محتوى العمل: فيلم - شاطئ الذكريات - 1955

ملخص القصة

 [1 نص]

يحتضر ريس المراكب حسين ، دعا إلى فراش الموت ، ربيبه ليوصيه خيرا بابنه الحقيقى وليخبره بأنه كانت يتمنى لو أنه أبنه الحقيقى .. بينما كان ابنه يعبث مع أحدى الراقصات ، يقطعا عهدا باقتسام كل الأرباح بالتساوى ويستمران بنجاح فيه بعد موته .. ويموت الأب ، ويشرع الأول فى العمل وحده ، بينما يواصل الابن العابث لهوه فى الوقت الذى كان مرتبطا بخطبة ابنة ري المركب، وقد أدت العلاقة بينهما إلى اعتداءه عليها ثم فراره من البلد ، يعرف الأكبر من الفتاة وهى تبكى ان اعتدائه وقع عليها وان المعتدى قد هجرها وفر هاربا . يذهب الأخ إلى أخيه لينصحه بالزواج ممن اعتدى عليها فيرفض ويصر على رفضه ويعود الأكبر إلى البلد ، فيتزوج من الفتاة ، ويظل بمعزل عن زوجته داخل البيت ، ويتظاهر أمام الناس بأنه زوج سعيد وتضع مولودها وظل مقيما على حزنه الدفين حى ظهر الأخ المعتدى فى الأفق ، بعد سبع سنوات ، تعرف كم هو يحبها فى صمت بليغ ، فتقدره وتبادله الحب ، ويبدأ الزوجان حياتهما الحقيقية ، وفجأة يعترض طريقهما المعتدى .. حاول المعتدى أن ينغص حياة الزوجين ، فهو يصب كلمات الغزل البراقة الخادعة ، ولم ييأس المعتدى ، فيستمرئ محاولاته ، إذ يخطف ابنه الصغير من مركب الصيد المملوكة لأخيه ، وكان الزوج قد أخذه معه للصيد لأول مرة .. يعود الزوج حزينا ، الذى ظن أن الموج قد ابتعله ، وما تلبث الحقيقة أن تتضح ، لقد عرف أن المعتدى اختطف ابنه ، يوقع بين المراة وزوجها ، ينجح فىمؤامرته ، تأتى النهاية بصراع ينشب بين المعتدى والزوج ، ينتهى بأن تقتل الراقصة المعتدى بلخطا ويعود الوئام إلى الزوجين .