محتوى العمل: ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ - لوكاندة الفردوس - 1964

القصة الكاملة

 [1 نص]

ينزل المدرس الإلزامي عبد المتجلي سليط وبناته الأربع ضيفا على عطية الشلشلموني وزوجته شفيقة الذين لا يرحبون بإستضافتهم فيذهبون الى لوكاندة الفردوس، بينما كانت سميحه جارة عطية دائمة الشجار مع زوجها مسعود الخبير القضائي وتغيير عليه، وتظن انه على علاقة بأخرى، بينما كان عطية يغازل سميحه طبعا من وراء زوجته شفيقة، يذهب مسعود الى لوكاندة الفردوس للتحقيق في شكوى من مديرها بينما يواعد عطيه جارته سميحه ويذهب بها إلى كافيتريا لوكاندة الفردوس، وتقوم شفيقة بالتوجه إلى نفس اللوكانده لضبط زوجها، وفي اللوكانده المتواجد بها الجميع تدور احداث طريفة حتى يطبق البوليس على الجميع لضبط احد العصابات المتواجدة في اللوكانده وفي التحقيقات يدعي عطيه ان اسمه مسعود وتدعي سميحه ان اسمها شفيقه وتكون النتيجة اتهام عطيه لزوجته شفيقة بخيانته مع جاره مسعود،ولكن عبد المتجلي، وبناته يكشفون الحقيقة.


ملخص القصة

 [1 نص]

يذهب مدرس إلزامي قادم من القرية بلهجته الطريفة يدعى (عبدالمتجلي سليط) إلى لوكاندة الفردوس بعد أن لاقى عدم ترحيب من (عطية الشلشلموني) وزوجته (شفيقة) ومعه بناته الأربعة الذي يعاملهم بحزم وقوة، بينما كانت (سميحة) جارة (عطية) دائمة العراك مع زوجها (مسعود) بسبب غيرتها عليه، وتظن انه على علاقة بأخرى، بينما كان (عطية) يغازل (سميحة) من وراء زوجته (شفيقة)، يذهب (مسعود) الى لوكاندة الفردوس للتحقيق في شكوى من مديرها بينما يواعد عطيه جارته سميحه ويذهب بها إلى كافيتريا لوكاندة الفردوس


نبذة عن القصة

 [1 نص]

يذهب مدرس إلزامي قادم من القرية بلهجته الطريفة إلى لوكاندة الفردوس بعد أن لاقى عدم ترحيب من رجل وزوجته ومعه بناته الأربعة لتتوالى الأحداث.