The Philadelphia Story  (1940) قصة فيلاديلفيا

0

تراسى لورد(Katharine Hepburn)سيدة مجتمع ثرية فى فيلاديلفيا تزوجت زواجا متسرعا بإندفاع غريب من ديكستر هيفن(Cary Grant) لتكتشف إفراطه بالشراب وعدم تقديره للمسئولية،وهى التى تسعى للكمال فحدث الطلاق...اقرأ المزيد بينهما سريعا. بعد عامين من الطلاق فكرت تراسى بالزواج من الرجل العصامى جورج كيتردج(John Howard)الذى أصاب الثروة حديثاً،وهو رجل اعمال ذو طموح سياسى،ومختلف عن ديكستر،كما إنه يؤله تراسى،ويرفعها عاليا،وقررت تراسى اقامة حفل الزفاف بقصر الاسرة. سيدنى كيد(Henry Daniell)صاحب جريدة الجاسوس،أراد ان يغطى اخبار حفل الزفاف،فأرسل مراسله مايك كونر(James Stewart)والمصورة ليزا إمبرى(Ruth Hussey)ومعهم الموظف السابق ديكستر،وإدعوا انهم أصدقاء شقيق تراسى،ولكن تراسى لم تكن بهذا الغباء،واكتشفت ملعوبهم ولكن كيد صاحب الجريدة ساومها على حضورهم حفل الزفاف مقابل عدم نشره اخبار فضيحة والدها سيث لورد(John Halliday)مع راقصة الملهى الليلى،ورغم انفصال والدها عن والدتها مارجريت لورد(Mary Nash)إلا ان تراسى فضلت إنقاذ سمعة الاسرة،ووافقت على حضورهم لحفل الزفاف. ومما ازعج تراسى انها وجدت ترحيبا بزوجها السابق ديكستر من امها ومن اختها المراهقة دينا لورد(Virginia Weidler)،كما انها اكتشفت ان المراسل مايك له صفات جذابة،فأصبحت ممزقة مابين زوجها السابق وخطيبها الحالى والمراسل مايك،لذلك أفرطت فى الشراب للمرة الثانية فى حياتها،ونزلت حمام السباحة مع مايك عارية،وكانت فضيحة أنقذها منها مايك بعد ان حملها بين ذراعيه مخموره وأعادها لداخل المنزل،ورآهم ديكستر،الذى تحركت مشاعره وشعر بالغيرة. وفى اليوم التالى تشعر تراسى بالندم،ويحضر الجميع لبدأ مراسم الزفاف،ويتقدم مايك لخطبة تراسى،ولكنها تعتذر له بلطف،وهنا تقدم ديكستر ليخبرها انه قد تغير،ولم يعد يشرب الخمر،ومد لها يده،فإستقبلتها بترحاب شديد،وقبلته زوجا لها من جديد. (The Philadelphia Story)

المزيد

صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تراسى لورد(Katharine Hepburn)سيدة مجتمع ثرية فى فيلاديلفيا تزوجت زواجا متسرعا بإندفاع غريب من ديكستر هيفن(Cary Grant) لتكتشف إفراطه بالشراب وعدم تقديره للمسئولية،وهى التى تسعى...اقرأ المزيد للكمال فحدث الطلاق بينهما سريعا. بعد عامين من الطلاق فكرت تراسى بالزواج من الرجل العصامى جورج كيتردج(John Howard)الذى أصاب الثروة حديثاً،وهو رجل اعمال ذو طموح سياسى،ومختلف عن ديكستر،كما إنه يؤله تراسى،ويرفعها عاليا،وقررت تراسى اقامة حفل الزفاف بقصر الاسرة. سيدنى كيد(Henry Daniell)صاحب جريدة الجاسوس،أراد ان يغطى اخبار حفل الزفاف،فأرسل مراسله مايك كونر(James Stewart)والمصورة ليزا إمبرى(Ruth Hussey)ومعهم الموظف السابق ديكستر،وإدعوا انهم أصدقاء شقيق تراسى،ولكن تراسى لم تكن بهذا الغباء،واكتشفت ملعوبهم ولكن كيد صاحب الجريدة ساومها على حضورهم حفل الزفاف مقابل عدم نشره اخبار فضيحة والدها سيث لورد(John Halliday)مع راقصة الملهى الليلى،ورغم انفصال والدها عن والدتها مارجريت لورد(Mary Nash)إلا ان تراسى فضلت إنقاذ سمعة الاسرة،ووافقت على حضورهم لحفل الزفاف. ومما ازعج تراسى انها وجدت ترحيبا بزوجها السابق ديكستر من امها ومن اختها المراهقة دينا لورد(Virginia Weidler)،كما انها اكتشفت ان المراسل مايك له صفات جذابة،فأصبحت ممزقة مابين زوجها السابق وخطيبها الحالى والمراسل مايك،لذلك أفرطت فى الشراب للمرة الثانية فى حياتها،ونزلت حمام السباحة مع مايك عارية،وكانت فضيحة أنقذها منها مايك بعد ان حملها بين ذراعيه مخموره وأعادها لداخل المنزل،ورآهم ديكستر،الذى تحركت مشاعره وشعر بالغيرة. وفى اليوم التالى تشعر تراسى بالندم،ويحضر الجميع لبدأ مراسم الزفاف،ويتقدم مايك لخطبة تراسى،ولكنها تعتذر له بلطف،وهنا تقدم ديكستر ليخبرها انه قد تغير،ولم يعد يشرب الخمر،ومد لها يده،فإستقبلتها بترحاب شديد،وقبلته زوجا لها من جديد. (The Philadelphia Story)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات