الباحثات عن الحرية  (2004)

2.6
  • فيلم
  • مصر
  • 113 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الفيلم حول ثلاث فتيات عربيات سافروا الى فرنسا بحثا عن الحرية الذي افتقدوها في البلاد العربية

صور

  [13 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم حول ثلاث فتيات عربيات سافروا الى فرنسا بحثا عن الحرية الذي افتقدوها في البلاد العربية

المزيد

القصة الكاملة:

ثلاث فتيات عربيات إجتمعن فى عاصمة النور والفن والحرية باريس، التى لجئن إليها بحثا عن الحرية المفقودة فى بلادهن، الأولى اللبنانية أمل (نيكول بردويل) التى فرقت الحرب الأهلية...اقرأ المزيد اللبنانية بينها وبين حبيبها فريد (باسم مغنية) الذى اختطف أثناء الحرب وانقطعت أخباره منذ سنوات، وإلتحقت بالعمل بأحد الصحف العربية فى باريس كصحفية، وتجد نفسها وحيدة فى باريس، وكل من يحيط بها لا يرى إلا جمالها الشرقى وينبهر به، ويعرض عليها حبه، ولكنها لاتستطيع أن تنسى حبيبها المفقود، ولا تفقد الأمل فى ظهوره مرة أخرى، وتقابل زميلها فى الصحيفة المصرى كمال (هشام سليم) الذى عاش وسط الحرب اللبنانية ٥ سنوات ينقل أحداثها، ورغم انه الوحيد الذى يشعرها بالآمان، إلا أنها رفضت الإستسلام لحبه، كما أن الزعيم بشاره ابو زعتر (سمير شمص) تاجر السلاح والمخدرات، يعرض عليها حبه لينالها، ويغمرها بالهدايا والزهور، ولكنها ترفض، ويهدد بحجب دعمه عن الجريدة، دون جدوى، ويهددها بالقتل ويشرع فيه، خصوصا وهو يعلم انها تدعى الشرف، فقد كانت أمل تنطلق فى باريس ترقص وتشرب وتنتقى من يعجبها من الرجال، وتمارس معه الجنس بسادية، وكأنها تتخلص من الصراعات التى تموج بداخلها. والثانية المغربية سعاد (سناء موزيان) التى هربت من تحكم وسيطرة أشقاءها العاطلون، الذين يمنعونها من ممارسة البغاء، والذى مارسته فى باريس، وترسل النقود لأشقاءها العاطلون فى المغرب، ووقعت فريسة فى يد المغربى سى على (محمد عفيفى) وهو رجل مسن ومتزوج وعاجز جنسيا، ويمتلك بوتيكا وسط باريس، وقد ألحقها بالعمل فى البوتيك ومنحها شقة فخمة، لتكون له وحده، ويزورها بالشقة كل يومين، وفرض عليها سيطرته، ويصرف عليها ببخل شديد، ويعتدى عليها بالضرب اذا خالفته، خصوصا عندما يجدها تتحدث للشاب الفرنسى روجيه، الذى يعمل بالبوتيك المقابل، وعندما تمردت على سى على، طردها للشارع، وإستغلت صوتها الجميل فى الغناء وعملت بالملهى الليلى مزازيك، وأحرزت نجاحا ملحوظا، ولكن صاحب الملهى أراد إستغلالها جنسيا فهربت منه. والثالثة المصرية عايده (داليا البحيرى) الفنانة التشكيلية، التى عانت من سيطرة وتسلط زوجها خالد (تامر هجرس) والذى كان يغار من نجاحها، والذى رفض بعثتها الدراسية لفن الرسم فى باريس، وهددها بالطلاق وحرمانها من ابنها الصغير تامر (أثر رستم) وطلقها عندما أصرت على السفر، ومارست فنها فى الرسم بباريس، وأقامت معرضا ناجحا، كان سببا فى تعرفها بالمهندس المصرى عمر كامل (أحمد عز) لتجد الحب فى أحضانه، وأصبح الصراع مابين حبها فى باريس، وإبنها تامر فى مصر، وأخيرا إضطرت للتخلص من نار الغربة، والعودة لمصر من أجل ابنها تامر. أما سعاد فقد لجأت للشاب الفرنسى روجيه، الذى احبها وتعاطف معها، وعرضت عليه خطاياها السابقة، فسامحها وقرأ معها الفاتحة، فقد كانت أمه جزائرية مسلمه، وأما أمل فقد ضاقت بها باريس، بعد ان تم إبعاد زميلها كمال الى لبنان، حتى تصبح وحيدة، ليفترسها الزعيم بشارة، والذى ظن أن أمل قد رضخت له أخيرا، بعد ان جاءته مستسلمة لتلقى بنفسها بين أحضانه، وعندما إحتضنها، طعنته حتى الموت، وهربت الى لبنان لتلحق بزميلها كمال، الذى تشعر بالأمان معه، بعد ان قررت الزواج به، ولكنه فاجئها بالعثور على حبيبها المفقود فريد، لتجد نفسها فى حيرة مابين كمال و فريد. (الباحثات عن الحرية)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • الفيلم مأخوذ عن رواية للكاتبة هدى الزين بعنوان (غابة من الشوك).
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل