The Flowers of War  (2012) زهور الحرب

5.9
  • فيلم
  • الصين
  • 146 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +18

يدور الفيلم حول مُتعهّد دفن الموتى "جون هوفمان" ، الذي حَضَر لِدفن كاهن كاتدرائية في مدينة "نانجينج" ، وبينما تقوم الحرب وتَنتشر الجُثث في كل مكان إثر هجوم القوات اليابانية على المدينة فيما سُمّي...اقرأ المزيد تاريخياً بـ"مذبحة نانجينج" ، يَرتدي "هوفمان" زيّ الكاهن ، مُحاولاً النجاة بحياته والاحتماء بالكاتدرائية من هَمَجِيَّة الجنود اليابانيين . تَتَعَقَّد الأمور أكثر بعد سيطرة اليابانيين على الكاتدرائية ، وطلبهم المُشين بأن تقوم بنات المدرسة الملحقة بها بالحضور لاحتفال صاخب ، وتوظيفهم كَسَبَايا وخَدَم جنسيين للجنود المُنتصرين ، وهو ما يُعَرَّض "هوفمان" لأكبر مأزق أخلاقي في حياته، ويحاول تجاوزه في ظل انحدار الأوضاع في كل ناحية ، خصوصاً مع قدوم اثنتى عشر من البغايا ، يطالبن بالحماية والاحتماء بقبوِ الكنيسة .

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يدور الفيلم حول مُتعهّد دفن الموتى "جون هوفمان" ، الذي حَضَر لِدفن كاهن كاتدرائية في مدينة "نانجينج" ، وبينما تقوم الحرب وتَنتشر الجُثث في كل مكان إثر هجوم القوات اليابانية على...اقرأ المزيد المدينة فيما سُمّي تاريخياً بـ"مذبحة نانجينج" ، يَرتدي "هوفمان" زيّ الكاهن ، مُحاولاً النجاة بحياته والاحتماء بالكاتدرائية من هَمَجِيَّة الجنود اليابانيين . تَتَعَقَّد الأمور أكثر بعد سيطرة اليابانيين على الكاتدرائية ، وطلبهم المُشين بأن تقوم بنات المدرسة الملحقة بها بالحضور لاحتفال صاخب ، وتوظيفهم كَسَبَايا وخَدَم جنسيين للجنود المُنتصرين ، وهو ما يُعَرَّض "هوفمان" لأكبر مأزق أخلاقي في حياته، ويحاول تجاوزه في ظل انحدار الأوضاع في كل ناحية ، خصوصاً مع قدوم اثنتى عشر من البغايا ، يطالبن بالحماية والاحتماء بقبوِ الكنيسة .

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • بلغت ميزانية الفيلم 90 مليون دولار أمريكي.
  • وصل إجمالي اﻹيرادات عند عرضه في الولايات المتحدة الأمريكية في 11 مارس 2012حوالي 4,430,650 دولار...اقرأ المزيد أمريكي.
  • وصل إجمالي اﻹيرادات عند عرضه في الولايات المتحدة الأمريكية في 11 مارس 2012حوالي 4,430,650 دولار...اقرأ المزيد أمريكي.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

واقعية بلا حدود وبلا ضفاف

بعد مضي أكثر من نصف قرن على الحرب اليابانية الصينية عام 1937 وماتعرض له الشعب الصيني من انتهاكات ومجازر بشعة على يد الجنود اليابانيين لم يندمل الجرح بعد؛ ليقدم الصينيون رائعة (زهور الحرب) للمخرج (يمو زانج) وعن قصة (جيلينج يان) زاجين بمعاني مختلفة وأبعاد إنسانية عديدة تصور الملامح الحقيقة لتلك الفترة. وبالرغم من أن هناك العديد من الأعمال السينمائية تناولت تلك الحرب كان أبرزها فيلم (رجل آي بي) للنجم ماوتسي تونج الذي لاقى نجاحا كبير إلا أن فيلم (زهور الحرب) قدم واقعية بلا ضفاف ولا حدود من خلال...اقرأ المزيد مجموعة من النسوة العاهرات يلجئن إلى إحدى الكنائس للاختباء فيها من بطش الجنود اليابانيين وهناك تحدث مصدمات بينهن وبين فتيات الكنيسة اللاتي يرفض التعامل معهن في بدء الأمر لسلوكهن السيء ولكن تضطرهن الأحداث إلى التعاون، ومن هنا تظهر تلك المعاني الإنسانية من تضحية وحب وصدق واحترام للروح الإنسانية... ومن أكثر المشاهد حبكة وتأثير تلك التي قدمن فيها العاهرات أجسدهن للجنود اليابانيون بدلا من فتيات الكنيسة الصغيرات وحماية لهن من عمليات الاغتصاب كنوع من التضحية والاعتراف بالجميل، كذلك التصارع الذي ظل داخل جون ميلز (كريستيان بيل) بين الفرار من تلك الحرب اللعينة وتحمله مسئولية هؤلاء النسوة وبين أنانيته ورغباته الجنسية. والشي الأخر الذي لفت الانتباه تقديم ثلاث شخصيات مختلفة وثلاث لغات جمعتهن حرب واحدة (الأمريكي - الصيني - الياباني) عارضا من خلالهم صور مختلف لرؤية كل منهم للحرب والشجاعة والتعاطف الإنساني والظروف القصوى التي وضعوا فيها. ويأتي تصوير المعارك التي دارت وتنفيذها بمستوى مرتفع وواقعي من أفضل ما قدم بالفيلم وكذلك المونتاج الذي اعتمد على لقطات سريعة قدمت بشكل لائق وممتاز.

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات