حصاد: ما بين السطوع والخبو... مخرجون ومؤلفون ظهرت أسماؤهم في 2018

  • مقال
  • 04:01 مساءً - 13 يناير 2019
  • 6 صور
  • 4,524 مشاهدة



علي الرغم من أن عام 2018 كان فقير سينيمائيا، وعدد أفلامه قليلة لم تتجاوز 35 فيلم، وتغلب عليه الطابع التجاري عن القيمة الفنية؛ إلا أنه برز بعض المؤلفين، والمخرجين الجدد منهم من صعد ومنهم من أخفق.

بداية تفوق السيناريست والمخرج أحمد عامر في أول فيلم روائي من إخراجه، والذي يعد واحدا من أهم أفلام العام الماضي، وهو بلاش تبوسني، و هو أول فيلم يخلط بين الروائي والوثائقي، والذي لم ينال حقه جماهيريا؛ ولكنه شارك في عدة مهرجانات دولية نظرًا لأهميته وقيمته الفنية. ففكرته تعتبر جديدة، ولم تطرح من قبل، وهي عن تاريخ القبلات في السينما المصرية، والتناقضات التي تعاني منها الفنانات علي مدار السنوات الماضية بين تقبلهم لفكرة مشاهد القبلات ورفضها وصراعاتهم الداخلية بين تحليل وتحريم الفن وبين التمثيل بالحجاب وبدون حجاب. بدأ المخرج أحمد عامر مسيرته الفنية كمساعد مخرج في الأفلام الوثائقية والمحتوى التلفزيوني، وشارك في كتابة بعض الأفلام، ومنها فيلم الشتا اللي فات، والبحث عن أم كلثوم بالتعاون مع إبراهيم البطوط وكذلك فيلم علي معزة وإبراهيم.

كذلك المخرج كريم الشناوي مخرج فيلم عيار ناري، وهو أحد الأفلام الجيدة والتي حققت المعادلة الصعبة في العام الماضي، حيث حقق إيرادات تخطت الـ 7 مليون جنيه.

وفي نفس الوقت يعتبر جيد فنيا وتطرق إلى موضوع هام وشائك وهو عالم الطب الشرعي، والجرائم الغامضة التي تختفي فيها الحقيقة وينتصر فيها الباطل على الحق.

وقد بدأ المخرج كريم الشناوي حياته المهنية عام 2007 عمل فيها كمساعد مخرج لعدة أفلام هامة في السنوات الماضية ومنها فيلم اشتباك ونوار، وطلق صناعي.

وأيضا المخرج محمود كريم مخرج فيلم رغدة متوحشة في ثاني تجاربه الإخراجية للأفلام الروائية الطويلة، وهو الذي حقق جماهيرية عالية بلغت إيراداته أكثر من 20 مليون جنيه نظرًا لأنه ينتمي إلى نوعية الكوميدية الراقية الخالية من الإسفاف بالإضافة إلى أن كوميديا الرجل المتنكر في زي المرأة تعتبر جاذبة جماهيريًا، وقد شارك محمود كريم بالعمل كمخرج منفذ في عدة أعمال هامة منها مسلسل طريقي وونوس وفيلم أوشن 14.

وأيضا المخرج عمرو صلاح مخرج فيلم قلب أمه، والذي حقق إيرادات تخطت الـ 12 مليون جنيه. حيث نجح الفنانين شيكو، وهشام ماج واللذان يتمتعان بقاعدة جماهيرية كبيرة حتى بعد انفصالهما عن الفنان أحمد فهمي، بعد أن حققوا ثلاثي جماهيري ناجح في عدة أفلام منها الحرب العالمية الثالثة وبنات العم، بالإضافة إلى أن فكرة الفيلم جديدة، وقد بدأ عمرو صلاح حياته المهنية عام 1999 كمونتير في عدة أفلام هامة منها 678 وأسماء.

و علي الجانب الأخر أخفقت أفلام أخري مثل فيلم الكهف للمخرج أمير شوقي في أول تجربة إخراج للأفلام الروائية الطويلة، بعد أن عمل كمُساعد مُخرج لأكثر من 40 فيلم، ولكنه واجه فشل علي الجبهتين فلم يحقق أي إيرادات في دور العرض، بالإضافة إلى أن الفنان ماجد المصري تبرأ منه في أحد البرامج على القنوات الفضائية؛ مشيرا بأن الفيلم تم تنفيذه بشكل خاطئ، وغير مدروس فالمفروض أن فكرة الفيلم تدور حول مفهوم الصداقة ودورها في حياة كل إنسان؛ ولكن ما حدث أن الفيلم جاء مشتِتًا وغير مفهوم.

كذلك الكاتب جوزيف فوزي والذي قام بتأليف عدة أعمال في عام 2018 لم تلاقي أي نجاح وتم رفعها سريعًا من دور العرض لأن إيراداتها لم تتجاوز النصف مليون جنيه، ومنها فيلم جدو نحنوح، وفيلم الرجل الأخطر للفنان سامح حسين، والذي كان أفضلهم حظا حيث تخطت إيراداته 500 الف جنيه، وأما فيلمه رحلة يوسف والذي لعب بطولته الفنان محمد نجاتي فلم يحقق إيرادات علي الاطلاق.

وأيضا فيلم كدبة بيضاء، وهو من تأليف وإخراج الكاتبة والمخرجة السورية نور أرناؤوط والمقيمة في الكويت في أول تجاربها للأفلام الروائية الطويلة، وعلى الرغم من أن الفيلم يُعد محاولة جيدة، وجديدة واكتشاف للفنان سامي الشيخ وهو فنان مصري مقيم في لندن إلا أن إيراداته لم تتجاوز مليون جنيه.

وكان ختام عام 2018 مسك حيث نجح المؤلف والسيناريست شريف الألفي مؤلف فيلم ليل خارجي، والذي يعتبر من الأفلام التي سوف تغير جلد السينما المصرية حيث يعتمد علي الارتجال والتلقائية في معظم مشاهده، والذي حصل فيه الفنان شريف د علي جائزة أفضل ممثل في مهرجان القاهرة السينمائي، كما شارك شريف اﻷلفي في كتابة مسلسل طايع لعمرو يوس، والذي حاز إعجاب معظم النقاد.



تعليقات