سعيد النابلسي ( - 2019)

السيرة الذاتية

الفنان أول مهندس ديكور في التلفزيون السوري يعد من رواد الحركة الفنية في سوريا، إذ عمل في السينما والتلفزيون والمسرح وارتبط اسمه بكثير من الأعمال التأسيسية ولد النابلسي في دمشق عام 1931، وبدأ أولى تجاربه الفنية إلى جانب رائد السينما السورية المخرج نزيه الشهبندر في فيلمه "نور...اقرأ المزيد وظلام" (1948) الذي يعد أول فيلم سوري ناطق، إلا أن المسرح كان المنصة الأساسية التي استوعبت طاقات النابلسي الفنية إلى جانب أبناء جيله ممن شغفوا بالفن نتيجة تواضع العمل السينمائي في ذلك الوقت وغياب العمل التلفزيوني تماماً، فكان واحداً من مؤسسي "النادي الشرقي" الذي قام نهاد قلعي بتأسيسه في عام 1954، مع الأساتذة: سامي جانو، وعادل خياطة، وخلدون المالح، وعدنان عجلوني، ونزار براق، وأخيه زهير؛ حيث أسهم النابلسي في تصميم ديكور مسرحيات الفرقة وسواها، وصولاً إلى لبنان؛ حيث عمل في عدة مسرحيات للرحابنة تأسيس التلفزيون السوري أواخر ستينيات القرن الفائت، كان النابلسي من ضمن الفريق الذي استدعاه الدكتور صباح قباني، أول مدير للتلفزيون السوري، ليكون ضمن فريق العمل البرامجي والدرامي في التلفزيون الوليد، الذي شكلت نواته من أبناء الفرق المسرحية إلى جانب القادمين من الإذاعة والفنيين، وتألف في انطلاقته الأولى من صباح قباني مدير التلفزيون، وكل من عبدالهادي البكار، وهيام طباع، وعاطف حلوة، وعادل خياطة، وسامي جانو، وسعيد النابلسي مديراً لدائرة الخدمات، ومحمد الرواس مديراً للتصوير وآخرون توفي الأربعاء 20 مارس 2019 عن عمر يقارب التسعين عاماً

المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • الفنان أول مهندس ديكور في التلفزيون السوري يعد من رواد الحركة الفنية في سوريا، إذ عمل في السينما والتلفزيون والمسرح وارتبط اسمه بكثير من الأعمال التأسيسية ولد النابلسي في دمشق عام...اقرأ المزيد 1931، وبدأ أولى تجاربه الفنية إلى جانب رائد السينما السورية المخرج نزيه الشهبندر في فيلمه "نور وظلام" (1948) الذي يعد أول فيلم سوري ناطق، إلا أن المسرح كان المنصة الأساسية التي استوعبت طاقات النابلسي الفنية إلى جانب أبناء جيله ممن شغفوا بالفن نتيجة تواضع العمل السينمائي في ذلك الوقت وغياب العمل التلفزيوني تماماً، فكان واحداً من مؤسسي "النادي الشرقي" الذي قام نهاد قلعي بتأسيسه في عام 1954، مع الأساتذة: سامي جانو، وعادل خياطة، وخلدون المالح، وعدنان عجلوني، ونزار براق، وأخيه زهير؛ حيث أسهم النابلسي في تصميم ديكور مسرحيات الفرقة وسواها، وصولاً إلى لبنان؛ حيث عمل في عدة مسرحيات للرحابنة تأسيس التلفزيون السوري أواخر ستينيات القرن الفائت، كان النابلسي من ضمن الفريق الذي استدعاه الدكتور صباح قباني، أول مدير للتلفزيون السوري، ليكون ضمن فريق العمل البرامجي والدرامي في التلفزيون الوليد، الذي شكلت نواته من أبناء الفرق المسرحية إلى جانب القادمين من الإذاعة والفنيين، وتألف في انطلاقته الأولى من صباح قباني مدير التلفزيون، وكل من عبدالهادي البكار، وهيام طباع، وعاطف حلوة، وعادل خياطة، وسامي جانو، وسعيد النابلسي مديراً لدائرة الخدمات، ومحمد الرواس مديراً للتصوير وآخرون توفي الأربعاء 20 مارس 2019 عن عمر يقارب التسعين عاماً

المزيد



  • بلد الوفاة:


مواضيع متعلقة


تعليقات