القصة الكاملة

 [1 نص]

كواكب(صباح)ممثلة متعالية،متعجرفة ومتزوجة من الرجل المسن محب(حسن فايق) وتعيش معهم إبنته وفاء(سميحه توفيق)المخطوبة للشاب منير(كمال حسين)وتعاملها كزوجة أم،وهى تخون زوجها مع عشيقها عبداللطيف عبدالعال(إستفان روستى) النصاب المنتحل شخصية عزيز بيه،وهو يحتال عليها لإبتزازها بمساعدة زوجته ألمحتالة زنوبه الإسكندرانيه(إنصاف عبد المقصود). تفتعل كواكب أزمة مع المخرج محروس(مختار عثمان)وتترك له الفيلم وترحل،ولكن مساعده جميل(على عبد العال) يعده بإحضار بنت إسمها بطه(صباح)تشبه كواكب تماماً،يمكنها ان تكمل الفيلم دون ان يلحظ احد ذلك. كانت بطه تعيش مع امها(فتحيه محمود)وتعمل فى مصنع الشوربجى للملابس الحريمى،ومخطوبه لبلبل أفندى(فريد الأطرش)البائع المتجول للأمشاط والحلقان ومستلزمات البنات.قام جميل بإعداد بطه لتكون مثل كواكب فى طريقة كلامها ومشيتها وتسريحة شعرها حتى خدع فيها المخرج نفسه،وقامت بطه بإستكمال الدور. بينما قررت كواكب الهرب مع عشيقها الى الأقصر،بعد ان أخذت كل مجوهراتها،وتركت خطابا لزوجها محب تخبره انها قررت ترك البيت له ولإبنته وفاء،مما أصابه بأزمة قلبية حادة،قررت على إثرها ابنته وفاء الاتصال بكواكب والاعتذار لها،حيث ذهبت لمكان التصوير وظنت ان بطه هى زوجة ابيها،فلما علمت الحقيقة طلبت منها ان تمثل دور كواكب حتى يشفى محب بيه من مرضه. وافقت بطه على القيام بالدور الانسانى،ولكن بلبل افندى اعترض،فلما هددته بطه بفسخ الخطبة وافق،وللإسراع بإنهاء المهمة،ذهب يبحث عن كواكب لإعادتها لزوجها محب. وبالطريق دهست بلبل سيارة يقودها الاستاذ بندق(اسماعيل يس)ولكى لا يشكوه للبوليس طلب منه ان يصحبه بسيارته فى رحلة البحث عن كواكب،حتى علم انها فى الأقصر فسافر ورائها. علم بلبل ان عزيز يخدع كواكب هو وزوجته لكى يسرقا مصاغها،واتصل بها وأخبرها بذلك،ثم صحبها لترى عزيز بنفسها مع زوجته زنوبة وهم يتآمرون عليها،وتمكن بلبل بمساعدة بندق من استرداد المصاغ ولكن كواكب شعرت بالندم بعد ان فقدت زوجها محب وخدعها حبيبها عزيز فإنتحرت،وتركت ورقة كتبت فيها سبب انتحارها،ولكن عزيز أخفى الورقة،لتلتصق التهمة ببلبل افندى، الذى طارده البوليس وأخفاه المخرج محروس شريطة ان يغنى فى فيلمه مع بطه. حاول البوليس القبض على بلبل ولكن محب بيه بعد ان شفى من أزمته الصحية كشف للبوليس عن الخطاب الموجود بجيب عزيز عن انتحار كواكب،وتعرف البوليس على النصابين عبد اللطيف عبد العال وزوجته زنوبه الإسكندرانيه وقبض عليهما.


ملخص القصة

 [1 نص]

تتزوج الممثلة كواكب من الثري المسن محب بك الذي له ابنه من زوجته الأولى، وفي يوم ما تترك كواكب البلاتوة أثناء تصويرها فيلمها، وتمثل الفقيرة بطة شبيهة كواكب ذلك الدور بدلا منها وتخفي هذا الأمر على خطيبها بلبل أفندي، وحين تقرر كواكب السفر مع عشيقها وتبوح بذلك لزوجها يصاب بنوبة قلبية، فتشفق عليه ابنته وتتوسل إلى بطة لعب دور زوجة والدها كواكب، وتوافقها بطة وتدعى له الندم حتى تتحسن أحواله، على الجانب الآخر يسافر بلبل إلى الأقصر ويخبر كواكب بمحاولة سرقة عشيقها لمجوهراتها، الأمر الذي يدفعها للانتحار ويتهم بلبل بقتلها، إلا أن سريعا ما تنكشف الحقيقة ويعود بلبل إلى حبيبته بطة.