فاتوماتا دياوارا Fatoumata Diawara

ممثلة ومغنية وعازفة غيتار من مالي، مولودة في ساحل العاج عام 1982. إنها من البلد الذي خرجت منه أسماء كثيرة في مجال الموسيقى والغناء رغم التطرّف الديني الذي أنهكه وأدماه وقيّد حركة المتنوّرين فيه أخيراً. هي من موطن ساليف كايتا، وعلي فاركا، وتوري، ورقية تراوري (زارتنا عام 2009)...اقرأ المزيد وأمادو ومريم (زارانا عام 2011 ضمن «مهرجانات بيبلوس»). بداية مسيرتها كانت في التمثيل (السينما والمسرح أيضاً)، حيث ظهرت في العديد من الأفلام منذ أواخر التسعينيات، أهمّها «تمبكتو» (2014 — للموريتاني عبد الرحمن سيساكو) الذي لعبت فيه دور المغنية فاتو، أي نفسها. مساهمتها الغنائية في هذا الفيلم أمّنت لها دفعاً قوياً على طريق الشهرة، إذ حازت موسيقى الفيلم (تأليف التونسي الشاب أمين بوحافة) جوائز عالمية وانتشرت الأغاني الواردة فيه بشكل واسع. هجرت فاتو بلدها في سن الرشد هرباً من سلطة عائلتها التي لم تكن تريد لها مهنة التمثيل، فاستقرت في فرنسا حيث انخرطت أيضاً في الموسيقى والعزف على الغيتار بتشجيع من مواطنتها رُقية تراوري. وجدت في هذا الفن شغفاً دفيناً دفعها إلى إتقان آلتها وكتابة الأغاني، ودُعيَت للمشاركة في ألبومات أسماء كبيرة في عالم الموسيقى أمثال دي دي بريدجووتر، ومولاتو أستاتكي، وهربي هانكوك وغيرهم. كما أصدرت ألبوماً مشتركاً مع وريث الـ «بوينا فيستا سوشل كلوب»، عازف البيانو روبرتو فونسيكا، بالإضافة إلى أعمالها الخاصة، على رأسها ألبوم بعنوان «فاتو» (2011). عام 2013، جمعت فاتو نحو أربعين موسيقياً من بلدها لتسجيل أغنية بعنوان Mali-co (وتعني «السلام»)، في خطوة مناهضة للمدّ الظلامي الذي عاث إجراماً وتخلفاً في بلدها. إنها أغنية جميلة ومؤثرة وواضحة جداً لناحية النص الذي يبيَّن، في جزء منه، ممارسات الإسلام المتشدّد في مالي، رغم السذاجة المشترَكة في هذا النوع من الأعمال، حيث يتم غالباً إغفال الدور الحالي الذي يلعبه المستعمر القديم في خراب بلدان العالم الثالث. تمتلك فاتوماتا دياوارا الصوت الأفريقي البحت، أكان لناحية حرارته ونبرته أو لناحية نفحة الألم، المبطّنة دوماً بألوان الفرح، كما هي أزياء وإيقاعات القارة السمراء الحية. تؤدي فاتو الفولك الأفريقي الحديث، المنغمس بتاريخ بلدها الثقافي من جهة والمفتوح على العولمة، لكن بحدود معقولة. النغمة الأفريقية ثابتة وكذلك الإيقاعات (بعض الفانك مرحبٌ به دوماً) وكذلك هي الحال في ما خصّ اللغة الأم لناحية النصوص.


معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • ممثلة ومغنية وعازفة غيتار من مالي، مولودة في ساحل العاج عام 1982. إنها من البلد الذي خرجت منه أسماء كثيرة في مجال الموسيقى والغناء رغم التطرّف الديني الذي أنهكه وأدماه وقيّد حركة...اقرأ المزيد المتنوّرين فيه أخيراً. هي من موطن ساليف كايتا، وعلي فاركا، وتوري، ورقية تراوري (زارتنا عام 2009) وأمادو ومريم (زارانا عام 2011 ضمن «مهرجانات بيبلوس»). بداية مسيرتها كانت في التمثيل (السينما والمسرح أيضاً)، حيث ظهرت في العديد من الأفلام منذ أواخر التسعينيات، أهمّها «تمبكتو» (2014 — للموريتاني عبد الرحمن سيساكو) الذي لعبت فيه دور المغنية فاتو، أي نفسها. مساهمتها الغنائية في هذا الفيلم أمّنت لها دفعاً قوياً على طريق الشهرة، إذ حازت موسيقى الفيلم (تأليف التونسي الشاب أمين بوحافة) جوائز عالمية وانتشرت الأغاني الواردة فيه بشكل واسع. هجرت فاتو بلدها في سن الرشد هرباً من سلطة عائلتها التي لم تكن تريد لها مهنة التمثيل، فاستقرت في فرنسا حيث انخرطت أيضاً في الموسيقى والعزف على الغيتار بتشجيع من مواطنتها رُقية تراوري. وجدت في هذا الفن شغفاً دفيناً دفعها إلى إتقان آلتها وكتابة الأغاني، ودُعيَت للمشاركة في ألبومات أسماء كبيرة في عالم الموسيقى أمثال دي دي بريدجووتر، ومولاتو أستاتكي، وهربي هانكوك وغيرهم. كما أصدرت ألبوماً مشتركاً مع وريث الـ «بوينا فيستا سوشل كلوب»، عازف البيانو روبرتو فونسيكا، بالإضافة إلى أعمالها الخاصة، على رأسها ألبوم بعنوان «فاتو» (2011). عام 2013، جمعت فاتو نحو أربعين موسيقياً من بلدها لتسجيل أغنية بعنوان Mali-co (وتعني «السلام»)، في خطوة مناهضة للمدّ الظلامي الذي عاث إجراماً وتخلفاً في بلدها. إنها أغنية جميلة ومؤثرة وواضحة جداً لناحية النص الذي يبيَّن، في جزء منه، ممارسات الإسلام المتشدّد في مالي، رغم السذاجة المشترَكة في هذا النوع من الأعمال، حيث يتم غالباً إغفال الدور الحالي الذي يلعبه المستعمر القديم في خراب بلدان العالم الثالث. تمتلك فاتوماتا دياوارا الصوت الأفريقي البحت، أكان لناحية حرارته ونبرته أو لناحية نفحة الألم، المبطّنة دوماً بألوان الفرح، كما هي أزياء وإيقاعات القارة السمراء الحية. تؤدي فاتو الفولك الأفريقي الحديث، المنغمس بتاريخ بلدها الثقافي من جهة والمفتوح على العولمة، لكن بحدود معقولة. النغمة الأفريقية ثابتة وكذلك الإيقاعات (بعض الفانك مرحبٌ به دوماً) وكذلك هي الحال في ما خصّ اللغة الأم لناحية النصوص.
المزيد




مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل