عيني بترف  (1950)

5.1
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

تعمل (حميدة) بائعة في إحدى المحلات ، وفي ذات يوم يعجب الرسام (أنور) بجمالها الفائق ، فيعرض عليها العمل معه كموديل على أن يتقاسما المكسب ، وتوافق على العمل معه ، وفيما بعد يعجب أحد الرجال الأثرياء...اقرأ المزيد بـ(حميدة) ، ويعرض عليها الزواج على الرغم من كونه تزوج من قبل عدة مرات ، لكنها تقع في حيرة بسبب إعجابها الشديد بـ(أنور) الذي ترى أنه يعاملها كأي موديل أخرى ، ومع الوقت يعجب (أنور) بـ(حميدة) ، لكنه يخاف من التصريح بمشاعره نحوها .

صور

  [19 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تعمل (حميدة) بائعة في إحدى المحلات ، وفي ذات يوم يعجب الرسام (أنور) بجمالها الفائق ، فيعرض عليها العمل معه كموديل على أن يتقاسما المكسب ، وتوافق على العمل معه ، وفيما بعد يعجب أحد...اقرأ المزيد الرجال الأثرياء بـ(حميدة) ، ويعرض عليها الزواج على الرغم من كونه تزوج من قبل عدة مرات ، لكنها تقع في حيرة بسبب إعجابها الشديد بـ(أنور) الذي ترى أنه يعاملها كأي موديل أخرى ، ومع الوقت يعجب (أنور) بـ(حميدة) ، لكنه يخاف من التصريح بمشاعره نحوها .

المزيد

القصة الكاملة:

فى حارة صريع الغواني، عاش الرسام أنور (كارم محمود) يرسم اللوحات ويبيعها للمعارض الفنية، ولكنها لاتلقى رواجًا، فعجز عن سداد أجرة الحجرة، وهدده صاحب البيت (عبدالحميد زكي) بالطرد...اقرأ المزيد وجاره الموسيقار المفلس لذيذ أفندي (شرفنطح) يبذل جهدًا بالرقص والغناء مع ابنة صاحب البيت بلية (سعاد مكاوي) لتتغاضى عن طلب الأجرة. حميدة (تحيه كاريوكا) بائعة الفجل تعمل موديل لأنور وتحبه وترعى والدها الكفيف (محمود لطفي) وأختها الصغيرة سعدية (سلوى سالم) ويسعى للزواج بها العاطل مخلوف (محمود المليجى) وهى تصده. شعيب بيه (حسن فايق) ثري تزوج سبع مرات من قبل، ويسعى للثامنة، وهو هاوى لموديلات الرسامين، كلما رأى لوحة في معرض، يسأل عن الموديل، وحدث أن رأى حميدة فى لوحة، فطلب من أنور أن يرسم له لوحة على حائط فى منزله بشرط أن تكون الموديل حميدة وأعطاه مبلغًا كبيرًا. رفضت حميدة طلب انور وحاول معها لذيذ دون جدوى ،فقد كانت تخاف أن تخلع ملابسها فى بيت لا تعرفه. أراد مدرب الرقص أن تحل بطلة فرقته لولا (لولا صدقي) محل حميدة، ورفض أنور. استطاع شعيب بيه إقناع حميدة بالحضور، وحينما خلعت ملابسها ليرسمها أنور سرق مخلوف ملابسها الداخلية وهدد بفضحها إن لم تتزوجه. تشاجرت لولا مع حميدة وتحدتها فى الرقص على المسرح، وقبلت حميدة التحدى. جلس مخلوف على القهوة منتظرًا حضور أعمام حميدة (رياض القصبجى وعبد العليم خطاب) لإتمام الزواج ومعه ملابسها الداخلية فى لفافة، ولكن سعدية أخت حميدة طلبت من الست الشرسة حناكش (جمالات زايد) مساعدتها في استعادة ملابس حميدة، فألقت حناكش ماء مغلي على القهوة فسقطت اللفافة من مخلوف واستبدلتها سعدية بأخرى. وأمام المأذون رفضت حميدة الزواج لأن مخلوف مجنون، وحين فتح اللفافة لفضحها وجدوا بها فجل فتم ضربه علقة موت تاب على أثرها، وأعلن مساعدة لحميدة فى تحديها مع لولا. استأجر لوسى كولور جمهور من البلطجية للتشويش على حميدة وتشجيع لولا، وعاونهم الخائن لذيذ من أجل المال ولكن مخلوف سلمه إلى حناكش لتحتجزه عندها ليعجن لها العجين وذهبوا هم للمسرح حيث هددوا لوسى ومن معه ونالت حميدة الاستحسان من الجميع وعرض عليها لوسي كولور العمل بالمسرح بأجر خيالي مقابل الزواج به، كما عرض عليها شعيب فيلا كبيرة ومال مقابل أن تتزوجه. طلبت حميده من الجميع الحضور إلى منزلها ومقابلة والدها وطلبها منه. ادعت حميده أن وابور الجاز انفجر فى وجهها وتشوه مما دعا شعيب ولوسي للهروب بينما تقدم انور للزواج منها رغم تشوه وجهها وهنا أعلنت حميدة أن وجهها سليم وأن انور هو أحق بالزواج منها فقال شعيب " اختيارك صحيح، لأن انور هو المحب الحقيقي " وأعطاها الفيلا هدية، كما أعطاها لوسى عقد العمل، وتزوج أنور من حميدة.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • المجوهرات من محلات أبو شادي - شارع فؤاد الأول
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات