نمس بوند  (2008)

5.6
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

فلم كوميدي ساخر متأثر بسلسلة أفلام (جيمس بوند) الشهيرة ، تدور قصته حول فتاة سمراء جميلة (دوللي شاهين) ، تلفت بجاذبيتها انتباه ضابط المباحث (هاني رمزي) أثناء تحقيقه في قضية قتل (رأفت) زوجها ، وبالرغم...اقرأ المزيد من أنه قليل الخبرة في مثل هذا النوع من القضايا ، إلا أنه يستطيع حل لغز القضية .

المزيد

صور

  [22 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

فلم كوميدي ساخر متأثر بسلسلة أفلام (جيمس بوند) الشهيرة ، تدور قصته حول فتاة سمراء جميلة (دوللي شاهين) ، تلفت بجاذبيتها انتباه ضابط المباحث (هاني رمزي) أثناء تحقيقه في قضية قتل...اقرأ المزيد (رأفت) زوجها ، وبالرغم من أنه قليل الخبرة في مثل هذا النوع من القضايا ، إلا أنه يستطيع حل لغز القضية .

المزيد

القصة الكاملة:

الرائد شريف محمود النمس(هانى رمزى)ضابط بوليس أهطل قليل الخبرة، أقرب الى الغباء، وقد إلتحق بكلية الشرطة، محاباة لوالده اللواء السابق محمود النمس، وكان شريف يمتلك ملف خدمة مليئا...اقرأ المزيد بالأخطاء الفادحة، منها ايقافه لموكب أحد الوزراء، لصالح سيارة الإسعاف التى إتضح ان مستقليها من الإرهابيين، مما تسبب فى أصابة الكثيرين، كما اقدم على كشف شقة تدار للدعارة، ولكنه دخل بطريق الخطأ لشقة الدكتور سمير فانوس (رؤوف مصطفى) ولفه عاريا فى ملاية السرير، ومعه زوجته (ناديه العراقية) وقبض على ابنهما الشاب (تامر القاضى). وحدث ان تم قتل رجل الاعمال رأفت رشدى (اسماعيل فرغلى) برصاصة فى جبهته، وتم اتهام زوجته المطربة نور (دوللى شاهين) بالاشتراك فى قتله، لأنها المستفيدة الوحيدة من موته، خصوصا بعد إصداره لبوليصة تأمين لصالحها، قيمتها ١٠ مليون جنيه، وقرر مدير إدارة المباحث اللواء عادل (احمد راتب) تكليف الرائد شريف النمس بالقضية، ولكن رئيس المباحث العقيد حامد (لطفى لبيب)، أخبره بسوء ملف المذكور، ولكن اللواء صمم على اختياره، ردا لجميل والده محمود النمس، وتسبب شريف فى تفجير بداخل الفيللا، أتلف معظم الدور الأرضى، وقد تأثر شريف بجمال وجاذبية المطربة السمراء نور، ووقع فى غرامها وتمنى ان تكون بريئة من الضلوع فى قتل زوجها، ثم مالبث ان اكتشف ان هناك ثمة علاقة بين نور وبين ملحن أغانيها سعد (ياسر فرج)، فحاول استجواب سعد وإرهابه لكى يعترف، غير انه اكتشف برائته، واكتشف وجود تمثال أثرى بالفيللا، ولكن اثبت الفحص انه مقلد، غير ان بعض الصور اثبتت انه كان بخزينة القتيل تمثال مشابه، غير ان التمثال اختفى من الخزينة بعد الجريمة ولاحظ شريف إصرار الادارة على اتهام نور، والقبض عليها وحبسها، بعد العثور على مسدسها مدفون فى حديقة الفيللا، ولكن اثبت الطب الشرعى(مجدى منير) ان القتيل مات ببندقية قنص من على بعد ٤٠ مترا،وهو مايثبت برائة نور، فقام النمس بالافراج عنها، وواصل لقاءه بها لينمو الحب فى قلبيهما، ووصلت معلومات جمعها النقيب حسام (خالد محمود)، بأن القناص هو المجرم المحترف ابو رحاب الجمل (ضياء الميرغنى)، فتنكر النمس فى صورة مجرم خطير مطارد من الشرطة، وتعرف على ابو رحاب، وحصل على اعتراف منه بأنه القاتل، وقام بعملية القتل مجانا مجاملة لمحرضه، واطلعه على اداة الجريمة، ولكن النمس اخبره ان محرضة حصل على عدة ملايين من الجنيهات، من وراء عملية القتل، مما أثار أعصاب ابو رحاب، الذى شعر بأنه قد تم إستغفاله، ولم يلحق ان يصرح للنمس بمحرضه، اذ دخل النقيب حسام للقبض عليه، ولكن سوء تصرف النمس، أتاح الفرصة لأبو رحاب للهرب، بعد ان ترك اداة الجريمة وعليها بصماته، وحاول ابو رحاب الانتقام من محرضه، ولكن اللواء عادل اخبر النمس ان ابو رحاب سيقتله فى سريره، وطلب منه تبادل الأماكن حتى يتسنى له القبض على ابو رحاب، ونام النمس فى سرير اللواء، غير ان إنقطاع الكهرباء جعل الشغالة سعاد (ايمان حسن) تنام فى أحضان النمس، وهى تظنه سيدها، ثم جاءت زوجة اللواء الثانية عزه (نهله زكى) لتنام هى الاخرى فى أحضان النمس، ظانة انه زوجها، لأن اليوم يوافق عيد الفلانتين، وفشل عادل فى القبض على ابو رحاب، ولكن كانت المصيبة الكبرى فى الصباح، عندما شكرت عزه زوجها، على الليلة الكبيرة التى تمتعت بها بالامس فى احضانه. ووصلت المعلومات التى تفيد بالمكان المتواجد به ابو رحاب فى الغد، وانتظره النمس ليكتشف قتله دون ان يطلق عليه النار، واسترجع النمس بعض المعلومات والمواقف الغريبة، ليكتشف ضلوع اللواء فى عملية تحريض وهروب وقتل أبو رحاب، وعرقلة كل الجهود المبذولة للقبض على القاتل الحقيقى، وإصراره على توجيه الاتهام نحو نور، ولكنه يجهل السبب، ولا يملك الأدلة، كما حصل على مكالمة لعادل تفيد ان التمثال الأثرى سيتم تسليمه فى حفل ملكات الجمال، بطريقة رسمية. وفى حفل إختيار ملكة جمال الشرق، الذى سيحضره الوزير، أشرك النمس نور فى الحفل كمطربة، لتكون قريبة من الحدث، واكتشفت نور ان الجوائز عبارة عن تماثيل حجرية، وقد جرت العادة ان الجوائز تاج على رأس ملكة الجمال، فقام النمس بتحطيم التماثيل، ليكتشف بداخلها التمثال الاثرى الحقيقى، الذى ينوى اللواء عادل تهريبه رسميا، واكتشف الجميع ان البوليس وضع اللواء تحت المراقبة، وتم القبض عليه، وترقية النمس لرتبة المقدم، وتزوج من نور. (نمس بوند)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

تقليد ونقل من الافلام العالمية

فى البداية التقييم للفيلم هو مقبول الى حد ما ........ ولكن لا اعرف هل اتهم الكاتب ام الفنان هانى رمزي على هذا التقليد الاعمي والنقل كالعادة من الافلام العالمية اولا المحقق هانى رمزي يقلد شخصية المحقق جاك كلوزو بطل النمر الوردي وهى الشخصية التى قام بها الفنان الكوميدي الشهير ستيف مارتن فى فيلم يحمل نفس العنوان وهو الفيلم المنسوخ عنه بل وصل الامر الى حد تصوير نفس الافيهات والاحداث مثل عندما علق الفنان هانى رمزي على ان القتيل ممتاز لانه ميت بداخل خطوط مسرح الجريمة وكذلك موقف عندما كان هو وزميله...اقرأ المزيد فى السيارة وفتح باب السيارة واصطدم به سائق الدراجة ووقع وسأل زميله هل قلت اه لاني سمعت حد قال اه منقولة بالنص من الفيلم بل وعندما خرج ونظر الى الدراجة ونظر الى اعلى وتابع طريقه لا مشكلة من النقل والتقليد ولكن يجب ذكر ذلك للعلم ونهاية الفيلم مقتبسة نوعا ما من احد افلام الفنان الكوميدي الشهير الراحل ليزلي نيلسون حتى ان الفنان هانى رمزي يقلد شخصية الفيلم المحقق ذو الخبرة القليلة والشخصية الساخرة ولكن يقوم بحل القضية فى النهاية

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل