The Darkest Hour  (2011) ساعة الحسم

6.3

يسافر مصمما البرمجيات اﻷمريكيان (شون) و(بن) إلى مدينة موسكو لبيع برنامجهما ﻷحد المستثمرين، إلا أن زميلهما السويدي (سكايلر) يسبقهما وتضيع عليهما الصفقة، ويتعرفا في أحد البارات على فتاتان (ناتالي)...اقرأ المزيد و(آني) قبل أن يكتشف الجميع وجود غزو فضائي في اﻷفق.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يسافر مصمما البرمجيات اﻷمريكيان (شون) و(بن) إلى مدينة موسكو لبيع برنامجهما ﻷحد المستثمرين، إلا أن زميلهما السويدي (سكايلر) يسبقهما وتضيع عليهما الصفقة، ويتعرفا في أحد البارات على...اقرأ المزيد فتاتان (ناتالي) و(آني) قبل أن يكتشف الجميع وجود غزو فضائي في اﻷفق.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • الفيلم لا يظهر شكل كائنات الفضاء بل هي أطياف وأضواء تسير في الهواء وتهاجم من حيث لا يدري أحد.
  • تم تصوير الفيلم بالعاصمة الروسية موسكو.
  • بلغت ميزانية الفيلم 44 مليون دولار أمريكى.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

فيلم أمريكي مدبلج للروسية

توقفت الساعات وانطفأت الأضواء وانقطعت شبكات الهواتف الخلوية وسكن الظلام أرجاء المكان، لكنه ليس بيوم القيامة، وإنما هي بداية نهاية الجنس البشري، كما توقعها المخرج "كريس جوراك" في فيلمه الذي تبدأ أحداثه بالأمريكيين "شون" و"بين" اللذان يسافرا إلى روسيا في رحلة عمل، ويكتشفا أنه تم خداعهما، وعقبها يبدأ الغزو الفضائي للأرض، حيث العديد من الكائنات التي تشبه القناديل الذهبية وهي تتساقط من السماء، وكأنها شهبا متلألئة، لكن يكتشف الجميع أن تلك الكائنات ما هي إلا إبادة فائقة...اقرأ المزيد لأرواح كل ما هو حي، ومن تلك النقطة يبدأ الصديقين "شون" و"بين" وصديقتهما "ناتالي" والروسية آن و"سكايلر" رحلة البحث عن إنقاذ أنفسهم وإنقاذ العالم أجمع، بعد معرفة خواص تلك الكائنات وكذلك السلاح الذي يمكن به إبادتهم. ولكن لو شردت بذهنك بعد انسدال ستار الفيلم، ستتيقن أنك شاهدت فيلم أمريكي مدبلج بالروسية، حيث بات ذلك واضحا في عدة أمور، فعلى الرغم من أن التصوير كان بروسيا إلا أن الأبطال أمريكيين الأصل ، حتى وهم يتجولوا بشوارع روسيا لم يظهر سوى لافتة مطاعم (ماكدونالدز) بالروسية وكأنه المطعم الوحيد بها، كذلك فكرة الفيلم حيث الكائنات الفضائية وغزو الأرض ومقاومة البشر لهم، كلها أمور اعتدنا على رؤيتها في جميع الأفلام المقاربة لتلك القصص، والتي أبرزها فيلم (الحرب على العالم) للنجم "توم كروز" مما يجعلك تتوقع الحدث قبل وقوعه عدة مرات. نهاية إن لم تشاهد تلك النوعية من قبل، فستستمتع بالأمر، أما إن كنت خلاف ذلك، فالموسيقى التصويرية إلى جانب إخفاء المخرج لتلك الكائنات طوال الفيلم سيخلق لديك حيز كبير من التشويق والمتعة، لكن ليست بالمتعة التي كنت تنتظرها.

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات