بيت الطالبات  (1967)

4.8
  • فيلم
  • مصر
  • 90 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

ثلاث فتيات هن (إيمان)، و(أمل) و(هيام) طالبات في الجامعة، أتين من قرى ومدن بعيدة يعشن في بيت الطالبات ويعانين من تسلط المشرفات، ومديرة الدار (هيام) القادمة من الريف، والتي تكتب الشعر وترتبط بعلاقة حب...اقرأ المزيد مع أحد الصحفيين، و (أمل) التي تحلم بالزواج من شاب ثري يحقق تطلعاتها المادية في امتلاك فيلا وسيارة و(إيمان) التى تتطلع للتخرج، والعمل ووقتها يحين أوان الحب، وفي وسط تلك الظروف، يعانين من تسلط مشرفات،ومديرة الدار ويقعن في العديد من المشاكل التي تورقهن.

صور

  [34 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

ثلاث فتيات هن (إيمان)، و(أمل) و(هيام) طالبات في الجامعة، أتين من قرى ومدن بعيدة يعشن في بيت الطالبات ويعانين من تسلط المشرفات، ومديرة الدار (هيام) القادمة من الريف، والتي تكتب...اقرأ المزيد الشعر وترتبط بعلاقة حب مع أحد الصحفيين، و (أمل) التي تحلم بالزواج من شاب ثري يحقق تطلعاتها المادية في امتلاك فيلا وسيارة و(إيمان) التى تتطلع للتخرج، والعمل ووقتها يحين أوان الحب، وفي وسط تلك الظروف، يعانين من تسلط مشرفات،ومديرة الدار ويقعن في العديد من المشاكل التي تورقهن.

المزيد

القصة الكاملة:

ثلاث فتيات جئن من قرى بعيدة ليلتحقن بالجامعة فى القاهرة، وأقمن ببيت الطالبات، الاولى آمل (ناهد شريف) من أسرة بسيطة ريفية، تهوى الشعر وكتابة القصص، ومعجبة بالكاتب الصحفى أحمد يسرى،...اقرأ المزيد وتقرأ له كل مايكتب، والثانية هيام (نيللى) انفصل والداها وتتخذ من التعليم وسيلة للحصول على زوج مناسب ثرى يحقق لها الأمان،ويلبى تطلعاتها،والثالثة إيمان (ماجده الخطيب) طالبة الطب، والتى كان لها تجربة عاطفية فاشلة، فقررت التفرغ لدراستها، لأن الإنشغال بأمرين مختلفين يؤدى الى الفشل، فأرجأت الحب الى مابعد التخرج، والثلاثة ومعهن بقية طالبات البيت، يعانين من تسلط المديرة أبله نعيمه (زوزو حمدى الحكيم) العانس التى أوقفت حياتها على رعاية عملها، وتريد من كل البنات ان يحذون حذوها، فهى لا تؤمن بالحب والجنس الآخر، وتتمسك بالروتين دون النظر لروح التعليمات، فهى لا تسمح بخمس دقائق تأخير عن ميعاد غلق باب الدار، دون مراعاة لتأخر المواصلات أو المحاضرات، وتعرفت هيام على زميلها الثرى عادل (يوسف فخر الدين) وحيد والدته (فتحية شاهين) وإنشغلت به عن دروسها، ولما وجدت ام عادل ان ابنها مشغول بهيام، وافقت على إرتباطه بها، وذهبت لبيت الطالبات لمقابلة أبلة نعيمه تسألها عن أخلاق هيام، فأمدتها أبلة نعيمة بما يسيئ الى أخلاق هيام، وعزفت ام عادل عن ارتباط ابنها بهيام، أما إيمان فقد قادتها الظروف للتعرف على فؤاد (اشرف عبد الغفور) طالب الآداب، الذى يتمرن فى الصحيفة التى يعمل بها أحمد يسرى، لكن إيمان كانت فى حيرة مابين قلبها وقرارها بالتفرغ لدراستها، وعن طريق فؤاد حضرت أمل ندوة فى الجامعة يحضرها الأديب الصحفى احمد يسرى، وتعرفت عليه وإقتنع بما تكتب، وتوافقت آراءهما، وألحقها بالتدريب فى الصحيفة ونشر لها إنتاجها، وعندما شعر انها تحتاج للمال للإنفاق على دراستها، منحها فرصة العمل كمترجمة بالصحيفة، وتم التقارب بينهما وشعر كل منهما بعاطفة نحو الآخر، غير ان احمد يسرى كان يريد زوجة كلاسيكية تذوب فى زوجها، وتكتفى برعاية المنزل، دون تحقيق ذاتها بالعمل، وهو الشيئ الذى رفضته أمل، وأجلت مشروع الزواج لوقت لاحق، وكان بالبيت قصة حب أخرى بين وجيدة فراشة البيت وبين الجزمجى شعبان (عبد السلام محمد) والذى لا يرى غضاضة فى عمل وجيدة، ويناصر معها الطالبات ضد أبله نعيمة، فلما علمت هيام بما فعلت أبلة نعيمة مع أم عادل، أقدمت على الانتحار، مما أثار الطالبات على ممارسات المديرة وقررن مواجهتها لوضع حد لتصرفاتها. (بيت الطالبات)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات