موزة المزروعي

هي من الرعيل الأول التي دخلت وصعدت خشبة المسرح عام 1973، فهي أول إماراتية اقتحمت المسرح الذي طالما بقي حكراً على الرجال فحسب وذلك حين كان يلعب الممثلون دور الممثلات، ولذلك لُقبتْ بـ"أم المسرحين الإماراتيين ". أكثر الأعمال الفنية الذي له وقع خاص ولا يزال محفوراً في ذاكرة موزة...اقرأ المزيد المزروعي وترك أثراً في وجدانها، هو أول عمل لها، وهو "فرح راشد"، الذي قدمته عام 1972. بالإضافة إلى كونها من أوائل الممثلين في الإمارات، إلا أنها أيضاً واكبت تقدم مسيرة المرأة في بلدها، مثلما واكبت تجربة المرأة الفنانة والمسرحية في الوقت نفسه، فهي من أسس الشرطة النسائية في الإمارات، وحملت أول لقب شرطية، وذلك في عام 1974، حيث كانت المزروعي أول من طالب بالشرطة النسائية وأول من أسسها في دبي. امتدت موزة المزروعي مسيرتها الفنية بعد ذلك لتشمل العديد من الأعمال في الإذاعة والتلفزيون، بجانب المسرح الذي تميزت فيه منذ أن دخلته. كانت تمثل موزة المزروعي ضمن المسرح القومي، الذي كان المسرح الوحيد في الإمارات عندما تأسس، وحينها كان المسرح يشمل كل الفنون بما في ذلك الموسيقى والفنون الشعبية والفنون التشكيلية. كرمت موزة المزروعي في عام 1981 من مسرح دبي الأهلي وفي الكويت سنة 1997، كرائدة مسرحية على مستوى مجلس التعاون الخليجي ، كما تم تكريمها في مسرح رأس الخيمة سنة 2000. كرمت دولة الإمارات موزة المزروعي نظراً لإسهاماتها الفنية وامتداد مسيرتها الطويلة في المسرح والتلفزيون أيضا، حيث حظيت بتكريم على هامش الدورة الرابعة من مهرجان دبي لمسرح الشباب 2010، وأيضاً تم تسميتها شخصية العام، وقد ، كما تم تكريمها من قبل مسرح الفجيرة، كونها من المؤسسين في مسرح الفجيرة القومي. ومن أعمالها في المسلسلات: "قوم عنت"ر، "أيام الصبر"، "سيف نشوان"، "الدنيا سوالف"، "عائلة بوغانم"، "أحلام السنين"، و"نوادر جحا". وأما من أعمالها في المسرح: "أغنية الأخرس"، "حكيم الزمان"، و"فرح وراشد".

المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • هي من الرعيل الأول التي دخلت وصعدت خشبة المسرح عام 1973، فهي أول إماراتية اقتحمت المسرح الذي طالما بقي حكراً على الرجال فحسب وذلك حين كان يلعب الممثلون دور الممثلات، ولذلك لُقبتْ...اقرأ المزيد بـ"أم المسرحين الإماراتيين ". أكثر الأعمال الفنية الذي له وقع خاص ولا يزال محفوراً في ذاكرة موزة المزروعي وترك أثراً في وجدانها، هو أول عمل لها، وهو "فرح راشد"، الذي قدمته عام 1972. بالإضافة إلى كونها من أوائل الممثلين في الإمارات، إلا أنها أيضاً واكبت تقدم مسيرة المرأة في بلدها، مثلما واكبت تجربة المرأة الفنانة والمسرحية في الوقت نفسه، فهي من أسس الشرطة النسائية في الإمارات، وحملت أول لقب شرطية، وذلك في عام 1974، حيث كانت المزروعي أول من طالب بالشرطة النسائية وأول من أسسها في دبي. امتدت موزة المزروعي مسيرتها الفنية بعد ذلك لتشمل العديد من الأعمال في الإذاعة والتلفزيون، بجانب المسرح الذي تميزت فيه منذ أن دخلته. كانت تمثل موزة المزروعي ضمن المسرح القومي، الذي كان المسرح الوحيد في الإمارات عندما تأسس، وحينها كان المسرح يشمل كل الفنون بما في ذلك الموسيقى والفنون الشعبية والفنون التشكيلية. كرمت موزة المزروعي في عام 1981 من مسرح دبي الأهلي وفي الكويت سنة 1997، كرائدة مسرحية على مستوى مجلس التعاون الخليجي ، كما تم تكريمها في مسرح رأس الخيمة سنة 2000. كرمت دولة الإمارات موزة المزروعي نظراً لإسهاماتها الفنية وامتداد مسيرتها الطويلة في المسرح والتلفزيون أيضا، حيث حظيت بتكريم على هامش الدورة الرابعة من مهرجان دبي لمسرح الشباب 2010، وأيضاً تم تسميتها شخصية العام، وقد ، كما تم تكريمها من قبل مسرح الفجيرة، كونها من المؤسسين في مسرح الفجيرة القومي. ومن أعمالها في المسلسلات: "قوم عنت"ر، "أيام الصبر"، "سيف نشوان"، "الدنيا سوالف"، "عائلة بوغانم"، "أحلام السنين"، و"نوادر جحا". وأما من أعمالها في المسرح: "أغنية الأخرس"، "حكيم الزمان"، و"فرح وراشد".
المزيد





مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل