محتوى العمل: فيلم - صاحب الإدارة بواب العمارة - 1985

القصة الكاملة

 [2 نصين]

ليهرب من العدالة، يتنكر أبو المعاطي في هيئة بواب يدعى درديرى في أحدى العمارات التي يملكها خيري، يلتقي بزايدة الغازية، يتزوجها ويعمل على إستغلال الشقق المفروشة بالعمارة للدعارة ولعب القمار بالتعاون مع درديري، تفتح زايدة محلاً للملابس، وينفصلا، يلتقي درديري بجابر ويعملان معاً في تجارة المخدرات والنصب والاحتيال ويكونا ثروة كبيرة، يقوما بعمل مشاريع سياحية ويصبحا من رجال الأعمال، يلتقى درديري بزايدة بعد أن تخلصت من جارتها سعاد بالعمارة بتلفيق قضية لها، ويتعاونان مرة أخرى وتصبح زايدة سيدة مجتمع تساهم فى الأعمال الخيرية تحصل على وسام من الجامعة ، ينجح درديري فى الإنتخابات بعد قتل منافسه، وفي إفتتاح مشروع سياحي جديد يتم القبض عليه حيث يتعرف عليه المسئول الذي يقوم بإفتتاح المشروع، فهو الضابط الصغير الذي كان يبحث عنه عندما هرب من الصعيد .

فى قرية طهواى بالشرقية، يعيش الغجر، وهى قرية جميع سكانها من اللصوص، ومن بينهم خرج أبو المعاطى (عادل ادهم)، الذى كون عصابة للسطو المسلح، وطاردهم مأمور مركز صافور التابع له قرية طهواى، عبدالله السنارى (محمود العراقى)، فهرب أبو المعاطى للقاهرة حيث لجأ لنائب الدائرة خيرى غنام المنصورى (حسين الشربينى) وطلب حمايته، مهددا اياه بفضح ممارساته بالدائرة ، والتى كان يقوم بها ابو المعاطى لحسابه، وقد استخرج ابو المعاطى تحقيق شخصية جديد بإسم درديرى حافظ، خالى من أى جرائم، وعمل بوابا لعمارة خيرى بالقاهرة، وترك حياة الإجرام وإستقام بالعمل الحلال كبواب، وكانت العمارة بها عدة نماذج نسائية مختلفة، منها الست سعاد (صفيه العمرى) المخرجة المسرحية، والتى تركها زوجها الطبيب مصطفى (مجدى سعيد)، وهاجر للخليج لعدم قدرته على بناء مستقبله، براتبه المحدود، ورفضت سعاد السفر معه، وفضلت البقاء فى مصر لرعاية ابنها الصغير، والعمل كمخرجة فى مسرح الشباب، وتتعرض سعاد لتحرش جنسى من مدير المسرح عدلى الحديدى (كمال الدسوقى) والذى اتخذ منها موقفا عدائيا بسبب صدها له، وعدم مجاراته فى اغراضه الدنيئة، فأبلغ عنها السلطات بأنها تحرض الشباب ضد الأغنياء، وبالعمارة الست دلال (لبنى محمود) التى تمارس ساديتها على البنت الشغالة، وتكويها بالنار، وهناك منال (علا رامى) طالبة معهد الباليه التى تعيش مع والدها المقعد مختار (احمد لوكسر)، وأخيها طالب الطب عمرو (إيهاب خورشيد)، والذى يحب سعاد من طرف واحد، وتعانى منال من تحرش حسين (محمد ابو الحسن) ساكن الشقة المفروشة، ويتعرف درديرى على الغازية زايده خلف (ناديه الجندى) ويحاول ان يقيم علاقة معها، ولكنه يكتشف انها من طهواى، وانها تعرفه عز المعرفة، وانها كانت من المعجبين به، ايام ان كان ابو المعاطى، ولكنها تتستر عليه، وتقبل الزواج به، ولكنها ترفض ان تكون زوجة البواب، وتعيش فى البدروم، وتحاول استغلال مفاتيح الشقق المفروشة، والشقق التى يتغيب أصحابها بدواعى السفر، والشقق التى يتغيب أصحابها طوال اليوم، فتؤجر الشقق لراغبى المتعة الحرام بالليلة أو بالساعة كشقة مدام سعاد التى تتغيب طوال اليوم، ثم ابلغت البوليس عن جميع الشقق التى تدار للمتعة الحرام بالحى، حتى يتصبح هى المحتكرة للأمر، ثم ألقت بشباكها حول صاحب العمارة خيرى مستغلة كبر سن زوجته وفاء (ساميه محسن)، وتستغل چراج العمارة فى اقامة كازينو للمتعة، وتشارك درديرى فى سمسرة الاراضى، وتجارة المخدرات، مستغلة الواد جابر (نجاح الموجى) فى المخدرات، والواد شوقى (مصطفى سعد) فى تأجير الشقق للمتعة الحرام، وتزيد من تأثيرها على خيرى حتى يبيع لها العمارة التى يمتلكها، دون ان يقبض ثمنها، ثم تطرده منها، وتصبح مدام زيزى، سيدة الاعمال وفاعلة الخير، ورئيسة الجمعيات الخيرية، وتنخدع الأوساط العلمية فيها وتمنحها الدكتوراه الفخرية، وخاف درديرى على نفسه من زيزى، فتقدم للترشح بمجلس الشعب، واشترى الأصوات، وتزيد مدام دلال من تعذيب خادمتها الصغيرة، وأنقذتها زيزى من بين يديها، وتعالجها، وتزيينها وتقدمها لراغبى المتعة الحرام، حتى تهتك جسدها ولقت مصرعها، وابلغت سعاد عن الست دلال، ولكنها لم تكن تملك الدليل، فقامت دلال بالإبلاغ عن استغلال شقة سعاد للمتعة الحرام، وقبض على سعاد، التى اصيبت بإنهيار عصبى، وهامت على وجهها بالشوارع حتى صدمتها سيارة لتلقى مصرعها، وحاول درديرى انشاء مدينة للمتعة الحرام، واستغل حاجة منال للمال لتعمل راقصة بالمدينة، ولكن شقيقها عمرو أنقذها، وتم تعيين عبدالله السنارى محافظا، ودعاه درديرى لمدينته لشراءه، ولكن السنارى قبض عليه بصفته السابقة ابو المعاطى، بينما هربت زيزى وعادت لقرية طهواى لتبدأ رحلتها من جديد مع الغجر. (صاحب الادارة بواب العمارة)


ملخص القصة

 [1 نص]

يتنكر أبو المعاطي في صورة بواب عمارة ليهرب من العدالة، حيث يتعرف على راقصةويعملا معاً قي الدعارة وتجارة المخدرات، ولكن تنقلب الأحداث عندما يقرر أن يرشح نفسه للإنتخابات


نبذة عن القصة

 [1 نص]

يتناول العمل قصة هروب مجرم من العدالة وإنتحاله لشخصية بواب عمارة حتي يتم القبض عليه