ليتني ما عرفت الحب  (1976) Layatney Ma Aareft Al Hob

5.4
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

في مطار القاهرة، تتعرف سلوى على محمود، وفي بيروت تحس أن هناك من يراقبها، يتصل بها ويخبرها أنه فريد الذي يعرف سرها، وأنها هربت من مستشفى الأمراض العقلية، وتنمو قصة حب بين سلوى ومحمود الذي يبلغها أنه...اقرأ المزيد فشل في الزواج الأول، وتتم خطبتهما وسط مطاردات فريد، وتهرب من فندق لأخر، ويسألها محمود عن سبب مطاردة فريد لها، فتعترف لمحمود عن ماضيها القاتم.

صور

  [44 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في مطار القاهرة، تتعرف سلوى على محمود، وفي بيروت تحس أن هناك من يراقبها، يتصل بها ويخبرها أنه فريد الذي يعرف سرها، وأنها هربت من مستشفى الأمراض العقلية، وتنمو قصة حب بين سلوى...اقرأ المزيد ومحمود الذي يبلغها أنه فشل في الزواج الأول، وتتم خطبتهما وسط مطاردات فريد، وتهرب من فندق لأخر، ويسألها محمود عن سبب مطاردة فريد لها، فتعترف لمحمود عن ماضيها القاتم.

المزيد

القصة الكاملة:

سلوى رؤوف(ميرفت أمين)مات والديها وهى طفلة صغيرة، وقام عمها بتربيتها، فأذاقتها زوجة عمها (فتحيه على) صنوف العذاب ألوان، حتى شبت سلوى وقد عانت من الفقر والجوع، حتى تمكنت من العمل...اقرأ المزيد بائعة فى محل للأزياء الحريمى، وتحسنت أحوالها قليلا، وتلتقى فى المحل بالثرى سامى غنيم (عماد حمدى)، والذى أعجب بها، وعرض عليها الزواج، ورغم كبر سنه فقد وافقت سلوى على الزواج به، لينتشلها من الفقر الذى عانت منه كثيرا، أما سامى غنيم والذى إقترب من خريف العمر، فقد كان يطمع فى وريث تنجبه له سلوى، ولسوء حظها شاءت ظروفها أن تكون عقيما، ورفض سامى الانتظار، وأعلنها انه سيطلقها ويتزوج غيرها، حيث تقربت له صديقتها ناديه (رجاء الجداوى)، وطمعت فى الزواج به بعد التخلص من سلوى، مما أفقد سلوى صوابها، وخشيت من العودة لأيام الفقر، فإنهارت أعصابها، وإضطر زوجها لإيداعها أحدى مستشفيات الأمراض العصبية الخاصة، وفى أحد الأيام جاء لزيارتها زوجها وصديقتها ناديه، ويلتقى الإثنان وتسمعهما سلوى، من طرف خفى، يخططان للزواج بعد التخلص منها عقب خروجها من المستشفى، وفى صباح اليوم التالى جاءها خبر وفاة زوجها سامى مقتولا، فإنهارت وزادت حالتها سوءا، وعزفت عن الحديث مع أى إنسان، حتى قام بنصيحتها طبيب المستشفى (محمود المليجى)، بأن تسافر الى أى مكان بعيد، لتستجم وتخرج من حالة الحزن، فسافرت سلوى إلى بيروت، لتكتشف ان هناك من يراقبها، ويتتبع خطواتها، ثم تعرفت على المهندس محمود فهمى (محمود ياسين)، الذى يقضى أجازة فى بيروت ومعه إبنه الصغير علاء (عامر عدنان)، ثم رأت معه إبنا آخر أصغر من الأول، ولكنه أخبرها أنه غير متزوج، وأن علاء إبن أخيه، والطفل الآخر إبن صديقه، وإنه يحب الأطفال جداً، وأنه ضعيف أمام الأطفال. وتوطدت العلاقة بين محمود وسلوى لينمو الحب بقلبيهما، ويصارحها محمود بأنه فشل فى زواجه الأول، بسبب عدم قدرته على الإنجاب، وفى لحظة ضعف، تسرعت سلوى وعرضت الزواج على محمود، لأنها أيضا لا تنجب، ولن يكون عدم الإنجاب حائلا بينهما، ثم تنبهت لتسرعها، ولكن محمود شجعها على رأيها، وتركها لإحضار دبل الخطوبة، لتفاجأ سلوى بمن إقتحم حجرتها، ليخبرها أن إسمه فريد (عادل أدهم)، وإنه يتتبعها منذ خروجها من مصر، وإنه يعلم سرها، ويريد شيكا بنصف ماورثت من زوجها، حتى يلتزم الصمت، ولكنها صدته وهددته بإبلاغ البوليس، وحاولت الهرب منه، بأن طلبت من محمود الإنتقال لفندق بعيد بالجبل، بعيدا عن بيروت، ولكن فريد لاحقها حتى الجبل، فدخلت عليه حجرته وهددته بإبلاغ البوليس، فوافق على أن يبوح للبوليس بالسر، فضربته على رأسه بفازة، أصابته بإغماءة، وهربت سلوى بالانتقال لفندق آخر مع محمود، ولكن فريد لم يمت ولاحقها فى مكانها الجديد، حتى رآهما محمود، وسألها عن سر مطاردة فريد لها، فأبلغته بأمر زوجها سامى وصديقتها ناديه، وكيف أنها وضعت المخدر للممرضة فى الشاى، وخرجت من المستشفى ليلا فى السر، لتقابل زوجها سامى، الذى قرر التخلص منها بالطلاق، بعد خروجها من المستشفى، ولكنها فقدت قدرتها على السيطرة على أعصابها، وتناولت مسدس زوجها وأطلقت الرصاص عليه فقتلته، وعادت للمستشفى دون أن يلحظ أحد خروجها أو عودتها، وشهدت المستشفى انها لم تغادر، وبذلك ابتعد عنها الاتهام، وورثت زوجها وجاءت الى لبنان لتستجم، وهنا ظهر فريد بعد أن سجل إعترافها على شريط، وأبلغها أن المهندس محمود هو فى الحقيقة العقيد محمود فهمى، وقد نصبوا لها شركا، لإيقاعها فى شر أعمالها، وتم قيادتها للمحاكمة، مما جعلها تندم أشد الندم لوقوعها فى الحب، بمن لا تعرفه تماما. (ليتنى ماعرفت الحب)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم

  • مواقع التصوير
  • لبنان


  • أخذت المناظر الخارجية بلبنان.
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات