The Meyerowitz Stories (New and Selected)  (2017) حكايات مايرويتز (جديدة ومختارة)

5.2

يجتمع شمل أفراد أسرة تفرق أعضائها خلال احتفالية بمدينة نيويورك اﻷمريكية بمناسبة تكريم المنجزات الفنية لوالدهم.


تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يجتمع شمل أفراد أسرة تفرق أعضائها خلال احتفالية بمدينة نيويورك اﻷمريكية بمناسبة تكريم المنجزات الفنية لوالدهم.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم

  • مواقع التصوير
  • الولايات المتّحدة


أراء حرة

 [1 نقد]

هل الفيلم كان قد التوقعات ؟.. نعم.

سمعت كلام كتير حلو عنه وكنت متحمس أشوفه نظرًا لإن مخرجه النيويوركي "نواه بومبش" قدم واحدة من الروائع اللي ليها مكانة خاصة عندي، "فرانسيس ها".. كمان لإن الفيلم قد نافس على سعفة "كان" الذهبية في النسخة قبل الماضية، ومُشاهدتي للتريلر بتاعته قبل الإنطلاق في المُشاهدة جعل ترقُّبي يوصل للذُروة.

السؤال اللي بيسأل نفسه هنا، هل الفيلم كان قد التوقعات ؟

  • الإجابة هيّا : نعم، إلى حدٍ كبير آه ..

القصة بتدور عن علاقة عائلية بين ثلاث أخوه كل...اقرأ المزيدحد فيهم له طريقه الحياتي الخاص، وبين أبّ متزمت الطابع، عِنَدي، ومتغطرس حبتين (بيألّق في تجسيده الرائع "داستين هوفمان")، وبنشوف ازاي العائلة المفككة دي هتتعامل مع سيتيوشن كمَرَض الأب ونقله للمستشفى عشان يأخد علاجه... بس الدُنيا هنا مش بتاخد النهج التقليدي اللي الشخصيات بيتحطوا في موقف يبيّن حقيقتهم وما شابه، الحقيقة الموقف الحاصل ده مش بيجمّع العيلة حوالين الأب فقط، لكنه بيُعيد لمّ شملهم بعد فراق مدة طويلة، وبيُظهر طباع كانت مكبوتة في كل واحد فيهم منذ أيام المراهقة. فيه حاجات كتيرة حلوة في الفيلم ممكن أعدّي عليها بسرعة كده، لكن فيه نقطة واحدة أنا أُعجَبت بيها جدًا في العمل؛ وهي طريقة تقديمية من المخرج لـ(شكل تمثيلي) يغلُب عليه التعامل الهزلي مع المواقف -الجادة تحديدًا- لما تكون الشخصية مُستاءة أو في موقف غير مريح، هناك موود تمثيلي عام إتّبعه معظم الممثلين، ده خلاني حقيقي أعيش في الفيلم لأنه يونيك جدًا وكأنه عالَم آخر ليه قوانينه الخاصة. ..التعامل الكوميدي الساخر مع الحياة كان جذاب، السرد المنفصل لحكاية كل أخ وربطهم تدريجياً ببعض برضو عجبني (فكّرني هنا بالسرد اللي انتهجُه مايك ميلز في فيلمه "20th Century Women")، فيه شعور حميمي ملموس أوي من الأجواء العائلية، فيه استخدام مفاجئ بالنسبالي لعنصر "السينما والأفلام" في خطوط القصة. - إجمالًا أقدر أقول إن الفيلم نجح في إنه يعيّشني ساعتين حلوين في دراما كوميدية معقولة، يمكن أكتر شئ يُحسبله إني منزعجتك بالرغي الفضفاض من الشخصيات على مدار الساعتين.. لأنه كان متوظف صح في الموود الفُكاهي اللايت للفيلم، وبرضو لأن فيه رؤية قوية من المخرج في كذا حاجة عملها بدايةً بالسرد والمونتاچ، ووصولًا بالطريقة اللي اختار يقفل بيها فيلمه.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات