هاتولي راجل  (2013) Need a Man

6.6
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

على طريقة (ماذا لو؟) الشهيرة، يحكي الفيلم عن عالم تسيطر عليه النساء ويقوم فيه الرجال بالترفيه عن المرأة. يتناول الفيلم في إطار كوميدي شكل العلاقات الخاصة بين الرجال والنساء بشكل معكوس، حيث الرجل...اقرأ المزيد دائمًا مقهور ومظلوم، والمرأة متجبرة ومتسلطة، وتستخدم الرجل كوسيلة للمتعة فقط.

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

على طريقة (ماذا لو؟) الشهيرة، يحكي الفيلم عن عالم تسيطر عليه النساء ويقوم فيه الرجال بالترفيه عن المرأة. يتناول الفيلم في إطار كوميدي شكل العلاقات الخاصة بين الرجال والنساء بشكل...اقرأ المزيد معكوس، حيث الرجل دائمًا مقهور ومظلوم، والمرأة متجبرة ومتسلطة، وتستخدم الرجل كوسيلة للمتعة فقط.

المزيد

القصة الكاملة:

عقب الحرب العالمية الثانية توصلت مجموعة من العلماء النساء، لهرمون يضاف لمياه الشرب فلا تلد النساء إلا إناثا، ووصلت الحالة لمصر عام ١٩٤٥ فزادت المواليد من النساء وندر مواليد الذكور...اقرأ المزيد وسيطرت النساء وتحكمت فى كل الأمور، وقصرت أعمال الرجال على تلك التى تحتاج لعضلات، وكذلك فى التناسل، وانقلب الحال نفسيا ليستقبل الرجال كل ما كانت تعانى النساء منه سابقا، لكنهم فى التسعينات اكتشفوا ان الرجال أصبحوا جنسا فى طريقه للإنقراض، فتوقفوا، فنتج جيلا من الذكور يحتاج لإنشاء مراكز علاجية لإعادة تأهيلهم، وبأحد تلك المراكز استمع الباحث (عزت ابو عوف) لمشاكل ٣ من الشباب، فالأول مجدى (احمد الفيشاوى) مدرس موسيقى ابتدائى يدرس للتلاميذ الذكور وهو سلبى وعديم الخبرة، يخاف من أدنى علاقة مع الجنس الآخر، او حتى ان تلمسه إحداهن، محافظا على عفته، ومستمعا لنصائح خاله (احمد راتب) بأن كل النساء مخادعات، ولايشغلهن سوى إشباع رغباتهن، حتى عندما تعرفت عليه مخرجة الإعلانات عاليه (يسرا اللوزى) رفض العمل معها بالسينما لأن أهله لن يرضون بهذا الانحطاط، ولكنه قبل عندما وعدته بتغيير ملامحه، وقد استدرجته عالية لمنزلها واغتصبته بدعوى الحب، واستغلته لإشباع رغباتها، حتى ملت وقطعت علاقتها به، أما الثانى سيف (كريم فهمى) مضيف الطيران ضعيف الشخصية السلبى الذى تزوج من حبيبته دينا (ايمى غانم) مديرة البنك صاحبة الشخصية المسيطرة والمتحكمة، والتى منعته من الذهاب للعمل والبقاء فى المنزل فلما فاجئها ومعها صديقها بحجرة النوم، طلب منها الطلاق فرفضت، والثالث كان على جلال (شريف رمزى) الذى إحترف الدعارة، ليبيع جسده للنساء مقابل المال، حتى وقع فى يد الرائد الشرطى هند (ميريت أسامه) التى إضطرت لخطف السيارة التى يجلس بها لمطاردة احد العصابات، ووقع الإثنان فى أسر العصابة التى كانت تبغى الإفراج عن زعيمتهم، وجمعت المحنة بين على وهند ودخل الحب قلبيهما، وتردد على فى البوح لهند بحقيقته، وتولت امها (شيرين) المهمة وأبلغت عن على الذى ضبطه بوليس الاداب وعنده بعض النساء، ولكن ثبتت برائته بعد افتضاح أمره، وأخبرهم الخبير أنهم لم يكونوا رجالا، فقرروا علاج مشاكلهم ،فخرج مجدى من قوقعته وسعى لصداقات مع الجنس الآخر، حتى أثار غيرة عاليه، فإستدرجته لمنزلها وتركها حتى خلعت ملابسها، فترفع عنها واتهمها بالرخص،فكان درسا قاسيا أعاد لها رشدها، وسيف أتى بالفتاة فرح (كابتن جيهان) وادعى انها زوجته الثانية، واذل بوجودها زوجته دينا، التى وافقت على الطلاق، ثم مالبثت للعودة لسيف معلنة قبولها استمراره بالعمل واحتفاظه بزوجته الجديدة، ويخبرها بعدم زواجه، أما على فقد ساعد هند فى القبض على تاجرة المخدرات عزيزه (دينا الراقصة) كما تمكن من إنقاذ هند من الموت، ووافقت امها على زواجهما . (هاتولى راجل)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • يعتبر فيلم (هاتولي راجل) ثاني تجربة سينمائية للفنانة الشابة ميريت ابنة الفنانة شيرين.
المزيد

أراء حرة

 [8 نقد]

كوميديا شبابية بحتة

على الرغم من وجود بعض المشكلات إلا أن العمل أكثر من رائع بالنسبة لفيلم يتميز باللون الشبابي البحت وكامل التمنيات لفريق العمل بالتوفيق خصوصا بعدهم عن السياسة والشعبي في وقت تملء دور العرض بالأعمال السياسية والشعبية البحتة ومن المميزات التي يتميز بها العمل التفاعل بين الأبطال وتقارب الأعمار مما أتاح لهم فرصة إتاحة الأفكار وتوصيل المعلومة بطريقة كوميديهة ساخرة وشبابية خالصة ومن وجهة نظري الشخصية أن وقت عرض الفيلم هذة الايام رائع للغايه وخصوصا ان طائفة الشباب تحتاج في الفترة الحاليه لجو من...اقرأ المزيد الكوميديا لفك الاكتئاب كما ارى ان الاغنيه جيده ومتناسبه مع العمل بنسبه كبيرة و متناسبه مع الاعمار التي يخاطبها الفيلم كما ان السينما المصريه تحتاج الان لان تتحدث وخصوصا بعد انفجار بركان المواهب بعد ثورة 25 يناير وان ترشد الشباب الفرق بين الابداع الحقيقي والوهو الابداعي والذي اوضحه الكثير من الابطال بالتميز في الحركات الفنيه والابداعيه التي من الممكن ان تساهم بقدر كبيير في تنظيف بعض العقول

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
كوميديا فانتيزيه جريئه Amr Elsyoufi Amr Elsyoufi 2/2 18 اكتوبر 2013
كوميديا هادفة غير مبتذلة غراب محمد غراب محمد 1/1 26 مايو 2014
فاق ما توقعت! Osama S. Hussein Osama S. Hussein 0/0 7 فبراير 2016
فانتازيا جادة ومحترمة لفكرة تحول المرأة إلى رجل دعاء أبو الضياء دعاء أبو الضياء 4/4 18 اكتوبر 2013
هاتولى راجل فيلم يستحق المشاهده و الاشاده Mohamed Ahmed Mohamed Ahmed 1/2 18 اكتوبر 2013
نوع اخر من الافلام الهابطة Gena Robert Gena Robert 0/4 19 اكتوبر 2013
المزيد (2)
المواجهة Mohamed Salah Mohamed Salah 3/3 22 اكتوبر 2013
المزيد

أخبار

  [47 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل