مصطفى كامل  (1952)

5.3
  • فيلم
  • مصر
  • 115 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يبدأ العمل بأن يعترض أحد التلاميذ على الأوضاع السياسية عام 1919، مما يذكر المدرس بنفس الموقف ولكن كان بطله حينها الزعيم الوطني (مصطفى كامل)، والذي قضى حياته كلها في الدفاع عن الوطن بداية من رحلته...اقرأ المزيد لفرنسا لدراسة القانون، وتأليف الحزب الوطني الذى كان منبرًا لعرض قضية وطنه، إلى أن يمرض ويذهب لفرنسا للعلاج، وهناك تصله أخبار عما حدث فى دنشواي، فيذهب إلى لندن لمطالبة بحقوق بلده.

صور

  [32 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يبدأ العمل بأن يعترض أحد التلاميذ على الأوضاع السياسية عام 1919، مما يذكر المدرس بنفس الموقف ولكن كان بطله حينها الزعيم الوطني (مصطفى كامل)، والذي قضى حياته كلها في الدفاع عن الوطن...اقرأ المزيد بداية من رحلته لفرنسا لدراسة القانون، وتأليف الحزب الوطني الذى كان منبرًا لعرض قضية وطنه، إلى أن يمرض ويذهب لفرنسا للعلاج، وهناك تصله أخبار عما حدث فى دنشواي، فيذهب إلى لندن لمطالبة بحقوق بلده.

المزيد

القصة الكاملة:

أثناء ثورة ١٩١٩ وفى مدرسة مصطفى كامل وقف احد التلاميذ يعترض على درس التاريخ فى الفصل وباقي الشعب ثائرًا في الشوارع، فتذكر الأستاذ رشدي (حسين رياض) عندما وقف التلميذ مصطفى كامل...اقرأ المزيد أمامه عام ١٨٩١ يعترض على إسلوب إدارة المدرسة وقال له أن إدارة المدرسة في يد المدير الإنجليزي أما عقول التلاميذ ففى يدك أنت، إننا نحتاج الى زعيم جرئ يزيل الغشاوة عن عيون الامة، وخشى الأستاذ رشدي عواقب الكلام خارج المقرر فطلب من مصطفى كامل أن يصحبه إلى منزله، وهناك تعرف على نبيلة (ماجدة) إبنة الاستاذ رشدي والتى أعجبت بأفكاره وحماسه الوطني. بعدها إلتحق بمدرسة الحقوق التى يسيطر عليها الإنجليز ويحشرون عقول طلابها بما يفيد أغراضهم، فترك المدرسة وسافر إلى فرنسا لدراسة الحقوق رغم إعتراض والدته (أمينه رزق)، حيث أن إبنها الأكبر على (محمود المليجي) ضابط الجيش يعمل بالسودان، وفى جامعة تولوز إستطاع أن يؤدى إمتحان السنتين فى سنة، وعاد سريعًا إلى مصر قائلًا: "لو لم أكن مصريًا لوددت ان أكون مصريا". وبدأ يخطب في الجموع ليحثهم على الكفاح من أجل الاستقلال، حتى ضج منه كرومر (أحمد درويش) المندوب السامي البريطاني، وأراد الانتقام منه، فحاكم شقيقه بتهمة الهروب من الجيش، وأدخله السجن، ولكن مصطفى قابل الخديوي فعفا عن شقيقه وأخرجه من السجن رغم أنف كرومر، الذي حاول تجنيد مصطفى نفرًا بالجيش لمنعه من إثارة الشعب ولكنه فشل، عمل مصطفى على إنشاء مدارس حرة لا تتبع الإنجليز فى إدارتها، كما أنشأ جريدة اللواء لتكون منبرًا لمقالاته ومقالات كل الوطنيين وبدأ الشعب يلتف من حوله وأنعم عليه السلطان برتبة الباشوية وأصبح أصغر باشا فى مصر، وسعت أمه لكي يتزوج من نبيلة ولكنه ورغم إقتناعه بها إلا أنه نذر نفسه للجهاد من أجل معشوقته الوحيدة مصر. تخلت فرنسا عن مساندتها لمصر بإتفاق مع انجلترا مما أصابه بأزمة قلبية سافر على إثرها إلى فرنسا للعلاج وهناك وصلته أخبار حادثة دنشواي التى أعدم فيها عدد من الفلاحين وحكم على آخرين بالمؤبد غير من تم جلدهم، ونفذ الحكم بالإعدام والجلد ببلدة دنشواى أمام الأهالي. سافر مصطفى كامل إلى إنجلترا وهاجم كرومر هناك مما أدى الى سقوطه وعزله من مصر فالحرية قبر لكل طاغية، وأفرج عن المسجونين من أهالي دنشواي. أنشأ مصطفى كامل الحزب الوطني بهدف الجلاء وإستقلال وادي النيل، وإندفع الشعب المصرى للإنضمام للحزب الذي إختاروا له مصطفى كامل رئيساً مدى الحياة، ولكن القدر لم يمهله، فبعد أن أصدر جريدة اللواء باللغة العربية والانجليزية والفرنسية، أسلم الروح عن عمر يناهز ٣٤ عامًا.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • تمثال مصطفى كامل داخل الفيلم من صنع المثال صمويل هنري.
  • يعتبر فيلم (مصطفى كامل) الإنتاج الأول للمخرج أحمد بدرخان واشترط وقتها على أنو رأحمد أن يقوم بدور...اقرأ المزيد مصطفى كامل على أن تكون تلك المرة الأولى والأخيرة لظهوره كمممثل سينمائي وبالفعل لم يشارك أنور أحمد بعد ذلك في أي عمل سينمائي.
  • ظل الفيلم ممنوعًا من العرض حتى قيام ثورة 1952، ثم عرض الفيلم وحضر حفل الافتتاح أنور السادات كممثل عن...اقرأ المزيد مجلس قيادة الثورة.
  • أنتج المخرج أحمد بدرخان الفيلم على نفقته الخاصة.
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات