إلياس عبود

السيرة الذاتية

ممثل فلسطيني مواليد . 20 مايو عام 1974 .في حيفا .. مارس الفن منذ بلغ 12 عامًا، حين كان طالبًا في مدرسة راهبات الناصرة. وكانت تلك البداية التي استمرت حتّى يومنا هذا، بعد أن نشأ فنيّـًا على يد المخرج إدوار خوري في أولى مسرحيّاته «جنّة عدم». وتابع إلياس أعماله الفنيّة إلى جانب...اقرأ المزيد مواصلة دراسته الابتدائيّة فالثّانويّة فالجامعيّة، وشارك في مسرحيّة «أبواب» الّتي كتبها وأخرجها الأستاذ إدوار خوري، والّتي لاقت نجاحًا في أوساط الجمهور. وكانت انطلاقته إلى عالم التّمثيل في سن الثّامنة عشرة حين تمّ اختياره لتقديم البرنامَج التّلفزيوني الشّهير «أمال وكمال» وهناك التقى بالفنّانة سلمى خشيبون، وشكّلا ثنائيًا متناسقًا ومتكاملًا. هذا البرنامج مخصّص للأطفال والأولاد، وأشرف على إنتاجه المنتج علي عبّاسي. وقبيل الظهور في هذا البرنامج كان إلياس يفكّر في إتمام دراسته الأكاديميّة في فرنسا، إذ كان ينوي دراسة المسرح هناك. ولكن رغبته بالبقاء إلى جانب والديه جعلته يلتحق بجامعة حيفا لدراسة موضوع آخر غير المسرح. وبطبيعة الحال لم يعمل في مجال دراسته التي كانت بموضوعَي الشّرق الأوسط واللغة الفرنسيّة.يعتبر برنامَج «أمال وكمال» الّذي عرضته القناة الأولى في التّلفزيون الإسرائيلي محطّة هامة في حياة إلياس الفنيّة والعمليّة، لأنّه تحوّل عن العمل في نطاق موضوعَي دراسته إلى العمل في التّلفزيون، والذي سرعان ما أصبح عملًا مسرحيًا، فكانت مؤسّسة «الغربال» بإدارة علي عبّاسي هي التي حرصت على عرض «أمال وكمال» بالقالب المسرحي

المزيد

صور

  [7 صور]
المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • ممثل فلسطيني مواليد . 20 مايو عام 1974 .في حيفا .. مارس الفن منذ بلغ 12 عامًا، حين كان طالبًا في مدرسة راهبات الناصرة. وكانت تلك البداية التي استمرت حتّى يومنا هذا، بعد أن نشأ...اقرأ المزيد فنيّـًا على يد المخرج إدوار خوري في أولى مسرحيّاته «جنّة عدم». وتابع إلياس أعماله الفنيّة إلى جانب مواصلة دراسته الابتدائيّة فالثّانويّة فالجامعيّة، وشارك في مسرحيّة «أبواب» الّتي كتبها وأخرجها الأستاذ إدوار خوري، والّتي لاقت نجاحًا في أوساط الجمهور. وكانت انطلاقته إلى عالم التّمثيل في سن الثّامنة عشرة حين تمّ اختياره لتقديم البرنامَج التّلفزيوني الشّهير «أمال وكمال» وهناك التقى بالفنّانة سلمى خشيبون، وشكّلا ثنائيًا متناسقًا ومتكاملًا. هذا البرنامج مخصّص للأطفال والأولاد، وأشرف على إنتاجه المنتج علي عبّاسي. وقبيل الظهور في هذا البرنامج كان إلياس يفكّر في إتمام دراسته الأكاديميّة في فرنسا، إذ كان ينوي دراسة المسرح هناك. ولكن رغبته بالبقاء إلى جانب والديه جعلته يلتحق بجامعة حيفا لدراسة موضوع آخر غير المسرح. وبطبيعة الحال لم يعمل في مجال دراسته التي كانت بموضوعَي الشّرق الأوسط واللغة الفرنسيّة.يعتبر برنامَج «أمال وكمال» الّذي عرضته القناة الأولى في التّلفزيون الإسرائيلي محطّة هامة في حياة إلياس الفنيّة والعمليّة، لأنّه تحوّل عن العمل في نطاق موضوعَي دراسته إلى العمل في التّلفزيون، والذي سرعان ما أصبح عملًا مسرحيًا، فكانت مؤسّسة «الغربال» بإدارة علي عبّاسي هي التي حرصت على عرض «أمال وكمال» بالقالب المسرحي

المزيد



  • بلد الوفاة:


مواضيع متعلقة


تعليقات