الأشرار  (1970) Duel in Alamein

6.4
  • فيلم
  • مصر
  • 97 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

ثلاثة رجال وامرأة يخوضون رحلة طويلة محفوفة بالمخاطر من أجل البحث عن مبلغ من المال في وسط الصحراء في جو من الإثارة .. ووسط هذه الصراعات تولد قصة حب .. فهل ينتصر الحب أم المال في النهاية.

صور

  [11 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

ثلاثة رجال وامرأة يخوضون رحلة طويلة محفوفة بالمخاطر من أجل البحث عن مبلغ من المال في وسط الصحراء في جو من الإثارة .. ووسط هذه الصراعات تولد قصة حب .. فهل ينتصر الحب أم المال في...اقرأ المزيد النهاية.

المزيد

القصة الكاملة:

ثلاثة رجال وامرأة يخوضون رحلة طويلة محفوفة بالمخاطر من أجل البحث عن مبلغ من المال في وسط الصحراء .. يبدأ الفيلم بغدر أحد المهربين (حاتم) عادل أدهم بشريكه (عرفان) عبد الخالق صالح...اقرأ المزيد لينفرد بالمال هو وشريكهما الثالث (ضياء) إبراهيم خان .. وبعدها يحاول الاثنان الغدر ببعضهما للانفراد بالمال إلا أنهما يكتشفان أن المال مزيف وأن عرفان أخبأ المال في وسط صحراء .. ينتقل عرفان إلى المستشفى في حالة خطرة بعد أن أنقذه (خالد) رشدي أباظة عن طريق الصدفة بعدما وجده غارقا في دماءه وسط الطريق .. يطلب عرفان من خالد استدعاء ابنته (زهرة) ناهد شريف ويخبرها بمكان المال وسط الصحراء ثم يموت .. تبدأ زهرة بمساعدة خالد في رحلة الوصول إلى المال .. إلا أن حاتم يطاردهما ثم ينضم إليه ضياء ويبدأ الرباعي رحلة البحث عن المال وسط حذر كل منهم من الآخر باستثناء خالد وزهرة الذان عاشا قصة حب برغم هذه الرحلة القاسية .. يواجه هذا الرباعي أقسى درجات المخاطر في الصحراء من جوع وعطش وحيوانات مفترسة وهجوم قاطعي الطرق .. فينجون بأعجوبة من هذه المخاطر إلى أن يصلون إلى المال .. وهنا يحاول ضياء الغدر بحاتم فيقتله حاتم ثم ينفرد بالمال بعدما يهدد زهرة وخالد بالسلاح .. وبالفعل ينطلق مسرعا وسط الصحراء سعيدا بالثروة التي انفرد بها وحده .. لكن فرحته لم تدم طويلا حيث ينفجر فيه أحد ألغام منطقة العلمين بالصحراء المصرية .. وينجو خالد وزهرة بأعجوبة من رحلة شقاء مضنية .. الفيلم برع فيه أداء كل الممثلين خاصة عادل أدهم الذي جسد دور الشرير الدموي خفيف الظل في معادلة صعبة .. كما برع بقية نجوم الفيلم بلا استثناء بخلاف إبداع المخرج حسام الدين مصطفى والموسيقى التصويرية الرائعة للموسيقار المبدع بليغ حمدي

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


أراء حرة

 [1 نقد]

الأشرار1970..أبداع..خالد على مر الزمان

أغمض عينيك قليلا..استرخ لدقائق معدوده وتنفس..جهز روحك وقلبك للاستمتاع باجمل تحف الزمن الجميل..نعم انهم الاشرار فيلم الاشرار1970 فيلم من اجمل افلام الزمن الجميل بطوله الدنجوان دائما وابدا رشدى اباظه وبرنس السينما العربيه وأل باتشينو مصر عادل ادهم..والجميله الرقيقه المثيره ناهد شريف والمشاكس الخطير ابن السودان الشقيقه ابراهيم خان هؤلاء كلهم اجتمعوا فى عمل فنى رفيع الذوق والمستوى قوى التأثير خالد فى سماء زمن الفن الجميل كنجمه لامعه لها ركن خاص بها تحب ان تطل عليهاكل حين وحين ولا تمل عينيك من...اقرأ المزيد بريقها ولا روحك تكف عن الحنين لها الفيلم من انتاج عام 1970 وتدور احداثه حول عصابه لتهريب الاموال وتحديدا العمله الصعبه للتجاره بها..يبدأ الفيلم بأبداع موسيقى للعملاق موسيقار المشاعر بليغ حمدى بتتر رائع ثم التعرف على رجل متوتر وهو عرفان يصل الى شاطىء شبهه مزدحم باصوات الاطفال فى الخلفيه يغلق سيارته بمفتاحه ويعيد التأكد انها مغلقه ثم يبحر فى مركب شراعى بسيط الى ان يدخل مغاره بصحبه صياد طيب مثقف يقص عليه قصه روميل القائد العظيم ومغارته""ملحوظه بالفعل هذه هى مغاره روميل او المسمى الان بمتحف روميل وهى فى محافظه مرسى مطروح ومدخلها كما هو الذى يدخل منه حاتم فى المشاهد الاوليه من الفيلم..لا تزال موجوده حتى الان كمتحف يزوره الاف السياح سنويا""..وفجأه يظهر رجل اكثر غموضا وهو ضياء والذى يمثل دوره بابداع القدير ابراهيم خان..ويتبعه فى الظهور برنس السينما العربيه المبدع صاحب كل شىء مميز صوتا وصوره واداءا وملامح وتقمصا للشخصيه حاتم ذلك هو عادل ادهم.. يخرج عرفان لسيارته مسرعا فيجد ان حاتم جالسا فى كنبه السياره بنضارته السوداء وسيجاره الطويل بينما ضياء خلف المقود!! وياله من شخص محظوظ فياليتنا ولدنا بهذا العصر الذهبى الرائع وكنا اسعد حظا بان نجد هؤلاء النجوم فى سيارتنا يوما ما!! يركب عرفان وهو على حاله من التوتر والتوجس فيبادره ضياء ابراهيم خان"حبيت اريحك من السواقه شويه"! فينظر له ولحاتم بالخلفيه متعجبا "فتحتوا العربية ازاى؟!" فيخرج ضيا من يديه عده مفاتيح مشبوكه فى ما يشبه الدائره النحاسيه مشخلالا بها فتفهم انه فتح العربيه باحداها..لتفهم ما وراء الشخصيه..انه حرامى! يسير ضيا ومعه الثنائى عرفان بجانبه وحاتم الذى يؤثر الصمت حتى هذه اللحظه ويتضح من الحوار انه عرفان قد هرب لهم اموالا اجنبيه طائله وسيحصل على ثلثها لنفسه..وعرفان شخصيه معروفه عند رجال الحدود بحسن السير والسلوك لذا لم يشك به احد او يفتشه..وبمجرد ان يعلن لهما عرفان عن مكان الاموال"الرزم ملفوفه فى كياس بلاستيك فى الأستبن بتاع العربيه"ينطق البرنس "أحود شمال..أحود شمال" بنبره شريره هادئه وفى لحظه غدر يطعن حاتم عرفان فى رقبته من الخلف ويفتح باب السياره ويليقيه منها ويعود ادراجه على كرسيه مرتاحا ماسحا بقايا دم عرفان بسيجارته ثم ملقيا بها من شباك السياره! يساله ضيا الذى يستمر فى القياده "ليه عملت كده" فيبدع حاتم بشر لا مثيل له هادىء وقوى فى نفس اللحظه_ابداع سيناريو حسام الدين مصطفى واداء ال باتشينو مصر البرنس عادل ادهم_"بدخله التاريخ..بدفنه فى مقابر العلمين كل العساكر اللى نايمين هنا دول ماتوا ليه؟خلاف بين الالمان والحلفاء اختلفوا مع بعض..اهوا انا زى الالمان اوالحلفاء مش مهم اختلفت مع عرفان قتلته..والقسمه على اتنين أحسن يا صاحبى"!! بعد ان يذهبوا لفيلا قريبه ويتصلوا بمسيو أيلى..الذى سيصرف لهما الاموال..ولا يخلوا المشهد من محاوله كل منهما الغدر بالاخر فضيا يغافل حاتم ويهرب باللاموال فى الوقت ذاته يتصل حاتم بمسيو أيلى ليخبره انه وحده سوف يأتيه بالاموال دون ضيا! يكتشف مسيو أيلى زيف الاموال ويحرقها..يجن جنون حاتم من عرفان يهرع الى مكان الحادث..ولكن كان يسبقه اليه دنجوان السينما العربيه ابن العائله الاباظيه رمز الرجوله على مر الزمن..جان السينما بلا منازع حتى الان رشدى اباظه مؤديا شخصيه خالد.. ينقذ عرفان بل ويتبرع بالذهاب لنادى التجديف"حسبما سمع من عرفان وهو مريض" ليشاهدها ابنته التى طلب الاب وهو يحتضر ان يراها! ناهد شريف..زهره عرفان.. ناهد الممثله التى تشعر انها ظلمت كثيرا من قبل النقاد الذين حصروها فى دور فتاه الليل او المرأه اللعوب..ناهد فتاه رقيقه وممثله زكيه وموهوبه بحق ولها قدره على تجسيد الشخصيه بعنايه فائقه..زهره على ظهر يخت* فى نادى التجديف بمايوه ساخن تشير لخالد الذى يحاول الوصول لها ليأخذها الى والدها..زهره مغازله وشقيه! بعد ذلك يموت عرفان ويجتمع الثلاثى..زهره وخالد وحاتم..ويظهر ابداع البرنس عادل ادهم فى كل جمله يقولها واصراره على ادقان دور الشر..وتظهر انوثه زهره..وحب خالد ورجولته. عبثا يحاول خالد وزهره الهروب من حاتم فخالد يعرف السر وان الفلوس مدفونه بالصحراء فى واحه الحميمات ولكن حاتم لا يتركهما ابدا ويلحق بهما مهددا ومتوعدا بعد مطارده قويه..يذهبون الى استراحه العلمين ومره اخرى تشاهد ابداع برنس السينما فى جمله وكلماته ومشاهده"انا بحبك يا زهره ليه رفضتى تتجوزينى..فترد زهره عشان بابا رفض.. فيقول حاتم وأنتى ملكيش رأى فتعود زهره لصد حاتم رأيى من رأيه فيجيب حاتم أهو انتى بقيتى صاحبه الرأى دلوقتى يا زهره" وعده مناوشات اخرى ومحاولات من قبل خالد وزهره للهروب ليلحق بهما حاتم.ويلحق بهم بعد ذلك ضيا فى الاستراحه! يخوض الرباعى الرحله بالسياره فى الاتجاه للحميمات ولن تستطيع ان تجد اى مشهد لا تصفق له ابدا محاولات حاتم السيطره على زهره مره بالضرب والايذاء ومحاولته خطفها بالسياره مغافلا خالد وضيا ومره بالحب والتذلل وفى كليهما زهره رافضه مستنكره صاده مانعه كارهه!! شخصيات الفيلم وتحليل بسيط لها.. حاتم.. برنس السينما ابداع ما بعده ابداع لا تكفيه الف مليار ترليون كلمه..شرير ظريف..محب شهوانى قوى..خائن غدار لا يهمه سوى حاله ونفسه..قاتل..اشر الاشرار من ترتجف امامه اذا رايته لا يخاف شىء ولا يهاب ولا يمتلك اعصاب اصلا لتتعب ضيا شرير ولص ايضا يهمه نفسه مصلحته وان كان ينهار احيانا واقل فى الشر من درجه حاتم او قل اقل فى الشجاعه وقووه الشكيمه وبرود الاعصاب منه! خالد الى حدا ما يكتنف الغموض شخصيته ولكنك تفهم من ثنايا شخصيته انه منجذب لزهره لذلك يفعل لها كل هذا كما انه ايضا يخطط للهروب والنجاه بها منهما لكنه ليس نذلا ولا بنفس درجه شرهما زهرة الفتاه الجميله التى يتنافس خالد وحاتم عليها وتميل لخالد بالطبع ولا تخلو من محاوله ضيا التحرش بها..انثويه..محبه..عاشقه..حزينه على اباها لا ترغب المشاكل ومياله لخالد بشده ينتهى الفيلم نهايه مأساويه..فبعد ان يجتمع الثلاثى فى مشهد ود وصداقه واحد وحيد طوال الفيلم على الذهاب لانقاذ زهره الى خطفها جاسر"قاطع الطريق الذى بياخد ومبيديش" وكذلك لرد الجميل لشيخ العرب الذى انقذهم من العطش والموت والجوع..يجتمعون ويذهبون مع رجال البدو وبخطه محكمه ينقذون زهره ويحصلون على الغنائم ويردون الحق لاصحابه ويفرون بباقى نصيبهم اخيرا يصلون لمكان المال ويغدر ضيا بهم ويحصل على المال بخدعه بسيطه متخذا زهره ستار له ولكنه مسكين فهو على بعد خطوات من الموت فما ان يلف استبن المال على جسده وينطلق جاريا يقتله حاتم بضربه مطواه من على بعد بادقان بارع!! "أنت أخترت الحب وأنا أخترت الفلوس أنا اللى أكسب..عشان الفلوس تشترى الحب اشوف وشك بخير يا صاحبى..هى هىء .."يجرى حاتم بالمال وينفجر فيه لغم الصحراء ويموت بعد قتله لضيا بدقائق ولعرفان بايام.. وينجو المحبان بامان ولكن بلا مال..! المشاهد..الموسيقى ابداع ليس فى وسعى ان اكتب الف عام لاصف هذا الفيلم حقه ولكن اقول لكم ان لم تكن قد شاهدت الفيلم فينقصك الكثير ان كنت شاهدته مره واحده فقط فى عمرك,فأسرع وشاهده مره اخرى فانت تحرم نفسك من تفاصيل ابداع اسطوريه ان كنت شاهدته عده مرات حتى الان فهل تجدها كافيه ومشبعه لك؟! ان كنت شاهدته مائه مره..فانت لم تحصل على نصيبك الكافى بعد من الابداع ان كنت شاهدته الف مره..فكيف تتحمل ان لا تشاهده للمره الألف وواحد!! هيا سارع ابداع..ادقان..اساطير..زمن جميل رحم الله كل ابطاله..رحم الله حاتم ورحم الله زهره..ورحم الله ضيا ورحم الله خالد ورحم الله عرفان انتم صنعتم تحفه فنيه تأخذ الروح وتستقر فى الوجدان وستبقى ابد الدهر خالده فينا..أحبكم AYah مصر

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل