حبيبي نائماً  (2008) My Lover is Asleep

5.1
  • فيلم
  • مصر
  • 92 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يقع رامز في حب نسمة الفتاة البدينة، ونظراً لأن رامز واقع تحت تأثير التنويم المغناطيسي فإنه يرى نسمة قمة في الجمال والرشاقة، ومع زوال التنويم المغناطيسي يفاجىء ويصدم رامز بشكل نسمة الحقيقي، ليصبح...اقرأ المزيد عليه اﻹختيار بين الحب الحقيقي، والجمال الخارجي.

المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يقع رامز في حب نسمة الفتاة البدينة، ونظراً لأن رامز واقع تحت تأثير التنويم المغناطيسي فإنه يرى نسمة قمة في الجمال والرشاقة، ومع زوال التنويم المغناطيسي يفاجىء ويصدم رامز بشكل...اقرأ المزيد نسمة الحقيقي، ليصبح عليه اﻹختيار بين الحب الحقيقي، والجمال الخارجي.

المزيد

القصة الكاملة:

رامز سعيد سيف النصر (خالد أبو النجا) شاب طموح رياضى، لايشرب الشاى والقهوة ويستبدلهما بشرب الليمون، وهو شاطر فى عمله كمحاسب بشركة الملابس الجاهزة، ويكره الكذب ولايعرف المجاملات،...اقرأ المزيد ويحلم بفتاة الأحلام التى رسم لها صورة مثالية بخياله، ويعلم أنه لايخلو من العيوب، وهو على استعداد للتنازل عن بعض شروطه، وقد إنتقل أخيرا لمسكن جديد، وشاهدته جارته جميلة (نهلة زكى)، فطمعت فى إقامة علاقة معه، وقررت قطع علاقتها بصديقها وسيم (ماجد محروس). نسمه (مى عز الدين) إبنة رجل الأعمال الثرى فايز أبو غالى (حسن حسنى)، تتمتع بعز والدها، وتعشق الطعام بطريقة لاتخلو من الشراهة، حتى أصبحت بدينة جدا، ويقوم بخدمتها ورعايتها الخادم بركات (رضا حامد)، الذى وجده والدها رضيعا أمام المسجد، فأخذه ورباه، وجعله فى خدمته وخدمة إبنته، كما تصادق نسمه، إبنة عمها الشابة سارة (مروة عبد المنعم)، والتى تسعى لمعاونة نسمة للزواج بمن تحب، وهو وسيم صديق جميلة والذى لايلتفت إليها بسبب بدانتها المفرطة، ولدغة لسانها، ولايعطيها ريق حلو، ولذلك لجأت سارة، من وراء ظهر إبنة عمها نسمة، للدجالة عيوشة بنت عليش المغربية (ديانا عبد الوهاب)، لتعمل عمل سفلى لوسيم، حتى يحب نسمة دون أن يرى عيوبها الخارجية، المتمثّلة فى لدغة لسانها وبدانتها، وتعطيها باكت بنكهة الليمون، لتضعه لوسيم فى عصير الليمون، وحذرتها أن مفعول العمل يدوم لمدة شهرين فقط، ونجحت ساره فى إغراء جرسون الديسكو (ايمن بشارة)، ليعد كوب من عصير الليمون، ويضع فيه الباكت ويقدمه الى وسيم، ويتصادف حضور رامز للديسكو لمقابلة جميلة، ليسقط على رأسه جهاز تكبير الصوت، ويصاب بإغماءة، وتخطف جميلة كوب الليمون من الجرسون، وتناوله الى رامز، الذى يشربه عن آخره، ويبدأ مفعول العمل ويلمح نسمة، التى يشاهدها أرق وأرشق فتاة رآها فى حياته، ويرى فيها مواصفات فتاة أحلامه، ويسعى للتقرب منها، ولكنها تشعر انه يكذب، عندما يصفها بالرشيقة، فترفض صداقته، لكنه لاييأس ويطاردها، وبمساعدة سارة، يتمكن من إقناع نسمة بحبه لها، ويقيم معها علاقة، ويحقق لها كل أحلامها، من ركوب الدراجات والخيل والمراكب النيلية وركوب المراجيح، وهى الأشياء التى كانت تمتنع على نسمة البدينة، وكل ذلك ولم يلحظ رامز أن حبيبته بدينة جدا وأنها لدغاء، ولكنه إكتشف روحها الجميلة والرقيقة والخيرية والعطوفة على الضعفاء، متمثلة فى بائعة الورد الصغيرة شيماء (وفاء صلاح)، التى كانت تعطف عليها بشراء مامعها من ورود، حتى تعود لمنزلها مبكرا، وقامت سارة بحث رامز على التقدم لخطبة نسمة، طبعا خوفا من انتهاء المهلة، ولكن فايز ابو غالى رفض رمزى عندما شعر انه يكذب عليه، فى وصف رشاقة نسمة، وزاد رفضه عندما علم انه يعمل فى شركة الملابس، حيث ان فايز أكبر مساهم فيها، فظن ان رامز طمعان فى امواله، ولكن إصرار نسمة على الزواج من رامز، وإخبار ساره له عن العمل، جعله يوافق على الخطوبة فى آخر ايام المهلة، وفوجئ والد رامز رجل الأعمال سعيد سيف النصر (عزت ابو عوف)، بأن مواصفات نسمة، عكس كل المواصفات التى كان يحددها إبنه رامز، وانتهت المهلة، وشاهد رامز حبيبته نسمة، على حقيقتها فرفضها، وانتهزت جميلة الفرصة، واعادت علاقتها مع رامز، الذى وجدها من الداخل عكس نسمة تماما، وإعترفت سارة للجميع بفعلتها مع الدجالة المغربية، وإعتذرت لرامز وأخبرته ان نسمة لاتعلم عن فعلتها أى شيئ، وأنها لم تكن موافقة عليه فى البداية، لأنها تريد حبيبا وزوجا يوافق عليها كما هى، ويراها من الداخل أكثر من مظهرها الخارجي، وشعر رامز بحبه لنسمة، وأن اللى بيحب بجد، بيحب حبيبه كما هو، وعاد الى نسمة وخطبها وتزوجها، ودخلت نسمة فى مشروع ريچيم قاس، وبعد ٥ سنوات أصبحت رشيقة جدا، بينما ضرب رامز وأصبح بدينا جداً. (حبيبى نائما)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • مأخوذ من فيلم Shallow Hall
المزيد

أراء حرة

 [3 نقد]

بجد فيلم كويس قوى

الفيلم بجد كويس قوى ورغم انى ما شفتش الفيلم الامريكى المقتبس منة هذا الفيلم الا ان تنفيذة كان ممتاز فحتى النقل من الافلام الامريكية بحرفية عالية مسئلة ليست سهلة الشخصيات مكتوبة بشكل ممتاز التفاصيل كوميدية و ممتعة جدآ شخصية خالد ابو النجا جديدة علية تمامآ وهوة مفاجأة فى ادائها تلقائية وخفة دم متناخهية بدون استظراف شخصية نسمة رغم ان اللى ابتدعها هوة محمد فضل مؤلف ايظن لكن الكتاب التلاتة لفيلم حبيبى نائمآ حافظوا على مستواها فى المتعة المخرج بقة كان حكاية احمد البدرى استاذ بجد فى تفكيرة فى المشاهد...اقرأ المزيد الكوميدية فعلآ كوميديا موقف مش استظراف اكتر مشهد عجبنى واظنة متاخد من فيلم امريكى هوة مشهد المكالمة التليفونية بين مى و خالد وتقسيم الشاشة بخط تبدأ مى فى الضغط علية لحد لما تحشر خالد مشهد يموت من الضحك وفية مشاهد تانية كتير فيها ابداع من المخرج مثل مشهد نقل نسمة الى بيتها راكبة بلدوزر كمان مشهد التعبير عن الذهول اللى اداة النجم عزت ابو عوف حينما شاهد نسمة عروسة ابنة كان مشهد يهلك من الضحك بصراحة ج مى كمان عملت مجهود جبار فى اداء شخصية نسمة فبلا شك انة صعب التمثيل وهى على وجهها ماسك وترتدى ملابس تقيلة وكبيرة غير الحفاظ على شكل اداء الشخصية على نفس الوتيرة وعدم افلات مشهد منها خارج اطار الشخصية بصراحة الفيلم دة اعاد مى لنفس مكانتها اللى نزلت شوية بعد شيكامارا رغم انة مكنشى فيلم وحخش يعنى ومن حق مى انها تستخدم شخصية نسمة فى فيلم واتنين دة مش مشكلة ابدآ فمثلآ محمد سعد استخدم اللمبى فى اكتر من فيلم و دة حق طبيعى للمثل لكن اللى انا مستغربة ازاى فيلم زى دة ييجى فى المرتبة الخامسة من حيث الايرادات وافلام تانية تسبقة بصراحة الفيلم اتظلم مع الجمهور وكمان الناس اللى قالوا ان الفيلم بيسخر من التخان دة كلام ماينفعشى يتقال عن فيلم كوميدى لان طبيعة هذة النوعية من الافلام انها تميل الى المبالغة فى كل شىء حتى تستحضر ضحكات المشاهدين كما ان الكونكلوجن النهائى للفيلم يقول انة لايصح ان نحكم على الناس على اساس شكلهم يعنى الفيلم لا يحرم الفتاة التخينة من حقها فى ان تحب وتتحب مثلها مثل اى فتاة اخرى طبيعية اة نسيت اقول ان حتى الشخصيات الثانوية مثل صديقة البطلة مروة عبد المنعم وصديق البطل والخادم كلها مرسومة بتفاصيل كوميدية ومتخدم عليها فىى السيناريو كويس وفى النهاية اتمنى ان تشاهدوا الفيلم لانة بجد ممتع جدآ

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
الأسوأ في تاريخ السينما ! Khaled Bassyouny Khaled Bassyouny 11/11 13 ديسمبر 2008
«حبيبى نائماً».. عندما نستورد «القصة» و«الخامات» (نقلا عن المصرى اليوم) Khaled Bassyouny Khaled Bassyouny 2/4 10 ديسمبر 2008
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل