل مع عمران السهلى، وأخبره كمال ان الخطة ستكون محاولة إقتحام مخازن المتحف المصرى، لإستدراج اللصوص والقبض عليهم متلبسين، وقام احمد ومساعديه بالحصول على شفرة المرور من الكمائن الأمنية، والحصول على بصمة يد مدير أمن المتحف (كمال الألفى) التى يمكن بها الدخول للمخازن، وأثناء إعداد الخطة، حضرت إلهام لتكتشف ان اختها رنا متورطة مع أحمد فى العملية، فسألت رقم ٥ عاطف، ضابط الأمن، الذى اخبرها ان الأمن لا علاقة له بالعملية، ولا بد ان أحمد متورط فى مشكلة، ولا بد من تنبيهه، فأسرعت الى المتحف لتدخل مع المجموعة، الذين إكتشفوا أن شون (عمرو مهدى) العميل الأجنبى، المتواجد معهم يخبرهم أن مهمتهم انتهت، وحاول قتل إلهام متهما إياها بالتعاون مع الأمن، ولكن احمد وفهد منعاه من قتلها، واعترفت الهام بتعاونها مع الامن لأن العملية مدبرة لسرقة المتحف، وليس هناك ميعاد للتسليم بمكتب البروف، وتمكن شون من السيطرة على الموقف، بعد احتمائة وراء ظهر إلهام، وأخبر أحمد أن المهمة لن تقتصر على سرقة الآثار، بل وضع قنبلة بالمتحف، تنفجر بعد ١٠ ساعات، وتدمر كل آثار المتحف، ومفجرها موجود مع الزعيم فى شرم الشيخ، ولكن تمكن فهد من إطلاق صفارات إنذار المتحف، وتدور معركة أصيب فيها فهد، وتمكن شون من خطف إلهام والهرب ومعهم دينا التى ظن انها معهم، بعد إخفاءه القنبلة بالمتحف، وخرج احمد ومعه فهد المصاب، وإتصل بشريف وابراهيم، وطلب منهم اللحاق به فى شرم الشيخ، حيث دلتهم دينا على مكان اللنش المتواجدين فيه، وإقتحمه أحمد وفهد، ليكتشفوا أن الزعيم هو رقم ٨ كمال، الذى سبق له إنقاذ احمد من الموت، وشرح له سبب عمله لحسابه الخاص، ولكن تمكن أحمد من السيطرة على اللنش، خصوصا بعد وصول شريف وابراهيم، وصحبوا معهم بوعمير، وتمكنوا من قتل شون، بينما تمكنت دينا من إيقاف مفجر القنبلة، الموجود على اللنش، وحضر عاطف ومعه قوات الأمن، وقبضوا على الجميع، واعتبروا احمد ورفاقه شهود، وصدر قرار أمنى بإعادة تكوين فريق الشياطين، بينما تمكن كمال من الهرب للخارج، لتحين جولة أخرى مع أحمد والشياطين. (الشياطين - العودة)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل