الفانوس السحري  (1960) The Magic Lantern

7.1
  • فيلم
  • مصر
  • 95 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يعمل مصطفى (إسماعيل ياسين) فراشًا بإحدى الشركات، وتربطه علاقة حب بإحدى الموظفات في الشركة، لكنه يعاني من سوء معاملة مديره المستمرة له، وفي أحد أيام شهر رمضان، يعثر مصطفى على فانوس سحري يوجد بداخله جني...اقرأ المزيد محبوس، وعندما يخرج هذا الجني، يرد لمصطفى الجميل ويقرر أن يحقق له سبع أمنيات، ولكن يقع حدث عارض يحول دون تحقيق كل أمنيات مصطفى.

المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يعمل مصطفى (إسماعيل ياسين) فراشًا بإحدى الشركات، وتربطه علاقة حب بإحدى الموظفات في الشركة، لكنه يعاني من سوء معاملة مديره المستمرة له، وفي أحد أيام شهر رمضان، يعثر مصطفى على فانوس...اقرأ المزيد سحري يوجد بداخله جني محبوس، وعندما يخرج هذا الجني، يرد لمصطفى الجميل ويقرر أن يحقق له سبع أمنيات، ولكن يقع حدث عارض يحول دون تحقيق كل أمنيات مصطفى.

المزيد

القصة الكاملة:

مصطفى فراش فى شركة للمنسوجات، يعانى الأمرين من مديره مرسى. وهو رجل متزوج من امرأة تحب المال كثيرًا، يشترى مصطفى فانوسًا سحريًا فى شهر رمضان، وعندما يعود به إلى البيت يخرج منه...اقرأ المزيد العفريت عفركوش الذى يخبره أنه تحت أمره، يطلب منه مصطفى أن يصبح المدير بدلاً من مرسى، يصبح مصطفى المدير، ويشعر بأنه قد صار فى قامة هدى الموظفة التى يحبها. يعامل مرسى بنفس القسوة، يحاول مرسى فهم سر الثراء والمكانة التى حطت على منافسه، خاصة أن الإدارة العليا تقبل إقامة مرسى الذى يعرف سر المصباح، فيدبر خطة لأخذه، ثم يخبئه فى منزله، يعود مصطفى إلى مكانته الأولى كفراش، يحاول مصطفى استعادة مكانته، ويعرف أن منافسه هو الذى اختطف المصباح، فيتسلل إلى منزله فى زى خادم ويسرق المصباح، ليس أمام العفريت سوى أمنية واحدة. فيطلب منه أن ينسى المدير الإساءة التى سببها له وكانت سببًا فى طرده، يعود مصطفى إلى العمل، ويصبح مديرًا، ويتزوج من هدى.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • تعد أغنية يامصطفى يامصطفى التى غناها بوب عزام فى فيلم الفانوس السحرى هى أول أغنية فرانكو آراب وهى...اقرأ المزيد من تأليف سعيد المصرى وألحان محمد فوزى وقد قدمت مرة أخرى بفيلم الحب كده عام ١٩٦١ وقد ظهرت فى انجلترا وفرنسا عام ١٩٦٠ وحققت نجاحا كبيرا، بجنوب وغرب أوروبا، وإنطلقت آلاف النسخ من هذه الأغنية مترجمة الى العديد من اللغات، وقد سبق ان غناها المغنى برونو مورى، شقيق المغنية داليدا، وتعد من الفلكلور السكندرى، وقد تنازع على تلحينها بجانب محمد فوزى، الملحن محمد الكحلاوى والملحن عبدالعزيز محمود، ولم يحسم الخلاف حتى اليوم.
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل