مال ونساء  (1960) Mal wa Nisaa'

5.9
  • فيلم
  • مصر
  • 140 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

شحاتة موظف ملتزم فى إحدى المستشفيات الأهلية، يعيش مع إبنته نعمت وزوجته، وفي يوم من الأيام يتقدم حسين لخطبة إبنته، لكن المشكلة أن شحاتة غير قادر على تجهيز ابنته، مما يدفعه لطلب سلفة من الشركة، وبعد رفض...اقرأ المزيد اﻹدارة، يستغل أحد الموظفين المرتشين الفرصة ويمنح شحاتة مبلغًا من المال مقابل إيصال أمانة، والذي سرعان ما يستخدمه ضده خاصة بعد اكتشاف شحاتة حدوث واقعة اختلاس.

صور

  [10 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

شحاتة موظف ملتزم فى إحدى المستشفيات الأهلية، يعيش مع إبنته نعمت وزوجته، وفي يوم من الأيام يتقدم حسين لخطبة إبنته، لكن المشكلة أن شحاتة غير قادر على تجهيز ابنته، مما يدفعه لطلب سلفة...اقرأ المزيد من الشركة، وبعد رفض اﻹدارة، يستغل أحد الموظفين المرتشين الفرصة ويمنح شحاتة مبلغًا من المال مقابل إيصال أمانة، والذي سرعان ما يستخدمه ضده خاصة بعد اكتشاف شحاتة حدوث واقعة اختلاس.

المزيد

القصة الكاملة:

شحاته افندى(يوسف وهبى)موظف فى احد المستشفيات،رجل بسيط ضميره حى يمثل شوكة فى حلق زملاءه الفاسدين الذى يختلسون من مخازن المستشفى،وهم بدوى(محمد الديب)وحنفى(محمد صبيح)وبرعى(توفيق...اقرأ المزيد الدقن)والباشكاتب(عدلى كاسب)حيث اتفقوا مع المورد(عباس رحمى)على إرسال مندوبه(عبدالمنعم بسيونى) بنصف الكميات،ويوقعون على الفواتير بالكمية كاملة،ويأخذون الفرق لإنفسهم بعيدا عن شحاته،الذى كان يعيش مع زوجته امينه(أمينه رزق)وإبنته نعمت(سعاد حسنى)المتطلعة للثراء والعز،وتحب جارها حسين(صلاح ذو الفقار)إبن عم صابر (فاخر فاخر)الجزمجى. كان حسين موظفا ومنتسب لأحد الكليات،وقد قرأ فاتحة نعمت،ولكن عندما شاهدهم شحاته افندى منفردين فوق السطوح،أسرع بكتابة الكتاب،وتقدم للباشكاتب لطلب سلفة لتجهيز ابنته،ووجدتها العصابة فرصة كى يسيطروا على شحاته،فقام الباشكاتب بتأخير السلفية،بينما أقنعه برعى بقرض من أحد أصدقاءه مقابل وصل أمانة،ريثما يتم صرف السلفة،وحينما تأكدوا أنه صرف المبلغ على جهاز ابنته،أعلنه الباشكاتب برفض السلفة،وطالبه برعى برد المال وإلا السجن. اكتشف شحاته الملعوب،فإعتدى على الباشكاتب،وأحيل الى التحقيق،وتعرض للفصل والسجن،ومرضت زوجته،فإضطر لتقبيل قدم الباشكاتب الذى طالبه بأن يغمض عينيه عن الاختلاسات،وأعطاه المبلغ الذى طلبه من جيبه الخاص كدفعة أولى. أغمض شحاته عينيه وشفيت زوجته،وتزوجت ابنته،وسافرت مع زوجها الى مناجم ابوزنيمه بالبحرالأحمر،وعانت من حياة الصحراء،وانشغال زوجها عنها بعمله ودروسه،فتمردت على هذه الحياة،ونشب الخلاف بينها،فتركت له البيت وعادت للقاهرة،لتكتشف ان والدها قد ترك البيت،بعد ان رفضت أمينه ان يعيش معها بمال حرام،وقد إستأجر منزلا مستقلا،وتغيرت حياته الى الأفضل خدم وحشم،ففضلت نعمت الحياة مع والدها لتنعم بالعز معه،وحينما جاءها عم صابر يعتذر لها لتعود لمنزلها رفضت،وفضلت البقاء مع والدها،وعندما قابلها حسين واعتذر ،قالت له شوف انت ابن مين وانا بنت مين(عايرته بأبيه الجزمجى) فأرسل لها ورقة الطلاق. لقد أغترت نعمت بالمظاهر الكدابه،وانغمس شحاته فى الخمر والنساء ليتمتع بما فاته من مباهج الدنيا. لكن تم اكتشاف الاختلاسات فقام برعى بحرق المخازن،وحاول شحاته إنقاذ المستشفى من الحريق،فمات محترقا،وحاولت نعمت ان تعود لحسين طالبة للسماح،لكنه رفض. ولكن عم صابر طالبه بالعفو وان يغفر لحبيبته التى أصبحت وحيدة فى هذه الدنيا،فغفر لها.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات