أبو ربيع  (1973)

5.2
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يوافق أبو ربيع على أن يكون وصيًا على الأرض التي كتبها الحاج راغب لابنة أخيه ياسمين، ولكن يحاول عثمان بك ومراد ابنه الإستيلاء على هذه الأرض بكل الطرق، مثل تدبير وقيعة بين أبو ربيع وياسمين، ومحاولة مراد...اقرأ المزيد لإيقاع ياسمين في حبه، فهل سينجح مخططهم؟

المزيد

صور

  [5 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يوافق أبو ربيع على أن يكون وصيًا على الأرض التي كتبها الحاج راغب لابنة أخيه ياسمين، ولكن يحاول عثمان بك ومراد ابنه الإستيلاء على هذه الأرض بكل الطرق، مثل تدبير وقيعة بين أبو ربيع...اقرأ المزيد وياسمين، ومحاولة مراد لإيقاع ياسمين في حبه، فهل سينجح مخططهم؟

المزيد

القصة الكاملة:

تمكن المرابى عثمان بك (صلاح منصور) من الإستيلاء على أرض إسماعيل فخرالدين، على ترابيزة القمار، مما دفع الأخير لترك البلد، والهجرة للخارج، ومعه إبنته الصغيرة ياسمين، ويحاول المرابى...اقرأ المزيد شراء أرض أخيه راغب فخرالدين (عبدالرحيم الزرقانى)، الذى يرفض دوما، ويقاوم إغراءاته وتهديداته، ويساعده أبوربيع (فريد شوقى)، الذى رباه صغيراً، فحفظ المعروف، وحافظ على الأرض، ووقف فى وجه عثمان بك وزبانيته، خصوصا رعد (محمد صبيح)، ذراع عثمان بك اليمين، وهو مجرم لا يتورع عن فعل إى شيئ، وقد قام بحرق محصول الحاج راغب، الذى لم يتحمل دخان الحريق، ومات بحسرة المحصول، ولكنه ترك وصية لترثه ياسمين، إبنة أخيه إسماعيل، المتواجدة بالخارج، وجعل أبوربيع وصياً وقيماً على الأرض، وكل ماعليها من ممتلكات، ولا تستطيع ياسمين بيع أى شيئ دون موافقة أبوربيع. عادت ياسمين (نجلاء فتحى) من الخارج، لكى تتسلم ميراثها، وتبيع الأرض وماعليها، ثم تعود من حيث أتت، فهى لم تتعود على الحياة وسط المزارع والفلاحين، ولكن أبوربيع وقف لها بالمرصاد، ورفض أن يسلمها عقود الأرض، التى رواها بعرقه، ومعه المزارعون الذين كافحوا فيها، ويعيشون من خيرها، ولكن عثمان بك كلف إبنه مراد (يوسف فخرالدين)، بملاحقة ياسمين لتبيع الأرض، تارة بالإيقاع بينها وبين أبوربيع، وتارة أخرى بالتودد اليها لتقع فى حبه، وعندما وافقت على البيع، رفض أبوربيع تسليمها العقود، فرافقها مراد للقاهرة، لإستخراج صور من العقود، من مصلحة الشهر العقارى ، ولكن عبد الروتين فتح الله أفندى (توفيق الدقن)، مدير الارشيف، وعدهم بالأنتهاء من فحص الأوراق خلال عام على الأكثر، فأسقط فى أيديهم، ولكن فترة تواجد ياسمين بالقاهرة، جعلها ترى مصر على حقيقتها، وتعجب بالتطور الذى حدث بها، وبدأت تميل للبقاء بمصر، وعدم بيع الأرض، وبدأت تتقرب إلى أبوربيع وتعجب به، خصوصا بعد جنى محصول العنب، وقبضت ياسمين العربون من الحاج محمود (عبدالغنى النجدى) تاجر الفاكهة، وسافر أبوربيع مع المشترى لتوصيل المحصول للثلاجات، وقبض باقى الثمن، ولكن مراد وزبانيته ترصدوا للسيارات فى الطريق، وهاجموهم بالرصاص، فقام أبوربيع بتهريب المشترى ومعه المحصول، وتصدى هو للمهاجمين، الذين تغلبوا عليه بعد ان قتل أثنين منهم، وأصيب فى ساقه، ونقل للمستشفى ليتم بتر ساقه اليسرى، وقام مراد بإبلاغ ياسمين أن أبوربيع سرق المحصول وهرب، لينفق ثمنه على الغازية سلمى (ليلى جمال) ، وتوجهت ياسمين للمستشفى وشاهدت سلمى مع أبوربيع، فصدقت كلام مراد، ولكنها أيضا لم توافق على بيع الأرض، وقررت الإشراف على زراعتها مع الفلاحين، فقام مراد بحرق المحصول، وإجبار ياسمين على البيع، ولكن الفلاحين رفضوا، ووقفوا بجوار ياسمين، حتى عاد أبوربيع بقدم واحدة، وتولى الفلاحون طرد عثمان بك وإبنه مراد ورجالهم، من الأرض، وتكاتف الجميع لإعادة زراعة الأرض، ووصل الحاج محمود ومعه باقى ثمن محصول العنب. (أبوربيع)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات