الأكاديمية  (2009) El Akademiya(The Academy)

3.6
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور احداث الفيلم داخل احد اكاديمية خاصة ينقسم فيها الشباب الي "ِشلتين " وتحدث صراعات بينهما يحاول رئيسة الاكاديمية حلها

صور

  [86 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور احداث الفيلم داخل احد اكاديمية خاصة ينقسم فيها الشباب الي "ِشلتين " وتحدث صراعات بينهما يحاول رئيسة الاكاديمية حلها

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [2 نقد]

فيلم زبالة

عارفين ن لما مجموعة شباب يقسموا "الشغل" عليهم، وواحد يقول: إنت عليك المكان و أنت النسوان و أنا البانجو و البيرة ... هو ده بالظبط اللى حسيت إنهم عملوه كل اللى إشترك فى فيلم الأكاديمية. بس الفارق إن الشباب الأولانى حيقضى وقت ظريف، حسب أخلاقهم، و مش حيضروا حد لأن حيلهم بينهم. بينما ولاد الأكاديمية دول فمؤذيين لغيرهم و مسيئين لفن بلدهم (اللى هى على فكرة مش بلدنا ... دى بلد موازية بتحمل للأسف نفس الإسم و مليانة من امثالهم). أنا شفت الفيلم يوم الأحد الماضى ... و على غير عادتى لم أكتب...اقرأ المزيد الريفيو على طول بعدها. قلت لازم فترة هدوء أعصاب و نقاهة. بس للأسف شريط فاليوم كامل ما ينفعش مع هذة الجرعة السينمائية الركيكة و الساذجة إلى أقصى درجة. القَصّة (من المقصوص مش من المكتوب) عبارة عن أكاديمية إعلامية بها شباب و فتيات، دوكهما بيحب دولهم و دولم عيال وحشة و بتضرب مخدرات. و أستاذتهم بتحاول تنصحهم و تساعد الحلوين من مقالب الوحشين. بس خلاص ... آه نسيت أقول إن واحد من الوحشين طلع جاسوس إسرائيلى (ده فى اخر ربع ساعة من الفيلم بس .. غير كدة كان منحرف عادى و بيلزق وشوش بنات يعرفهم على أجسام عريانة). اللى "أفرز" هذة القصة هو عبد الفتاح البيه، و معاه، تأليف و سيناريو، أحمد البية ... ده أول أفلام تتح، أما حمادة فله أفلام كثيرة مثل: الرجل الأبيض المتوسط، كيمو انتيمو، العيال هربت، إزاى تخلى البنات تحبك .... فهمتوا الفولة. طبعاً السيناريو و الحوار بتاع بهوات فعلاً ... لهم فى اللت و العجن بدون أى مضمون. يعنى مشاهد ورا بعض ما تطلعش منها بحاحة غير إنهم شباب بيهرجوا مع بعض و على بعض. و ياريته تهريج يضحك. مشاهد طويلة كلها بتدور فى مكان واحد زى حفلة الدخول اللى عاملاها الكاديمية ... 10 دقائق كاملة إنتهوا بخناقة، فالشباب التلاتة هربوا و دخلوا "أوضة" 3 بنات تانيين ... و بدل ما يصوتوا البنات، يقولوا لازم نخبيهم و نساعدهم (و هما ما يعرفهومش خالص). نهايتة هما يحبوا بعض ... بس عيال تانيين، منهم إبن عم واحدة فيهم و بيغير عليها (إسمة صخر !!!)، بيضايقوهم و يحطوا هوت سوس على أكلهم، و لما الخطة دى ما نفعتش راحوا حطوا مخدرات فى اوضتهم (كان أسهل يكهربوا قاعدة التواليت). المهم العيال الحلوة، بطريقة عبيطة و ماتتعملش فى أفلام إسود بس، هربوا من الحراسة و كشفوا الخديعة (فى 5 دقايق بس .. يبقى اكيد مش هى دى الذروة الدرامية). الذروة جت فى أخر ربع ساعة (عجايب) لما بنتين بيتخطفوا بواسطة ولدين وحشين ... و تقول، حيغتصبوهم ... لااااا قديمة، واحد من الوحشين جاسوس إسرائيلى و عايز يفجر مؤتمر عربى أفريقى بتشرف علية الأكاديمية (دى الأمم المتحدة بالعافية بتعملها). المهم العيال الحلوين (مش البوليس ولا المخابرات مثلاً) بيحرروا البنات و يقولوا للبوليس على القنبلة (بإنهم يقفوا برة قاعة المؤتمر و يقولوا بحركات شفايفهم للإستاذة (قنبلة ... قنبلة) و يرسموا أشكال دائرية بإيديهم !!! بس الحمد للة قدروا يبطلوا مفعولها (أنا ما كنتش قلقان خالص) ... و هما يحبوا بعض و إنزاحت الغمة. الإخراج بقى لإسماعيل فاروق، مخرج إبقى قابلنى (مش انا اللى بقوله، ده إسم فيلمة) و فيلم 90 دقيقة ... السى دى بتاع الفيلم الأخير هو اللى بيمنع المشاريب السخنة من إن كوباياتها تبقع الترابيزة فى بيتنا. رأيى فى الإخراج بإيجاز هو إنى كل يوم الصبح بخرج حاجات أحسن بكتير من الفيلم ده. الواد بيتمشى مع البنت فى الصحرا بالليل، و فى المشهد التانى تلاقى الدنيا نهار. و يلاقوا فجأة فرقة موسيقية كاملة فى قلب الصحرا، يرموا للواد المايك علشان يغنى. فين أيام الموسيقى اللى بتبقى جاية من السما و المشاهد عادى بيعديها و يستمتع بالغنوة. زوووم رهيب طويل كل مرة على إسم الأكاديمية ... كتر خيرهم هما اللى وفروا المكان. طب شكر فى الآخر و خلاص. المشاهد بتخلص فجأة و بدون معنى ... يعنى مثلاص تخلص على: ما تقول لهم حاجة يا عم ... و كااااات !!! إية ده؟ ده حتى مش عارف يخرج مشهد واحد بيضرب واحد بالنار ... !!! أما عن حادثة العربية فحدث ولا حرج، باين قوى إنة حيخبط و سرعته تسمح له بالفرملة طبيعى جداً. النكتة بقى فى مشهد القنبلة .. مبدئياً هى قنبلة فى حجم قالب طوب كدة ... يعنى الشرطة المدرسية لمدرسة الوفاء و الأمل ممكن تكشفها. بس اللى بقى موتنى من الضحك هو إن الخبير ماسكها و بيحاول يفكها فى القاعة بتاعة المؤتمر ... مع إن القنبلة مش راكبة فى أى حاجة. يعنى ممكن يشيلها هيلا بيلا و يطلعها برة و يرميها فى النيل مثلاً و خلاص. و مافيهاش مثلاً عداد تايمر يورينا ناقص أد إية ... هى بمبة يعنى و خلاص. التمثيل بقى: ميرنا المهندس: إية يا ميرنا ... مش عارفة تمثلى دور واحدة بيغمى عليها و هى قاعدة ... يا ماما غمضى و إرمى نفسك، و اللى يتنكش بعدين يتسرح. إنما الوقوع سلو موشن ده ما اخدناهوش فى درس "المغمن عليهم". ريهام عبد الغفور: موهبة و عندك ... مرحلة إنتشار و عدت ... إية بقى؟؟؟ ماقريتيش السيناريو؟ عموماً أرجو إنك تكونى اخدتى كل وصولات الأمانة اللى كانوا عندهم .... إختارى بقى و إفتكرى أدوارك السابقة و إسم أبوكى. حرام عليكى. علا غانم: كل دورك هو إنك تقولى للعيال ذاكروا و ركزوا، على شوية بقين Feminist مكررين ؟!!! و فجأة طلع عندك عيل أبوه هربان بية برة البلد. و بخ على كدة ما سمعناش عنه تانى. طب يعنى هو أكل العيش مر كدة، و قال إية بتتبرى من الفيلم ... هو كل ممثل ينيل الدنيا و بعدين يتبرا من العمل !!!! إنتم فاكرينا هبل ولا بتستهبلوا؟. محمود قابيل: تسنيح المسلسلات ما ينفعش فى السينما ... شوية حياة و رحمة أخوك. إدوارد: رجعت لدور العبيط الأهطل تانى ... أنا قلت بعد حسن و مرقص حتعرف تنقى بقى و تفرز ورق السيناريو من ورق التواليت. نادر حمدى و أحمد الشامى: شارع جمال الدين الأفغانى المتفرع من شارع الأهرام - الجيزة - بجوار قاعة سيد درويش - الرقم البريدى 11211 تليفون وفاكس : 5868203 202 ... ده عنوان معهد السينما. روح يا بابا منك له و خدوا معاكوا المؤلفين و المخرج. و لو مادخلوكوش، حقهم، حاولوا ترموا ودن على الطلبة و هما بيتكلموا عن المناهج، يمكن تعلموا حاجه عن السينما. ------------- النهاردة انا و عادل صليب عملنا ريفيوهات عن أفلام زبالة .. على الرغم من ترفعنا عن هذا عادة، فوقتنا و وقتكم اقيم من كدة. بس السبب وراء هذا التغيير هو إننا، كمشاهدين، فى إيدنا إننا نخللى السينما تتخلص من أمثال هذة الأورام السرطانية. دورنا كمشاهدين إننا نخللى كفتجية الأفلام دول يخسروا و يفلسوا ... أنا نزلت الفيلم من على النت لأنه خساره فيه الجنية اللى حدفعه فى الباركينج. العالم دى بتستهبلنا، بيقولوا لنا: إنتم أى حاجة بتقبلوها، ماحدش فيكم فاهم و لا له فى شغل السيما. و طول ما مثل هذة الأفلام فى السينما يبقى العيب علينا إحنا زى ما هو عليهم. أى حد يشوف اى من المشاركين فى الفيلم ده، و لو بالصدفة، لازم يهزأه. يعرفه مقامه و مقامنا ... يفهمه إن فيلم زى لاشين (إنتاج 1938) بكل إمكانياته الضعيفة و الأداء المسرحى لأبطاله فيه فن سينما بحق ربنا مش هرتلة. من الآخر: زمان كان فيه أفلام إستعراضية ... دلوقتى أفلام إستعباطية.

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
حسبنا الله ونعم الوكيل ابراهيم  على ابراهيم على 3/7 21 اكتوبر 2009
المزيد

أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل